Print this page

الحج عبادة و حرکة و سياسة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الحج عبادة و حرکة و سياسة

  العلامه السید محمد حسين فضل الله

 

لعلّ من أبرز خصائص الإسلام فی تشریعاته العبادیة والحیاتیة، هو هذا الشمول فی النظرة الی الإنسان، فیما یرید أن یحققه من غایات فی تنمیة شخصیته، وفی مسیرة حیاته انطلاقاً من الکفرة الواقعیة التی لا تنظر إلی الإنسان الکائن علی أنه ذوبُعد واحد، لیمکن لنا أن نعالج أوضاعه من جهة واحدة، بل هو کائن ذو أبعاد تلتقی فیها الشخصیة الفردیة بالشخصیة الاجتماعیة من دون أن تسمح احداهما فی خصائصها الذاتیة بالانفصال عن الاخری، کما یمتزج فی داخلها الجانب الروحی بالجانب المادی، فلیس هناک عنصر مادی تختنق فیه النفس فی داخل الأسوار المادیة، ولیس هناک عنصر روحی تحلّق فیه النفس بعیداً بعیداً عن المادة، فی حالة تجریدیة رائعة. . بل هی المادة النابضة بالروح أو الروح المنطلقة فی حرکة المادة.

 

وفی ضوء ذلک أکّد الإسلام علی ممارسة الإنسان للحیاة بشکل طبیعی واعتبر الانحراف عن ذلک خروجاً عن التوازن والاستقامة فی انطلاقة الإنسان المسلم فی الحیاة، فقد جاء فی بعض الکلمات المأثورة (( لیس منا من ترک دنیاه لآخرته ومن ترک آخرته لدنیاه)) ، کما جاء فی الحدیث الشریف، (( من لم یهتم بأمور المسلمین فلیس بمسلم)) ، وقوله ( صلّی الله علیه و آله وسلّم) :

 

(( لا یؤمن أحدکم حتی یحب لأخیه ما یحب لنفسه ویکره له ما یکره لها)) . . مما یعنی أن العزلة عن الحیاة لا تمثل قیمة کبیرة من قیم الإسلام فی الحیاة، کما أن الفردیة المغرقة فی ذاتیتها المختنقة داخل قضایاها الخاصة، تمثل ضدّ القیمة فی السلوک الإنسانی فی نظر الإسلام.

 

وربما کان من خصائص هذه النظرة الشمولیة للإنسان، أنّ الإسلام یرید لأیَّة قضیة من قضایا الإنسان، ولأیّة ممارسة من ممارسة، أن تتحرک فی خط القضایا والممارسات الأخری، بحیث تکمّل نقصاً فیه، أو تسدّ فراغاً فی وجوده. . فإذا تحرّک الإسلام فی خط التربیة الفردیة لحیاة الإنسان، فإنه یرید - من خلال ذلک - أن یختار له من الصفات الکریمة ما یرفع مستوی إنسانیته، ویحقق له الشخصیة الخیّرة فی الحلق الاجتماعی، فلا قیمة للعلم مهما بلغت درجة صاحبه فیه، إذا لم یرتفع بالإنسان إلی مستوی العطاء الذی یفتح فیه الإنسان من نفسه مدرسة للآخرین ویحقّق للحیاة من فکره خبرةً واسعة تمنحها فرصة النّمو والتقدم والازدهار، ولا قیمة للقوّة إذا لم تستطع أن تتحول إلی عنصر من عناصر القوّة التی تنقذ الآخرین من عوامل الضعف الإنسانی. . وهکذا یجد الإسلام فی الکمال الفردی الإنسانی مفتاحاً للدخول إلی الکمال الإنسانی الاجتماعی. . ویوحی بالفکرة التی تعطی للخصائص الأخلاقیة قیمتها الکبیرة، إذا استطاعت أن تحقق للإنسان ذاته فی حرکته فی قلب المجتمع، وترفض منح القیمة للّذین یمارسون عملیّة النمو فی العزلة البعیدة عن الحیاة.

 

وقد أراد الإسلام أن یثیر هذه النظرة الشمولیة فی تشریعه للعبادات. . فقد جاء الإسلام إلی الحیاة، والتقی بالنظرة الروحیة التی تعتبر العبادة شأناً من شؤون السماء ولا علاقة لها باأرض فلیس من المفروض للعبادة فی قیمتها الروحیة أن تحقق هدفاً کبیراً تتحرک - علی أساسه - فی شؤونها الاجتماعیة واسیاسیة والاقتصادیة، بل کلّ دورها ومهمتها، أنّها ترتفع بالروح الإنسانیة إلی الله فی غیبوبة روحیة خالصة، یعیش فیه الإنسان روحانیة الخشوع والخضوع والعبودیة لخالقه، فیحس معها بالسعادة والنشوة والامتداد فی أجواء المطلق والقرب من الله. . وبذلک کانت الرهبانیة مظهر السمّو فی الروح والإخلاص فی العبادة لأنها تعزل الإنسان عن کل زخارف الحیاة وشهواتها ومشاکلها وقضایاها الصغیرة، وتربطه بالله. . .

 

وبدأ الإسلام تغییر هذه النظرة إلی العبادة من خلال تغییره للنظرة إلی دور الإنسان فی الحیاة. . فإذا کان الإنسان خلیفة الله فی الأرض، واذا کانت الأرض هی الساحة التی یرید الله لعباده أن یحققوا فیها إنسانیتهم فی خطّ السمّو الذی ترسمه لهم رسالاته ویخططوا فی جوانبها برامجهم فی شؤون النّمو والتقدّم والازدهار علی أساس سنن الله فی الأرض. . فإن معنی ذلک أن الدور الإنسانی فی رعایة حرکة الحیاة وإدارة شؤونها وتخطیط مراحلها وبرمجة أهدافها لیس بعیداً عن ارادة الله ومحبته ورضاه بل ربّما کان فی القرب من الله، والتأکید علی عمق عبودیته له - فیما تمثله العبادة - باعثاً علی تحقیق هذه المعانی فی نفس الإنسان وحیاته بطریقةٍ أفضل، وبإخلاص أکمل. .

 

وقد أعطی الإسلام العبادة - فی هذا الاتجاه - معناها الجدید، وطابعها الممیّز ودورها العملی، فلم تعد مجرد حالة وجدانیة روحیة ذاتیتة یعیش فیها الإنسان معه ربّه، بل تحولت إلی قاعدة من قواعد التربیة التی تتنوع فیها الممارسة لتحقق للإنسان أهدافاً عملیة، فی حرکة شخصیته، وفی مجری حیاته العامّة والخاصة. . فأصبح الإنسان یعیش فیها مع ربّه، لیلتقی - من خلاله - بحیاته، فیملأها بکل المعانی والأهداف والقیم الکبیرة التی یحبها الله ویرضاها، ویحب الناس الذین یعیشونها فی عمق الروح، وفی امتداد الحیاة کما یوحی بذلک الحددیث المأثور والشریف (( الخلق عیال الله، وأحبهم إلی الله أنفعهم لعیاله)) .

 

فإذا التقینا بالصلاة فی الإسلام فإننا نجدها - فی القرآن الکریم - وسیلةً من وسائل تنمیة الشخصیة فی خط الخیر والصلاح والسمو الإنسانی فیما یمثله خط الابتعاد عن الفحشاء والمنکر فیما ورد من قوله تعالی: وأقم الصلاة إن الصلاة تنهی عن الفحشاء والمنکر. . . وفیما یوحی به الحدیث الشریف ((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنکر لم یزدد من الله إلا بُعداً. . وفیما عبر عنه قوله تعالی: فویلٌ للمصلین الذین هم عن صلاتهم ساهون الذین هم یراؤون ویمنعون الماعون مما یوحی بأن الصلاة تدخل ففی قیمتها الدینیة فی عمق الحیاة الفردیة والاجتماعیة، بقدر ما یتعلق الأمر بالقیم الإیجابیة والسلبیة التی تحققها الصلاة فی حرکة الحیاة للإنسان. . سواء فی ذلک ما یمارسه الإنسان فی حقله الفردی أو الاجتماعی أو الاقتصادی أو السیاسی، انطلاقاً من شمول کلمة الفحشاء والمنکر لکل الأوضاع السلبیة، التی یرید الإسلام للإنسان الابتعاد عنها فی جمیع هذه الأمور، فلا قیمة لصلاة الطغاة والمتکبرین والظالمین والمتعاونین معهم، والخائنین لأمتهم ولدینهم، کما لا قیمة لصلاة السارقین والکذابین والزناة والمغتابین والنمّامین والآکلین للحرام من مال أو طعام. . لأن الصلاة لم تحقق للإنسان شیئاً عملیاً فی خط الاستقامة أو البعد عن الانحراف. . الأمر الذی یجعل الناس لا یُخدعون بصلاة المنحرفین عن الإسلام فی قیمته وشریعته، فیبتعدون بذلک عن السذاجة والبساطة فی تقدیرهم للأمور، فی مواجهتهم للواقع، فإذا رأوا إنساناً مسؤولاً یؤدی صلاته فی خشوع، فعلیهم أن ینتظروه لیخرج من المسجد وینفصل عن أجواء الصلاة، وینتقل إلی مجالات الحکم والسیاسة والإدارة لیعرفوا - من خلال ذلک - کیف تمتّد الصلاة داخلَ حیاته فی هذه المجالات، أو کیف تبتعد عنها تماماً، لیحدّدوا موقفهم علی أساس ذلک کما ورد فی الحدیث المأثور عن أئمة اهل البیت، الذی یرفض أن یکون طول الرکوع والسجود مقیاساً لمعرفة الرجل؛ لأن ذلک ربما یکون جاریاً مجری العادة التی یستوحش الإنسان إذا ترکها، واعتبر المقیاس - بدلاً من ذلک - صدق الحدیث وأداء الأمانة؛ لأنهما یدخلان فی عمق الشخصیة الإسلامیّة. . فإذا التقینا بالصوم نجد أن الله جعله فریضة یحقق للإنسان من خلالها شخصیته التقیّة التی تقف عند أبواب الحرام المفتوحة أمامها فلا تدخلها، کما یؤکد فیها الإنسان حسّه الإنسانی ومشاعره الروحیة، والاجتماعیة. . عندما یجد طعم الجوع والظمإ فی إحساسه بالصوم؛ فیتذکر جوع الجائعین وظمأ الظامئین فیفهم معنی مشکله الجوع والظمأ من موقع المعاناة الذاتیة، لا سیما إذا کان غنیّاً لا یعیش الحاجة إلی الأشیاء من خلال حیاته العادیة؛ لأنه إذا أراد شیئاً حصل علیه، وهکذا کان دور الصوم إنسانیّاً اجتماعیّاً إلی جانب الدور الروحی الذی یحقق فیه الإنسان علاقته الروحیة بالله. . ومن الممکن للإنسان أن یتعلم من الصوم: الرفض العلمی لکل الأوضاع المنحرفة فی الواقع السیاسی والاجتماعی اِنطلاقاً من إرادته الإسلامیة القویّة التی ترفض الحرام فی العمل الفردی؛ لترفضه فی نهایة المطاف فی الواقع الاجتماعی والسیاسی العام.

 

قیمة الحجّ بین العبادات:

 

والحج من هذه العبادات الإسلامیة التی أرادها الله للناس، لتتحقق لهم من خلالها النظرة الشاملة لقضیة الإنسان فی الحیاة. . فقد جعله الله فریضة علی کل من استطاع إلیه سبیلاً، واعتبر ترکها خروجاً علی عمق الالتزام الإسلامی، حتی جعل التارک لها فی حکم الخارج عن الإسلام. . وقد تعبّد الله به عباده منذ النبی إبراهیم ( علیه السلام) وجاء الإسلام فأضاف إلیه شروطاً وأحکاماً وحدّد له أهدافاً، ورسم له خطوطاً من أجل أن یحقق للإسلام الدور الکبیر فی الحیاة، فی فاعلیة وامتداد، فلم یقتصر فیه علی جانب واحد من جوانب التربیة، بل استوعب المعانی التی تنطلق من العبادات الأخری، فشرّع الإحرام فی کل التزاماته وتروکه؛ لیحقق للإنسان أهداف الصوم، ولکن فی أسلوب متحرّک متنوع لا یخاطب فی الإنسان جوع الجسد وظمأه، ولکنه یخاطب فیه جوانب أخری، تهذب فیه نزعة القوّة فتوحی له بالسلام، ونزعة التعلق باللّذة فتوحی له بالانضباط والتوازن، ونزعة الترف فتقوده إلی الخشونة، ونزعة الکبریاء فتوجهه إلی التواضع، وتعلّمه کیف یحرّک الفکر والثقافة والمعرفة، فی اتجاه الحق بدلاً من الباطل لتبقی المعرفة سبیله الوحید فی حرکة الکلمة و الفکرة، وشرّع الطواف و جعله صلاة؛ لیعیش معه الإنسان آفاق الصلاة وروحیتها فیما یمثله من طواف حول البیت، الذی أراده الله رمزاً للوحدة بین الناس، فی معناه الروحی المتصل بالله، لا فی مدلوله المادی المتمثل بالحجارة، وللإیحاء بأن الحیاة لا بد من أن تتحول إلی طوافٍ حول إرادة الله، فیما یتمثل فی بیته من مشاعر الطهارة والنقاء والخیر والبرکة والرحمة والمحبّة. لتکون الحیاة حرکة فی طریق الأهداف الی یحبّها الله ویرضاها، ویرید لعباده أن ینطلقوا معها فی رسالیّة ومسؤولیّة. .

 

وفرض السعی بین الصفا والمروة؛ لیعیش الإنسان معه االشعور الواعی بأن خطواته لا بد من أن تتجه إلی الجالات الخیّرة؛ لیکون سعیه سعیاً فی سبیل الخیر، وابتعاداً عن طریق الشرّ، فهو یسعی هنا لا لشیء إلا لأنّ الله أراد منه ذلک لیحصل علی القرب منه. . مما یوحی بأن السعی هنا إذا کان للحصول علی مرضاة الله فیما تعبّدنا به من أمره ونهیه، فینبغی لنا ان نطلق السعی فی مجالات الحیاة الأخری، فی کل آفاقها الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة، فی الاتجاه نفسه لنحصل علی رضاه فی کل أمورنا. .

 

أمّا الوقفات التی أرادها الله فی عرفات والمشعر ومنی، فإنها وقفات تأمل وحساب وتدّبر وانطلاق؛ لیستعید فیها الإنسان مبادئه التی قد تضیع فی غمرات الصراع، التی یخوضها فی سبیل لقمة العیش، أو فی سبیل تحقیق رغباته ومطامعه المشروعة وغیر المشروعة، فإنّ الإنسان قد یفقد الکثیر من قیمةِ الکبیرة، تحت تأثیر النوازع الذاتیة من جهة، والتحدیات المضادّة التی قد تخلق لدیه ردود فعل متوترة، - من جهة أخری - فینسی فی غمرة ذلک کله الکثیر الکثیر مما یؤمن به أو یدعو إلیه. . الأمر الذی یجعله بحاجة إلی مزید من التأمل والمحاسبة، التی یرجع فیها إلی فکره وعقیدته وخطه المستقیم فی الحیاة.

 

وجعل الأضحیّة رمزاً حیّاً للتضحیة والعطاء فیما یرممز إلیه من تاریخ إبراهیم و إسماعیل، عندما أسلما لله الأمر وانتصرا علی نوازع الأبوّة فی عاطفتها تجاه النبوة، وعلی حب الذات فی إحساس الإنسان بحیاته. . وانتهی الأمر إلی أن فداه الله بذبح عظیم، وفیما یرید أن تثیر فی حیاة الإنسان فی کل زمان من السیر علی هدی هذه الروح؛ لیکون ذلک خطاً عملیاً، تسیر علیه الحیاة فی کل مرحلة تحتاجها للتضحیة والعطاء. . وکان رجم الشیطان، إیحاءً بما یرید الله للإنسان أن یعیش فی حیاته کهمّ یومی یواجه فیه خطوات الشیطان فی فکره وعاطفته وقوله وفعله، وانتماءاته وعلاقاته العامة والخاصة. وربما کان فی هذا التکریر فی الفریضة لرجم الشیطان الرمز إشارة بأن قضیة محاربة الإنسان للشیطان لیست قضیة حالة واحدة یعیشها الإنسان ویترکها، بل هی قضیة متجددة فی کل یوم. . وهکذا یمکن أن یساهم الحج فی إیحاءاته ورموزه وأجوائه الروحیّة، فی تنمیة الشخصیة الإنسانیة من الجانب التأملی والعملی والروحی، فیما إذا عاش الإنسان هذه الفریضة من موقع الوعی المسؤول؛ لذلک لا یبقی مجرّد عبادة یهرب فیها الإنسان من الواقع لیغیب فی مشاعره الذاتیة فی جوٍّ مشبعٍ بالضباب، کما یحاول البعض أن یصوّر العبادة. . وفی هذه الأجواء الروحیة الواعیة المتحرکة فی خط المسؤولیة یمکن أن یعود الإنسان الفرد من رحلة الحج إنساناً جدیداً فی أهدافه ومنطلقاته وخطواته، من خلال ما عاشه من دروس وعبر ومواقف تأمّلات، حیث الطهر والخیر والمحبّة والحنان، ولعلّ هذا هو ما یرید الإسلام أن یوحیه للحاجّ فیما ورد فی الأحادیث التی توحی بأن الإنسان یخرج من الحج کیوم ولدته أمّه، وأنه یقال له استأنف العمل من جدید. . وذلک فی نطاق المضمون الداخلی للحج، لا من خلال الشک الخارجی الذی یؤدیه الکثیرون بدون روحٍ وبدون معنی ممن یعیشون الحج عادةً وتتقلیداً وسیاحةً وتجارةً فینطبق علیه ما ورد عن أحد أئمة أهل البیت ( علیه السلام) عندما نظر إلی الجموع المحتشدة فی الموقف، أو فی بیت الله فقال: (( ما أکثر الضجیج وأقل الحجیج)) ! إذا لا قیمة للعدد إذا لم یکن متحرکاً فی عمق القیم الروحیة فی الحیاة، فرب رقم صغیر یحقق للإنسانیة معنی کبیراً هو أفضل من رقم کبیر لا یحقق شیئاً للحیاة إلا زیادةً فی الساحة والحجم علی صعید الأرض، من هؤلاء الذین یکونون عبئاً علی الحیاة بدلاً من أن یکونوا قوّة لها.

 

 

فی الأبعاد الروحیة:

 

واذا کان الحج من حیث هو عبادة ذات مضمون عملی وروحی، یحقق للإنسان هذا الارتفاع الروحی، فإنه یساعد علی تغییر الواقع من خلال تغییره للإنسان إنطلاقاً من الوحی القرآنی فی الإسلام الذی یعتبر الإنسان أساس التغییر کما جاءت به الآیة الکریمة : إن الله لا یُغیّر ما بقوم حتّی یغیّروا ما بأنفسهم. . وبذلک تدخل العبادة فی عمق حرکة الحیاة، ولاتبقی حالةً طارئةً طافیةً علی السطح. . وهکذا یستطیع العاملون للإسلام - فی أسالیبهم التربویة العملیة - أن یشجّعوا الناس علی ممارسة هذه الفریضة؛ لتحقیق هذا المستوی من التغییر الداخلی فی حیاة الإنسان، کوسیلةٍ متقدمة روحیة من وسائل التغییر الخارجی لحرکة الحیاة. . فإن ما یختزنه الفرد من الطاقات الروحیة الجدیدة فی أجواءالحج، هو أعظم من کثیر من الأسالیب الخاطبیة التی اعتاد الناس ممارستها فی عملیة التربیة. .

 

وقد رأینا الکثیرین الذین کانوا لا یعیشون المشاعر الروحیة فی منطلقاتهم، فی الوقت الذی کانوا یمارسون فیه الالتزام الإسلامی فی بعض مبادئ الإسلام وأحکامه. . قد تغیروا کثیراً بعد قیامهم بهذه الفریضة بطریقة واعیة بحیث استطاعت أن تغیر مجری تفکیرهم وشعورهم فیما یعیشون فیه من فکر وشعور. . وتحوّلوا إلی عناصر فاعلة واعیة فی حرکة الإسلام فی الدعوة والعمل.

 

ولکن هل هذا کله هو ما تعنیه لنا هذه الفریضة؟ وإذا کان الأمر کذلک، فلماذا هذا التأکید علی وحدة المکان الذی تمارس فیه، وعلی هذا الحشد العظیم من الناس الذی تتنوع أجناسه وألوانه وقومیاته ولغاته. . بطبیعة شمول الإسلام کدین لکل هذه الأنواع من الناس. . ؟ لماذا لم یکن کالصوم وکالصلاة اللذین یمارسهما الإنسان فی نطاق فردی أو جماعی حسب اختیاره. . ؟ هل هناک سرّ یتعدّی الجانب التربوی الفردی إلی الجانب الإجتماعی والسیاسی؟ هذا ما نحاول أن نستوحیه فیما نرید أن نثیر من حدیث.

 

المنافع العامة:

 

إنّ أوّل ما نلتقیبه من نصوص الحج هو النداء الأوّل الذی وجّهه الله للنبی إبراهیم ( علیه السلام) فی دعوة الناس إلی الحج. . وذلک فی قوله تعالی: وأذّن فی الناس بالحجّ یأتوک رجالاً وعلی کل ضامرٍ یأتین من کلّ فجٍ عمیقٍ لِیشهدوا منافع لهم ویذکروا اسم الله فی أیّامٍ معلوماتٍ علی ما رزقهم من بهیمة الأنعام فکلوا منها وأطعموا البائس الفقیر.

 

فإننا نجد فی هذا النداء دعوةً إلی أن یشهدوا منافع لهم من دون تحدیدٍ لطبیعتها وحجمها، للإیحاء بالانطلاق فی هذا الاتجاه للبحث عن کل المجالات النافعة التی یمکن لهم أن یحققوها من خلال الحج فی حیاتهم الفردیة والاجتماعیة إلی جانب الروح العبادیة المتمثلة بذکر الله فی ایّام معدوداتٍ، شکراً لنعمه وتعظیماً لآلأئه وتطبیقاً لتعلیماته فی توجیه هذه النعمة إلی ما أراده من الإنفاق علی الفئات المحرومة البائسة.

 

وقد یثیر القرآن أمام بعض المواضیع حالةً من حالات الإبهام والغموض من أجل أن یدفع الإنسان إلی البحث، فی کل اتجاهٍ یتعلق بالموضوع لیحقق الشمول والامتداد فی آفاقه فلا یتجمّد أمام فرضیّةٍ واحدةٍ، أو وجهٍ معین، أو اتجاهٍ خاص. . وبهذا یکون التشریع حرکةً متجدّدة فی خطّ الإبداع والنمو والتقدم. .

 

٢- ورد فی حدیث عن الإمام جعفر الصادق ( علیه السلام) فیما حدّث به هشام بن الحکم قال: سألت أبا عبدالله ((جعفر الصادق)) فقلت له: ما العلّة التی من أجلها کلّف الله العباد الحج والطواف بالبیت؟ فقال: إنّ الله خلق الخلق. . (إلی أن قال) وأمرهم بما یکون من أمر الطاعة فی الدین، ومصلحتهم من أمر دنیاهم، فجعل فیه الاجتماع من االشرق والغرب لیتعارفوا، ولینزع کل قوم من التجارات من بلد إلی بلد، ولینتفع بذلک المکاری والجمال ولتعرف آثار رسول الله ( صلّی الله علیه وآله وسلّم) وتعرّف أخباره، ویذکر ولا ینسی. ولو کان کل قوم إنما یتکلون علی بلادهم وما فیها هلکوا وخربت البلاد، وسقطت الجلب والأرباح وعمیت الأخبار ولم تقفوا علی ذلک، فذلک علّة الحج. .

 

٣- عن الفضل بن شاذان عن الإمام علی الرضا ( علیه السلام) قال: إنما أُمروا بالحج لعلّة الوفادة إلی الله - عزوجل - وطلب الزیادة والخروج من کل ما اقترف العبد تائباً ممّا مضی، مستأنفاً لما یستقبل مع ما فیه من إخراج الأموال وتعب الأبدان والاشتغال عن الأهل والولد، وحظر النفس [الانفس] عن اللذات شاخصاً فی الحرّ والبرد ثابتاً علی ذلک دائماً، مع الخضوع والاستکانة والتذلّل مع ما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع، لجمیع من فی شرق الأرض وغربها، ومن فی البرّ والبحر، ممّن یحج وممّن لم یحج، من بین تاجر وجالب وبائع ومشترٍ وکاسب ومسکین ومکار وفقیر، وقضاء حوائج أهل الأطراف من المواضع الممکن لهم الاجتماع فیه، مع ما فیه من التفقُّه ونقل أخبار الأئمة إلی کل صقعٍ وناحیة کما قال الله عزّوجل: فلو لا نفر من کلّ فرقةٍ منهم طائفةٌ لیتفقّهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلّهم یحذرون. ولیشهدوا منافع لهم. . . . .

 

الحجّ ملتَقی المسلمین:

 

إننا نستوحی من هذین الحدیثین، أن الإسلام أراد للحج أن یکون ملتقیً للمسلمین جمیعاً فی شرق الأرض وغربها، من أجل تحقیق التعارف والتواصل بینهم، وتحصیل المنافع الاقتصادیة والاجتماعیة لمن حجّ ولمن لم یحج، وتبادل التجارب والخبرات المتنوّعة، التی یملکها کل فریق من خلال أوضاعه العامة والخاصة. . وتسهیل حرکة الدعوة إلی الله بالانطلاق من موسم الحج للاتصال بکل المناطق الإسلامیّة التی تتمثّلُ بأفرادها، الذین یقصدون بیت الله االحرام؛ لأداء الفریضة فیمما یتعلمونه من ثقافة الإسلام وشریعته، وفیما یتعاونون فیه من مشاریع وأعمالٍ وخططٍ علی أساس المصلحة الإسلامیّة العلیا. . لینطلق العمل الإسلامی من قاعدة مرکزیّةٍ واسعة. . فی أجواء الإسلام التاریخیة التی شهدت مولد الدعوة وعاشت حرکیتها، وحقّقتْ أهدافها الکبیرة فی جهادها االمریر الصعب، فیکون التحرک فی الخط من موقع الفکرة والجوّ والخبرة المتبادلة والمعاناة الحاضرة.

 

وهکذا یعیش الناس فیما یقصدونه من مزارات أجواء الإسلام الأولی، التی یعیشون معها الإحساس بالانتماء الروحی والعملی لهذا التاریخ، مما یوحی لهم بأن الإسلام الذی ینتمون إلیه یمتدّ إلی تلک الجذور العمیقة الطارئة فی أعماق الزمن، وبأن علیهم أن یعطوا هذا التاریخ امتداداً من خلال جهادهم ومعاناتهم. کما استطاع المسلمون أن یحققوا لهم هذا الامتداد الذی یتصل بمسیرتنا الحاضرة. . وبذلک لن تکون الزیارات تقلیداً یفقد معناه، وعبادة تتجمد أمام المزار؛ لتنفصل عن معنی التوحید العمیق؛ الذی یخلص العبادة لله دون غیره، ولا یتحرک نحو جهةٍ أوشخصٍ أو عمل إلا من خلال تعالیم الله التی انزلها علی رسوله. . الأمر الذی یعطی کل تحرّک معناه الروحی، فیما تعطیه حرکة التاریخ من مضمون إنسانیّ إسلامیّ، یغنی التجربة، ویعمّق الإیمان.

 

سقوط الفوارق:

 

وعلی ضوء ذلک، نفهم أنّ: اللقاءات التی یخطّط لها الإسلام من خلال هذه الفریضة العبادیّة، لا بدّ من أن تعیش الهدف الکبیر فی تحقیق لقاء إسلامیّ شامل؛ لیستهدف إلغاء کل الفوارق الطبقیة واللونیة والعرقیة والإقلیمیة. . من خلال التفاعل الإنسانی الروحی الذی تحققه هذه اللقاءات التی تتمّ فی أجواء روحیة خالصة، یستشعر فیها الجمیع بالقیمة الإسلامیّة علی هدی الممارسة فی وحدة الموقف واللباس والشعار والتحرّک. . فیلغی المشاعر الطارئة المضادّة، التی یمکن أن یتعامل من خلالها الاستعمار الکافر، لتفتیت طاقاتهم وتدمیر وحدتهم. . حتی اذا نجح فی بعض خطواته، فیما یستغلّه من بعض الأوضاع السلبیة. . کان الحج له بالمرصاد لیبعثر تلک الخطوات الشریرة، ویفوّت علیه عملیّة الاستغلال هذه، بما یثیره من مشاعر طاهرة وأفکارٍ واعیة، وخطواتٍ إیمانیة متحرکة یقظة. .

 

بین الخطّة والواقع:

 

ذلک هو بعض ما نستوحیه من تشریع الحج فی مدلوله الإجتماعی والسیاسی، إلی جانب مدلوله الروحی العبادی التربوی، وذلک هو ما مارسه الأئمة من أهل البیت ( علیهم السلام) عندما کانوا یعتبرون الحج قاعدة للحوار مع کل الفئات المنحرفة، کما کانوا یحاولون أن یحقّقوا اللقاء بکل العناصر الطیبة التی یریدون لها أن تسیر فی الخطّ الإسلامی المستقیم، فی خطة توجیهیة عملیة شاملة. . .

 

فماذا عن الواقع الذی یعیشه الحج فی هذهِ المرحلة من تاریخ الإسلام؟

 

إننا نلاحظ حشداً کبیراً من البشر، الذین یفدون إلی بیت الله الحرام من مشارق الأرض ومغاربها، من مختلف القومیات والألوان، ونستمع إلی کثیر من الأصوات التی تعجّ بمختلف اللّغات، وإلی الإبتهالات التی ترفع إلی الله من شفاه المؤمنین ومن قلوبهم مستغفرة شاکیة باکیة، ونشاهد کیف تتقایض الدموع الخاشعة من العیون الحائرة

 

القلقة التی تتطلع إلی غفران ذنوبها، وتکفیر اثامها والفوز بالجنة والنجاة من النّار. . ونتابع الحجیج فی خطواتهم وأعمالهم، فنلاحظ الإلحاح علی تجمید شعائر الحج فی نفوسهم، فی محاولةٍ للحفاظ علی الشکل بعیداً عن المضمون. . فإذا دخلت إلی مجتمعاتهم فإنک ستری العلاقات العادیة، التی اعتادوها فی بلادهم التی جاءُوا منها، بکل ما تشتمل علیه من سلبیّات، وما تفرزه من نتائج سیّئةٍ تعبث بأجواء الحج أیما عبث، وتسیء إلیه إساءة. . وهکذا لا تجد هناک مجتمعاً یترابط أفراده بالهدف الواحد، بل نجد أفراداً یعیشون شکل المجتمع من دون معنی أو روح. .

 

هذا فی المدلول الذاتی للحج إن صح التعبیر. .

 

فإذا تطلّعت من جدید إلی الجوّ الداخلی للمسلمین، فماذا تجد؟ إنک ستجد الاختلافات المذهبیة بین المسلمین تتحجّر وتتجمّد فی صیغ جامدة لا یملک أصحابها تحریکها أو توجیهها، أو إفساح المجال لها لنتنفس الهواء النقی الذی یجدّد لها أفکارها، ویبعث فیها المرونة والحیویة، التی تدفعها إلی الحرکة والحوار حتی کأن الفکر الإسلامی لدی کل فئةٍ وقف فی بعض لحظات التاریخ عند أشخاص معینین، وکفّ عن الحرکة فی المراحل الزمنیة الأخری. . ولعل من المفارقات أن الکثیرین ممن یقلّدون المجتهدین لا یدّعون لهم العصمة فی رأی واجتهاد، ولکنهم لا یحاولون أن یناقشوهم فی فتاواهم أو آرائهم، بل یثیرون الغبار فی وجه کل من یحاول ذلک. . وقد لا یقتصر الأمر علی ذلک بل یتعداه إلی المحاولات المتشنجة التی یقوم بها کل طرف إسلامی ضد الأطراف الأخری فی أسالیب متنوعة فیما تملکه من عناصر الإثارة التی لا تقوم علی أساس من الفکر الهادئ المتّزن والأسلوب الإیمانی المنفتح، الذی أرشدنا الإسلام إلیه ودعانا إلی ممارسته فیما نختلف فیه من فکر، وفما نتنازع فیه من أمر. . وبذلک یتحول هذا المجتمع الإسلامی إلی مجتمع تتزاید فیه المشاحنات والأحقاد بدلاً من أن یکون مجتمعاً تذوب فیه کل هذه العوامل السلبیّة. .

 

أمّا الجانب السیاسی فقد لا تجد فیه أیة حرکة إیحابیة جادة تتناول قضایا المسلمین بالدرس والمناقشة والمعالجة، سواء فیما یتعلق بالأوضاع السیاسیة التی یعیش فیها المسلمون مشاکل الحریة والعزة والکرامة، بسبب وقوعهم تحت قبضة الاضطهاد الاستعماری والفکری والعنصری، أو فیما یتعلق بالأوضاع الاقتصادیة التی تتصل بثرواتهم المعدنیة والزراعیة، فیما یواجهه المسلمون من محاولات ظالمة فی الضغط المتواصل، من قبل الدول المستعمرة الکافرة، لتعطیل خطط التصنیع والإنتاج فی سیاسة الاکتفاء الذاتی التی یطلع إلیها العالم الإسلامیّ، وذلک لإبقاء هذه الشعوب سوقاً إستهلاکیة لمنتجاتها، الأمر الذی یجعلها تحت رحمة الحروب الصغیرة التی تثیرها الدول الکبری المستکبرة فیما بینها من أجل أن تشغلها عن خطط التنمیة والتطویر، وذلک بفضل عملائها الذین تضمن إخلاصهم لها من خلال ضمانها لمراکزهم التی یتربعون علیها. .

 

إنک لا تشعر بارتفاع الأصوات الهادرة، التی تحاول أن تثیر المشاعر الإسلامیّة ضد هذا الواقع السیء کوسیلةٍ من وسائل الإثارة نحو التغییر. . وذلک لأن الأجواء المحیطة بالواقع السیاسی هناک تمنع من أیّ حرکةٍ فی هذا الاتجاه. لما یحقّقه ذلک من تفجیر للطاقات الشعبیة فی الخط السلیم المضاد لذلک الواقع. .

 

وقد حاولت الثورة الاسلامیّة فی إیران فی السنة الأولی لانطلاقتها، أن تحرّک الجوّ الإسلامیّ هناک، من خلال طرحها للشعارت الإسلامیّة التی تعالج قضایا المسلمین فی العمق والامتداد. وأن تدعوا المسلمین إلی تحویل الحج إلی مؤتمر إسلامیّ عام، تبحث فیه المشاکل الصعبة التی یعانیها العالم الإسلامی وذلک فی محاولةٍ إلی أن یقوموا بالحرکة الإسلامیّة العالمیة فی الخط الإسلامی السلیم الذی یعالج کل أوضاع العالم الإسلامی بصدقٍ إخلاص. . ولکن هذه المحاولة قوبلت بالضغط والتضییق والقهر والتشویه، وذلک نتیجة الخوف من تغییر الأوضاع.

 

إننا نواجه الآن الواقع الإسلامی المرتکب المضطرب الضائع بین الاتجاهات غیر الإسلامیّة، سواء منها الاتجاهات المارکسیة، أو القومیة، أو الاشتراکیة، أو الإقلیمیة وبین الاتجاهات الإسلامیة المختلفة فی تطلعاتها وخططها وأهدافها. . کما نواجه الواقع السیاسی الذی یعیش فیه المسلمون بین واقع خاضع للسیطرة الاستعماریة الکافرة بشکل مباشر، کما فی فلسطین وإریتریا والفیلیبین وغیرها من البلاد الخاضعة للاستعمار القدیم والجدید، وبین واقع خاضع للحکم الإستعماری المقنع بقناع وطنی أو إسلامی فیما یمارسه من ظلمٍ واضطهاد وطغیان وتفتیت للثروات والطاقات الإسلامیة وتضییعها فی الفراغ، وإفساد للفکر والعمل والواقع فی کل مجالات الحیاة. . ویمتد هذا الواقع السیء فیمتثل فی الأوضاع الاقتصادیة القلقة التی تضغط علی المسلمین فی طریقة الإنتاج والاستهلاک وتوزیع الثروة وإهدار الطاقة وتخطیط الاقتصاد علی أساس المصالح الاستعماریة. .

 

أما الأوضاع الاجتماعیة والأخلاقیة فإنها تنحدر بشکل عجیب فیما یتنافی مع التخطیط الإسلامیّ للمجتمع وللأخلاق. .

 

. . . إننا نواجه هذا الواقع الذی یتحدّی وجودنا الإسلامی فی الصمیم، ونشعر - معه - بغیاب الإرادة الإسلامیّة الواحدة فی مواجهته وتغییره. . بل ربما نجد أمامنا الإرادة المضادة التی تعمل علی استمراره وزیادة انحرافه بفضل عملاء الکفر والاستعمار من حکام بلاد المسلمین وقادتهم. . وذلک من خلال أسالیب الضغط علی الحرکات الإسلامیّة الرائدة القائدة، بإعدام قادتها وإغتیالهم، وتفتیت قواعدها، وتخلیدهم فی السجون التی یلاقون فیها أبشع ألوان العذاب الوحشی مما لا یخطر علی قلب بشر. . والتضییق علی الفکر الإسلامی الواعی بمنع الکتب والمجلات الإسلامیة الهادفة الملتزمة، وإفساح المجال للفکر المنحرف والخلیع من أجل تمییع الإنسان المسلم. . ومنع اللقاءات الإسلامیّة، والاجتماعات الثقافیة والسیاسیة الهادفة. . فی کل بلدٍ یحکمه هؤلاء. . ومحاولة إثارة الخلافات المذهبیة وتحویلها إلی عنصر تفجیر للواقع الإسلامی فی أوضاع طائفیة سیاسیة حاقدة. .

 

إن هذا الواقع یفرض علینا العمل علی تحویل موسم الحج. . إلی موسم إسلامیّ کما أراده الله؛ لیکون مجمعاً للمسلمین یلتقی فیه المفکرون فی حوار فکری إسلامیّ سلیم؛ لیصلوا إلی القناعات المشترکة، أو المتقاربة، أو لیفهموا وجهة نظر کل منهم؛ لیعرفوا ارتکاز الجمیع علی أسس فکریة إسلامیّة، فیما یتوصل إلیه المجتهدون والمفکرون. . . ویعلموا علی أساس الوصول فی نهایة المطاف، بالصبر والفکر، إلی الوحدة فی الفکر والأسلوب والعمل.

 

وفی هذا الاتجاه، یعمل المخلصون علی لقاء الحرکات الإسلامیّة من سائر أنحاء العالم الإسلامی، من أجل ان یتبادلوا الأفکار والخبرات ویتعارفوا فیما یحملون من تطلعات وأهداف، وفیما یرتکزون علیه من منطلقات لیکتشفوا من خلال ذلک فی أنفسهم ما یختلفون فیه، لیبحثوا کیف یحولونه إلی قناعات مشترکة، وما یتفقون علیه لیستزیدوا منه فی الجوانب الأخری ویحولوه إلی خطوات عملیة للتعاون من أجل تکامل العمل الإسلامی من جهة، وتوحید الطاقات الفاعلة فی سبیل حل مشاکل الإسلام والمسلمین من جهة أخری. . ولیبحثوا مشاکل التحرر من الاستعمار والخروج من سیطرة الضغوط السیاسیة والاقتصادیة، لیتحرک الجهاد الإسلامی فی حیاة المسلمین من موقع الفکر الإسلامیّ الذی یستهدف عزة المسلمین وکرامتهم فی دولة إسلامیة هادفة مظفّرة، علی أساس الوسائل الإسلامیّة المشروعة والخطط الواقعیة المدروسة.

 

وإننا نؤکد علی مثل هذه اللقاءات، لأن الاعتماد علی المراسلة والقراءة الفکریة لا تستطیع - غالباً - أن تمنح الموقف الإسلامی وضوحاً فی الصورة، بحیث تزیل الشبهات العالقة فی أذهان القائمین علی الحرکات ضد بعضهم البعض، التی خمدت کثیراً من فرص اللقاء علی الأسسس الإسلامیّة المشترکة.

 

وقد تحتاج إلی توجیه العمل إلی لقاء المسلمین ببعضهم البعض فی أجواء إسلامیّة حمیمة، یتحادثون فیها فیما بینهم، فی کل ما یهمهم من قضایا؛ وذلک بالزیارات الفردیة والجماعیّة لجمعیات الحجاج وأماکن تجمعهم، لیتحسسوا الشعور بالوحدة من خلال اکتشاف الهموم المشترکة ولقضایا الواحدة، والأهداف الکبیرة التی یلتقون فیها علی اسم الله. . لیحقّق ذلک رفضا لکل الخطط والمشاعر، التی یعمل الکافرون من خلالها علی عزل المسلمین عن بعضهم، من خلال االشعور القومی أو الإقلیمی أو غیر ذلک.

 

. . أما قضایا الجهاد الإسلامی فإنها تستفید من موسم الحج الکثیر مما یحققه ممن اجتماع القیادات الواعیة التی لا تستطیع أن تجتمع فی مکان آخر یمارس فیه الظالمون الاضطهاد والملاحقة لکل العالمین للإسلام. . فإن مثل هذا الاجتماع یصحح کثیراً من الانحرافات، ویوّحد کثیراً من الجهود وینظم کثیراً من الأعمال المتنوعة المبعثرة، وهناک الکثیر الکثیر من المنافع والفوائد التی نستطیع أن نحققها فی هذا الموسم الإسلامی الکبیر. . مما یجب أن نفکر فیه ونعمل له. . ونصل إلیه من أهداف.

 

ولکن. . هل نحن فی محاولة للتنظیر المترف. . وهل یتحقق ذلک کله؟ . . فقد یفرض السؤال نفسه علینا من خلال الواقع السلبی المنحرف. . الذی یعیشه موسم الحج الآن. . کیف یتحقّق ذلک کله؟ .

قراءة 340 مرة