Print this page

أشرف مافي كنوز العرش

قيم هذا المقال
(0 صوت)
أشرف مافي كنوز العرش

  إنّ سورة الحمد المباركة الّتي هي فاتحة الكتاب ومستهلّ كلام الله سبحانه قد كرّمها الله في كلامه المجيد حتّىٰ جعلها في مصافّ «القرآن العظيم» فقال تعالىٰ: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيم[[1] وفي الأحاديث النبويّة وكلمات العترة الطاهرين (عليهم السلام) ذُكِرت بأسماء وصفات مثل (أعظم جامعة للحكمة) و(كنز من كنوز العرش) و(أشرف ما اُدّخر من كنوز العرش) و(سورة الشفاء) و(النعمة العظمىٰ والثقيلة) و(أفضل سورة في القرآن)، فقد جاء في الأحاديث: «ليس شيء من القرآن والكلام جُمع فيه من جوامع الخير والحكمة ما جمع في سورة الحمد»[2]، «انّ فاتحة الكتاب أشرف مافي كنوز العرش»[3]، «فاتحة الكتاب شفاء من كلّ داء»[4]، «فأفرد الامتنان عليّ بفاتحة الكتاب».[5]

والنبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) عندما اقترح تعليم السورة علىٰ جابر بن عبد الله الأنصاري وصفها له بأنّها أفضل سُوَر كتاب الله حيث قال له: «ألا اعلّمك أفضل سورة أنزلها الله في كتابه؟» قال: فقال له جابر: بلىٰ بأبي أنت واُمّي يا رسول الله علّمنيها. فعلّمه الحمد اُمَّ الكتاب.[6] وفي حديث آخر أوضح ملاك هذا التفضيل أيضاً فقال: «لو انّ فاتحة الكتاب وضعت في كفّة الميزان ووضع القرآن في كفّة لرجحت فاتحة الكتاب سبع مرات»[7] وأيضاً قارنها النبيّ (صلى الله عليه وآله) مع الكتب السماويّة فقال: «والّذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في القرآن مثلها هي اُمّ الكتاب».[8]

هذه السورة الّتي تبتدئ بتعظيم اسم الله الرحمٰن الرحيم وتستمرّ بحمد الله وعدِّ صفات جماله وجلاله وحصر العبادة والاستعانة به، وتُختتم بطلب الهداية من حضرة كبريائه وعظمتهِ، مع كلّ ما فيها من تلخيص واختصار قد تضمّنت لباب المعارف القرآنيّة الواسعة؛ لانّ الخطوطَ العامّة والاُصول الثلاثيّة للمعارف الدينيّة وهي معرفة المبدأ ومعرفة الرسالة ومعرفة المعاد، الّتي هي أساس هداية السالكين نحو صلاح الدنيا والآخرة، وسورة الحمد قد بيّنت هذه الاُصول بأقلّ الألفاظ وأوضح المعاني، ودلّت علىٰ طريق سلوك الإنسان نحو ربّه.

وسورة فاتحة الكتاب المباركة كلام الله سبحانه، ولكنّه يتحدّث نيابة عن العبد السالك الّذي وجَّه وجه روحه نحو ذات الله المقدّسة وراح يناجيه مناجاة المحبّ الواله.

وفي هذه السورة يعلّم الله سبحانه السالكين نحوه أدب التحميد واُسلوب اظهار العبوديّة وطريقة التحدّث بين العبد السالك والربّ المالك، وجعل ذلك عموداً للدين حيث: «لا صلاة إلاّ بفاتحة الكتاب»[9]، فهي تُتلىٰ بصورة الفرض عشر مرّات في اليوم والليلة للمتقرّبين بالفرائض، وتتلىٰ أضعاف ذلك العدد للراغبين في قرب النوافل.

ولو لم تكن سورة الحمد متضمّنة لخلاصة المعارف القرآنيّة وهي أسرار المبدأ والمعاد وعلم سلوك الإنسان نحو الله لم تقرن في الكتاب الإلٰهيّ مع القرآن العظيم[10] ولم تذكر بتلك العظمة في أحاديث أئمّة وقدوات السلوك الىٰ الله (أهل البيت (عليهم السلام)).
 
آية الله الشيخ جوادي آملي

[1] . سورة الحجر، الآية 87.
[2] . البحار، ج82، ص54.
[3] . نور الثقلين، ج1، ص6.
[4] . مجمع البيان، ج1، ص87.
[5] . تفسير البرهان، ج1، ص41؛ نور الثقلين، ج1، ص6.
[6] . تفسير البرهان، ج1، ص42.
[7] . جامع أحاديث الشيعة، ج15، ص89.
[8] . جامع الأخبار، الفصل 22، ص43؛ مجمع البيان، ج1، ص88.
[9] . غوالي اللئالي، ج1، ص196.
[10] . سورة الحجر، الآية 87.

 

قراءة 671 مرة