Print this page

ميلاد النور وانطلاق الحضارة الاسلامية

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ميلاد النور وانطلاق الحضارة الاسلامية

في 27 رجب وقبل الهجرة النبوية بـ 13 عاما بدأت البعثة وانطلقت الرسالة فالمبعث النبوي الشريف هو مبعث النور ومولد الرسالة والقرآن الكريم، وانطلاقة الحضارة الإسلامية، ثم أن هذا اليوم هو يوم عيد ليس فقط للأمة الإسلامية ولكن للبشرية جمعاء فبعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عمت بركتها الكائنات ...

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا﴾.  (الأحزاب/45 ـ 46).
قال الإمام الحسن العسكري عليه السلام وهو يصف بعثة النبي محمد صلى الله عليه وآله: «... حتى استكمل سن الأربعين، ووجد الله قلبه الكريم افضل القلوب واجلها، واطوعها واخشعها، فأذن لأبواب السماء‌ ففتحت، واذن للملائكة فنزلوا ومحمد صلى الله عليه وآله ينظر الى ذلك، فنزلت عليه الرحمة من لدن ساق العرش، ونظر الى الروح الأمين جبرئيل المطوق بالنور طاووس الملائكة، هبط اليه واخذ بضبعه وهزه وقال: يا محمد! اقرأ، قال : ما اقرأ؟ قال: يا محمد " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأََكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ  " ثم اوحى اليه ما اوحى ‌وصعد جبرئيل الى ربه.
ونزل محمد صلى الله عليه وآله من الجبل وقد غشيه من عظمة الله وجلال ابهته ما ركبه الحمى النافضة، وقد اشتد عليه ما كان يخافه من تكذيب قريش اياه ونسبته الى الجنون، وقد كان اعقل خلق الله واكرم بريته، وكان ابغض الأشياء اليه الشياطين وافعال المجانين، فأراد الله ان يشجع قلبه ويشرح صدره، فجعل كلما يمر بحجر وشجر ناداه: السلام عليك يا رسول الله.
فعيد المبعث النبوي الشريف يحمل ذكرى رسالة خالدة ذكرى ولادة النور والرحمة... يوم المبعث ، يوم بُعث النبيُّ الأكرم (صلّى اللّه عليه وآله) لهداية الناس، ودوّى في سمعه الشريف نداء إنك لرسول اللّه الصادر عن ملاك الوحي أُلقيت على كاهله مسؤولية كبرى وثقيلة جدّاً، على نمط الوظيفة الهامة التي أُلقيت على كاهل من سبقه من الأنبياء والرسل (صلوات اللّه عليهم أجمعين)، منذ ذلك اليوم اتضح هدف أمين قريش، أكثر فأكثر، وتجلت خطته أكثر فأكثر.
لقد تناول الامام علي بن ابي طالب عليه السلام سمات عصر البعثة في خطبه حيث قال (عليه السلام): بعَثَ اللهُ سبحانه محمّداً رسولَ الله صلّى الله عليه وآله وسلّم... وأهل الأرض يومئذ مِلَل متفرّقة، وأهواء منتشرة، وطرائق مُتشتّتة: بينَ مُشبِّهٍ لله بخَلقه، أو مُلحدٍ في اسمه، أو مُشيرٍ إلى غيره، فهداهم به من الضلالة، وأنقذهم بمكانه من الجهالة. من الخطبة 1. وقال ايضا:  إنّ الله بعث محمّداً صلّى الله عليه وآله نذيراً للعالَمين، وأميناً على التنزيل، وأنتم ـ معشرَ العرب على شرّ دِينٍ وفي شرّ دار، مُنيخون بين حجارةٍ خُشْنٍ وحيّاتٍ صُمّ، تشربون الكَدِر، وتأكلون الجَشِب، وتسفكون دماءَكم، وتقطعون أرحامَكم.. الأصنامُ فيكم منصوبة، والآثام بكم معصوبة. من الخطبة 26 . وقال عليه السلام: إنّ الله سبحانه بعث محمّداً صلّى الله عليه وآله بالحقّ حين دنا من الدنيا الانقطاع، وأقبلَ من الآخرة الاطّلاع، وأظلمَتْ بهجتُها بعد إشراق، وقامت بأهلها على ساق، وخَشُنَ منها مِهاد، وأزِفَ منها قِياد، في انقطاعٍ من مدّتها، واقترابٍ من أشراطها، وتصرّمٍ من أهلها، وانفصامٍ من حَلْقتها، وانتشارٍ من سببها، وعَفاءٍ من أعلامها، وتكشُّفٍ من عوراتها، وقِصَرٍ من طولها. بعثه والناسُ ضُلاّل في حيرة، وحاطبون في فتنة، قد استهوتْهمُ الأهواء، واستزلّتْهُم الكبرياء. من الخطبة 95.
نعم کان خير البشر ينقطع في غار حراء - يقع في جبل في شمال مكة ويستغرق الصعود إلی الغار مدة نصف ساعة من الزمان، ويتألف من قطع صخرية سوداء، لا يُرى فيها أيُّ أثر للحياة أبداً ويوجد في النقطة الشمالية من هذا الجبل غار يمكن للمرء أن يصل اليه ولكن عبر تلك الصخور، ويرتفع سقف هذا الغار قامة رجل، وبينما تضيء الشمس قسماً منه، تغرق نواح أُخرى منه في ظلمةٍ دائمة - اياما معلومة وشهرا متواصلا في کل عام يقضي اوقاته بالعبادة والتأمل والانقطاع لربَ العالمين ، بعيد عن اجواء الجاهلية ومفاسدها ، في جو خاص من الاعداد الالهي لحمل الرسالة العظمی.  واستمر النبي صلی الله عليه وآله علی عبادة الله تعالی في غار حراء حيث بلغ الاربعين من عمره الشريف، حتى حدث ما اوضحة الامام العسكري عليه السلام في بداية الموضوع.
وهکذا تلقی الرسول المصطفی (صلى الله عليه وآله) اول کلمات الوحي الذي کان ينتظره ليحمل الی البشرية مشعل النور والهداية والرحمة. وكان أول من آمن بالرسول (صلى الله عليه وآله) من الرجال علي (عليه السلام)، ومن النساء زوجته خديجة(عليها السلام)... ثم أن الله سبحانه أمر رسوله (صلى الله عليه وآله) أن يصدع بما جاءه منه، وأن ينادي الناس بأمره ويدعو إليه، فأنزل سبحانه: (فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين) ثم قال تعالى (وأنذر عشيرتك الأقربين واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ..). وانطلقت هذه المسيرة العظيمة لتنير الدرب للبشرية جمعاء للوصول الی ساحل البر والأمان، ويأخذ بيدها إلى الخير والسلام آمنة مطمئنة . وقد قال الامام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام مشيرا الی بعثة الرسول الاکرم (صلى الله عليه وآله) :
بَعَثَهُ وَالنَّاسُ ضُلاَّلٌ فِي حَيْرَة، وَحَاطِبُونَ فِي فِتْنَة، قَدِ اسْتَهْوَتْهُمُ الأَهْوَاءُ، وَاسْتَزَلَّتْهُمُ الْکِبْرِيَاءُ، وَاسْتَخَفَّتْهُمُ الْجَاهِليّةُ الْجَهْلاَءُ; حَيَارَى فِي زَلْزَال مِنَ الأَمْرِ، وَ بَلاَء مِنَ الْجَهْلِ، فَبَالَغَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ و آلِهِ فِي النَّصِيحَةِ، وَ مَضَى عَلَى الطَّرِيقَةِ، وَ دَعَا إِلَى الْحِکْمَةِ، وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ.
ان بعثة النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم كانت ميلادا جديدا للبشرية ورحمة للعالمين كما قال تعالى في كتابه الكريم" وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين" الانبياء: 107. وقال (صلى الله عليه وآله):" إنما أنا رحمة مهداة". فمن اعرض عن هدايته فقد ضل ضلالا بعيدا وخسر الدنيا والاخرة حيث قال سبحانة وتعالى: "ومن أعرض عن ذكري فإنَّ له معيشةً ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى"  طه:124.
كانت دعوته إلى الإيمان بالله وحده وعدم الشرك به ، وإلى الفضيلة والرشد ، وإلى الأمانة والصدق ، دعوة إلى الخير بكل أنواعه ، وتحذيراً من الشر بكل أصنافه. وقد اوضح سيد الوصيين الامام علي بن ابي طالب خصائص الرسالة المحمدية حين قال عليه السلام: أشهدُ أنّ محمّداً عبدُه ورسوله، أرسله بالدِّين المشهور، والعِلْم المأثور، والكتاب المسطور، والنور الساطع، والضياء اللاّمع، والأمر الصادع؛ إزاحةً للشُّبُهات، واحتجاجاً بالبيّنات، وتحذيراً بالآيات، وتخويفاً بالمَثُلات، والناس في فتنٍ انجذب فيها حبلُ الدِّين." من الخطبة 2. وقال عليه السلام في جانب اخر:"أرسله بالضياء، وقدّمه في الاصطفاء، فرتق به المفاتِق، وساور به المُغالِب، وذلّل به الصعوبة، وسهّل به الحُزونة، حتّى سرّح الضَّلال، عن يمينٍ وشمال". من الخطبة 213. وقال عليه السلام في بيان خصائص الرسالة المحمدية المباركة: "أضاءت به البلاد بعد الضلالة المُظلِمة، والجهالةِ الغالبة، والجَفوة الجافية؛ والناسُ يستحلّون الحريم، ويستذلّون الحكيم.. يَحْيَونَ على فترة، ويموتون على كَفْرة". من الخطبة 151.
السلام عليك عليك يافاتح الخير، السلام عليك يامعدن الوحي والتنزيل، السلام عليك يامبلغا عن الله، السلام عليك ايها السراج المنير، السلام عليك يامبشر، السلام عليك يانذير، السلام عليك يامنذر، السلام عليك يانور الله الذي يستضاء به، السلام عليك وعلى اهل بيتك الطبين الهادين المهديين...

المصدر:العالم

قراءة 110 مرة