الحج عند اهل البیت(علیهم السلام)

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الحج عند اهل البیت(علیهم السلام)

الحج عباده مُتمیِّزه وشَعیرهٌ مقدسه ذات أهمیه کبرى، وهو من أهم الفرائض الدینیه التی فرضها الله عَزَّ وجَلَّ على المسلمین ضمن شروط خاصه. ونحن المسلمون لا نشکَّ فی أن الله عَزَّ وجَلَّ لم یُشَرِّع الحجَّ إلا لحِکمهٍ ومصلحهٍ، وذلک لأنه جَلَّ جَلالُه حکیمٌ عالِمٌ بمصالح العباد، والحکیم لا یصدُر منه إلا ما یکون فیه مصلحهٌ وفائدهٌ.ونحن أیضاً نؤمن بأن الحج تشریعٌ إلهیٌ لا یخلو تشریعه ـ کغیره من العبادات و التشریعات الإلهیه ـ من المصالح والحِکَم والأهداف والفوائد الجمه.ومن الواضح إن السعی وراء معرفه فلسفه تشریع الحج أو غیره من التشریعات الإلهیه عمل حسن وجید، إلا أنه لو لم نتمکن من معرفه حِکمه التشریع فذلک لا یؤثر على طاعتنا للشریعه الإسلامیه مادمنا نؤمن بأنها من جانب الله، وما دمنا نؤمن بصدق الرسول الکریم (صلى الله علیه وآله) الذی جاء بهذا التشریع الإلهی وقام بتبلیغه إلینا، فنحن متعبدون بکل الأحکام والتشریعات الإلهیه سواءً عرفنا علل تشریعها أم لا، إیماناً منا بحکمه مشرِّعها ومنزِّلها العالِم الحکیم.ومن حُسن الحظ فإن الآیات القرآنیه والأحادیث الشریفه قد کشفت لنا عن جوانبَ من فلسفه الحج وبیَّنت شطراً من الأهداف والمقاصد المنشوده من تشریع هذه الشریعه المقدسه، لکن ما تمَّ الکشف عنه قد لا یکون إلا جزءً من المصالح والفوائد والحِکَم والأهداف التی من أجلها شُرِّعَ الحج.

فلسفه الحج فی القران الکریم

:أشار القرآن الکریم إلى أهداف هذا التشریع الإلهی المهم بصوره مُجْمَلَه، قال الله عَزَّ وجَلَّ : { وَأَذِّن فِی النَّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجَالًا وَعَلَى کُلِّ ضَامِرٍ یَأْتِینَ مِن کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ * لِیَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ … } [سوره الحج: الآیه۲۷و۲۸]، وهذه الآیه صریحه فی إشتمال الحج على منافع للناس، ولا بد أن هذه المنافع والفوائد تُشکِّل جزءً من فلسفه الحج وأهدافه المنشوده.ولو أردنا إلقاء الضوء على المنافع المتصوره للحج لوجدناها کثیره ومتنوعه لا تکاد تجتمع فی غیرها من العبادات، وهذه المنافع بعضها عبادیه وبعضها تربویه، وأخرى اقتصادیه وتربویه وسیاسیه واجتماعیه ووحدویه.فلسفه الحج فی الأحادیث الشریفه:تحدَّثت الأحادیث والروایات الشریفه عن جوانب من المنافع التی أجمل القرآن الکریم فی بیانها، کما تحدثت عن فلسفه تشریع الحج، وإلیک عدداً من هذه الأحادیث:۱- قال أمیر المؤمنین الإمام علی (علیه السلام) فی جمله ما أوصى به وهو یُبیِّن أهمیه الحج وأنه رمز بقاء الإسلام: ” … اللَّهَ اللَّهَ فِی بَیْتِ رَبِّکُمْ فَلَا یَخْلُو مِنْکُمْ مَا بَقِیتُمْ، فَإِنَّهُ إِنْ تُرِکَ لَمْ تُنَاظَرُوا [أی أنّ البلاء الإلهی سیشملکم]، وأَدْنَى مَا یَرْجِعُ بِهِ مَنْ أَمَّهُ أَنْ یُغْفَرَ لَهُ مَا سَلَفَ …” [نهج البلاغه: ۴۲۲، طبعه صبحی الصالح، والکافی: ۷ / ۵۲ طبعه دار الکتب الإسلامیه، سنه: ۱۳۶۵ هجریه / شمسیه، طهران / إیران].۲- وقال (علیه السلام) أیضاً مُذکراً أهمیه هذه الشعیره الإلهیه المقدسه: “… جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ وتَعَالَى لِلْإِسْلَامِ عَلَماً …” [نهج البلاغه : ۴۵ ، طبعه صبحی الصالح].۳- ویقول (علیه السلام) فی حدیث آخر: ” فَرَضَ اللَّهُ الْإِیمَانَ تَطْهِیراً مِنَ الشِّرْکِ، والصَّلَاهَ تَنْزِیهاً عَنِ الْکِبْر، وَالزَّکَاهَ تَسْبِیباً لِلرِّزْقِ، وَالصِّیَامَ ابْتِلَاءً لِإِخْلَاصِ الْخَلْقِ، وَالْحَجَّ تَقْرِبَهً لِلدِّینِ…”[نهج البلاغه: ۵۱۲، طبعه صبحی الصالح]، أی أن الحج سببٌ لتقارب الأمه الإسلامیه وتماسکها ووحدتها ورَصِّ صفوفها، وقد نُقِلَ هذا الحدیث بلفظ آخر هو: “… وَالْحَجَّ تَقْویَهً لِلدِّینِ …”[راجع شرح نهج البلاغه: ۱۹ / ۸۶، لأبن أبی الحدید]، أی أن الحج منشأ قوه الدین الإسلامی وحیویته.۴- ومما جاء فی خطبه السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام): ” … فجعل اللّه الإیمان تطهیرا لکم من الشرک، والصلاه تنزیها لکم عن الکبر، والزکاه تزکیه للنفس، ونماء فی الرزق، والصیام تثبیتا للإخلاص، والحج تشییداً للدین…”[بحار الأنوار: ۲۹ / ۲۲۳، طبعه مؤسسه الوفاء، بیروت / لبنان، سنه: ۱۴۱۴ هجریه].۵- ورَوى هِشَامُ بْنِ الْحَکَم قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (علیه السلام) فَقُلْتُ لَهُ: مَا الْعِلَّهُ الَّتِی مِنْ أَجْلِهَا کَلَّفَ اللَّهُ الْعِبَادَ الْحَجَّ وَالطَّوَافَ بِالْبَیْتِ؟فَقَالَ: “إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ ـ إِلَى أَنْ قَالَ ـ وَأَمَرَهُمْ بِمَا یَکُونُ مِنْ أَمْرِ الطَّاعَهِ فِی الدِّینِ وَمَصْلَحَتِهِمْ مِنْ أَمْرِ دُنْیَاهُمْ، فَجَعَلَ فِیهِ الِاجْتِمَاعَ مِنَ الشَّرْقِ وَالْغَرْبِ لِیَتَعَارَفُوا، وَلِیَنْزِعَ کُلُّ قَوْمٍ مِنَ التِّجَارَاتِ مِنْ بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ وَلِیَنْتَفِعَ بِذَلِکَ الْمُکَارِی وَالْجَمَّالُ، وَلِتُعْرَفَ آثَارُ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله علیه وآله) وَتُعْرَفَ أَخْبَارُهُ وَیُذْکَرَ وَلَا یُنْسَى، وَلَوْ کَانَ کُلُّ قَوْمٍ إِنَّمَا یَتَّکِلُونَ عَلَى بِلَادِهِمْ وَمَا فِیهَا هَلَکُوا وَخَرِبَتِ الْبِلَادُ وَسَقَطَتِ الْجَلَبُ وَالْأَرْبَاحُ وَعَمِیَتِ الْأَخْبَارُ، وَلَمْ تَقِفُوا عَلَى ذَلِکَ، فَذَلِکَ عِلَّهُ الْحَجِّ “[وسائل الشیعه: ۱۱ / ۱۴، للشیخ محمد بن الحسن بن علی المعروف بالحُر العاملی طبعه: مؤسسه آل البیت، سنه: ۱۴۰۹ هجریه، قم / إیران].۶- وَرَوى خَالِدُ الْقَلَانِسِیّ عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) أنهُ قَالَ: قَالَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ (علیه السلام): “حُجُّوا وَاعْتَمِرُوا تَصِحَّ أَبْدَانُکُمْ، وَتَتَّسِعْ أَرْزَاقُکُمْ، وَتُکْفَوْنَ مَئُونَاتِ عِیَالِکُمْ، وَقَالَ: الْحَاجُّ مَغْفُورٌ لَهُ وَمَوْجُوبٌ لَهُ الْجَنَّهُ وَمُسْتَأْنَفٌ لَهُ الْعَمَلُ، وَمَحْفُوظٌ فِی أَهْلِهِ وَمَالِهِ” [الکافی : ۴ / ۲۵۲]

الحج مؤتمر إسلامی کبیر:

الحج لیس عملاً عبادیاً فحسب، بل یُعَدُّ من أحد أهم الشعائر الإلهیه التی أنعم الله بها على الأمه الإسلامیه خاصه دون غیرها من الأمم، وهو بحکم الجهاد بالنسبه إلى الضعفاء من المسلمین، قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): “… وَالْحَجُّ جِهَادُ کُلِّ ضَعِیفٍ … ” [نهج البلاغه: ۴۹۴، طبعه صبحی الصالح].والحج مؤتمر إسلامی کبیر، ومصدر عظمه الإسلام وإتحاد المسلمین وتقویه شوکتهم، فهو من جانب یُرعب أعداء الإسلام ویفشل خططهم الاستعماریه، ومن جانب آخر فهو یبُثُ فی نفوس المسلمین کل عام روح الإیمان والتقوى والجهاد والإلتزام الدینی، والوحده الإسلامیه، ویُبصِّرَهم هموم الأمه، کما ویُشعرهم بقوتهم وعزتهم، الأمر الذی یُرعب الأعداء وینغص عیشهم ویربک مخططاته التآمریَّه تجاه الأمه الإسلامیه.وهناک کلمه مشهوره تُنسب لأحد الساسه الأجانب تکشف عن أهمیه الجانب السیاسی للحج فی تقییم الساسه غیر المسلمین، حیث یقول: “ویل للمسلمین إذا لم یعرفوا معنى الحج، وویلٌ لأعداءِ الإسلام إذا أدرک المسلمون معنى الحج ! “.هذا وینبغی على علماء الإسلام المخلصین، والساسه المفکرین، ورجال الأعمال والاقتصادیین، والخبراء وأصحاب القرار فی العالم الإسلامی التنسیق فیما بینهم لأجل عقد المؤتمرات المختلفه المختصه خلال موسم الحج لتبادل الأفکار وتلاقیها وبلورتها وصیاغتها، والتشاور فیما بینهم فی قضایا الأمه الإسلامیه بهدف تنمیه الرؤى والأفکار الکفیله بوضع الحلول الناجعه لمعالجه آلام الأمه الإسلامیه ومشاکلها المتزایده، والنهوض بها إلى مستوى قول الله عَزَّ و جَلَّ: { کُنتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ … } [سوره آل عمران: الآیه ۱۱۰]، وجعل موسم الحج ملتقىً إیمانیاً وتربویاً وثقافیاً وسیاسیاً واقتصادیاً مبارکاً بتوفیق من الله العلی القدیر.جمله من فوائد الحج:ذکرت الأحادیث الشریفه ‘ن أهل البیت (علیهم السلام) عدداً من الفوائد والثمار التی یجنیها حجاج بیت الله الحرام من الحج، وها نحن نذکر نماذج من هذه الأحادیث لمزید من الفائده:۱- رَوَى الإمام جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) عَنْ آبَائِهِ (علیهم السلام) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله علیه وآله): ” الْحَجَّهُ ثَوَابُهَا الْجَنَّهُ وَالْعُمْرَهُ کَفَّارَهٌ لِکُلِّ ذَنْبٍ”[الکافی: ۴ / ۲۵۳].۲- وَعَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (علیه السلام) إِنِّی قَدْ وَطَّنْتُ نَفْسِی عَلَى لُزُومِ الْحَجِّ کُلَّ عَامٍ بِنَفْسِی أَوْ بِرَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَیْتِی بِمَالِی.فَقَالَ: ” وَقَدْ عَزَمْتَ عَلَى ذَلِکَ”؟.قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ.قَالَ: “إِنْ فَعَلْتَ فَأَبْشِرْ بِکَثْرَهِ الْمَالِ”[الکافی: ۴ / ۲۵۳].وَقال الإمام الصادق (علیه السلام): “الْحُجَّاجُ یَصْدُرُونَ عَلَى ثَلَاثَهِ أَصْنَافٍ: صِنْفٌ یُعْتَقُ مِنَ النَّارِ، وَصِنْفٌ یَخْرُجُ مِنْ ذُنُوبِهِ کَهَیْئَهِ یَوْمَ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ، وَصِنْفٌ یُحْفَظُ فِی أَهْلِهِ وَمَالِهِ، فَذَاکَ أَدْنَى مَا یَرْجِعُ بِهِ الْحَاجُّ” [الکافی: ۴ / ۲۵۳].۳- وَعَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ، قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ الإمام محمد بن علی الباقر (علیه السلام) َیقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله علیه وآله): ” لَا یُحَالِفُ الْفَقْرُ والْحُمَّى مُدْمِنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَهِ ” [الکافی : ۴ / ۲۵۴].کما وینبغی لزعماء المسلمین وعلمائهم ومفکریهم التعاون فی مجال وضع الخُطط العَمَلیه ـ وفقاً للأسالیب العلمیه الحدیثه ـ التی تُمَکِّن المسلمین من أداء فریضه الحج بیُسر وبأفضل وجه وبأقل تکلفه مادیه وفی أجواء إیمانیه وروحانیه ممیزه وبقدره استیعابیه لأکبر قدر ممکن من الحجاج، کل ذلک من أجل الوصول إلى أهداف الحج السامیه وتحقیق أمنیه الوحده و لأخوه الإسلامیه.وهذه الروایه التی تروى عن الإمام علی بن الحسین (علیه السلام) توضح الجوانب المعنویه من هذه الفریضه التی فرضها الشارع المقدس على المسلمین عند القدره والاستطاعه، کما وردت فی کتاب التحفه السنیه (مخطوط)- للسید عبد الله الجزائری ص ۱۸۴:لما رجع مولینا زین العابدین (علیه السلام) من الحج استقبله الشبلى فقال له (علیه السلام): حججت یا شبلی؟قال: نعم یابن رسول الله.فقال له: انزلت المیقات وتجردت عن مخیط الثیاب و اغتسلت؟ قال: نعم.قال: فحین نزلت المیقات نویت انک خلعت ثوب المعصیه ولبست ثوب الطاعه؟قال: لا.قال: فحین تجردت عن مخیط ثیابک نویت انک تجردت من الریاء والنفاق والدخول فی الشبهات؟قال: لا.قال: فحین اغتسلت نویت انک اغتسلت من الخطایا والذنوب؟قال: لا.قال: فما نزلت المیقات ولا تجردت عن مخیط الثیاب ولا اغتسلت.ثم قال: تنظفت واحرمت وعقدت الحج؟قال: نعم.قال: فحین تنظفت واحرمت وعقدت الحج نویت انک تنظفت بنوره التوبه الخالصه لله (تع)؟.قال: لا.قال: فحین أحرمت نویت انک حرمت على نفسک کل محرم حرمه الله عزوجل؟قال: لا.قال: فحین عقدت الحج نویت انک قد حللت کل عقد لغیر الله عزوجل؟قال: لا.قال له (علیه السلام): ما تنظفت ولا احرمت ولا عقدت الحج.قال له: ادخلت المیقات وصلیت رکعتی الاحرام ولبیت؟قال: نعم.قال: فحین دخلت المیقات نویت انک دخلت بنیه الزیاره؟قال: لا.قال: فحین صلیت رکعتین نویت انک تقربت إلى الله بخیر الاعمال من الصلوه واکبر حسنات العباد؟قال: لا.قال: فحین لبیت نویت انک نطقت لله سبحانه بکل طاعه وصمت عن کل معصیه؟قال: لا.قال له (علیه السلام): ما دخلت المیقات ولا صلیت ولا لبیت. ثم قال له: ادخلت الحرم ورایت الکعبه وصلیت؟قال: نعم.قال: فحین دخلت الحرم نویت انک حرمت على نفسک کل غیبه تستغیبها المسلمین من اهل مله الإسلام؟قال: لا.قال: فحین وصلت مکه نویت بقلبک انک قصدت الله سبحانه؟قال: لا.قال (علیه السلام): فما دخلت الحرم ولا رایت الکعبه ولا صلیت. ثم قال: طفت بالبیت ومسست الارکان وسعیت؟قال: نعم.قال: فحین سعیت نویت انک هربت إلى الله وعرف ذلک منک علام الغیوب؟قال: لا.قال: فما طفت بالبیت ولا مسست الارکان ولا سعیت. ثم قال له: صافحت الحجر ووقفت بمقام ابرهیم (علیه السلام) و صلیت به رکعتین؟قال: نعم.فصاح (علیه السلام) صیحه کاد یفارق الدنیا ثم قال: آه آه، ثم قال: من صافح الحجر الاسود فقد صافح الله سبحانه فانظر یا مسکین لا تضیع اجر ما عظم حرمته وتنقض المصافحه بالمخالفه و قبض الحرام ونظر اهل الاثام، ثم قال (علیه السلام): نویت حین وقفت عند مقام ابرهیم انک وقفت على کل طاعه وتخلفت عن کل معصیه؟قال: لا.قال: فحین صلیت فیه رکعتین نویت انک اتصلت بصلوه ابرهیم وارغمت انف الشیطان لعنه الله؟قال: لا.قال له (علیه السلام): فما صافحت الحجر الاسود ولا وقفت عند المقام ولا صلیت فیه رکعتین. ثم قال له اشرفت على بئر زمزم وشربت من مائها؟قال: نعم.قال: انویت انک اشرفت على الطاعه وغضضت طرفک عن المعصیه؟قال: لا.قال: فما اشرفت علیها ولا شربت من مائها. ثم قال له: اسعیت بین الصفا والمروه ومشیت وترددت بینهما؟قال: نعم.قال: نویت انک بین الرجاء والخوف؟قال: لا.قال: فما سعیت ولا مشیت ولا ترددت بین الصفا والمروه. ثم قال: اخرجت إلى منى؟قال: نعم.قال: نویت انک امنت الناس من لسانک وقلبک ویدک؟قال: لا.قال: فما خرجت إلى منى. ثم قال: اوقفت الوقفه بعرفه وطلعت جبل الرحمه وعرفت وادی غره ودعوت الله سبحانه عند المیل والجمرات؟قال: نعم.قال: هل عرفت بموقفک بعرفه معرفه الله سبحانه امر المعارف والعلوم وعرفت قبض الله على صحیفتک واطلاعه على سریرتک وقلبک؟قال: لا.قال: فنویت بطلوعک جبل الرحمه ان الله یرحم کل مؤمن ومؤمنه ویتوالى کل مسلم ومسلمه؟قال: لا.قال: فنویت عند نمره انک لا تامر حتى تأتمر ولا تزجر حتى تنزجر؟قال: لا.قال: فعندما وقفت عند العلم والنمرات نویت انها شاهده لک على الطاعات حافظه لک مع الحفظه بامر رب السموات؟قال: لا.قال: فما وقفت بعرفه ولا طلعت جبل الرحمه و لا عرفت نمره ولا دعوت ولا وقفت عند النمرات. ثم قال: مررت بین العلمین وصلیت قبل مرورک رکعتین ومشیت بمزدلفه ولقطت فیها الحصى ومررت بالمشعر الحرام؟ قال: نعم.قال: فحین صلیت رکعتین نویت انها صلوه الشکر فی لیله عشر تنفى کل عسر وتیسر کل یسر؟قال: لا.قال: فعندما مشیت بین العلمین ولم تعدل عنهما یمینا وشمالا نویت ان لا تعدل عن دین الحق یمینا وشمالا لا بقلبک ولا بلسانک ولا بجوارحک؟قال: لا.قال: فعندما مشیت بمزدلفه ولقطت منها الحصى نویت انک رفعت عنک کل معصیه وجهل وثبتت کل علم وعمل؟قال: لا.قال: فعندما مررت بالمشعر الحرام نویت انک اشعرت قلبک شعار اهل التقوى والخوف لله عزوجل؟قال: لا.قال: فما مررت بالعلمین ولا صلیت رکعتین ولا مشیت بالمزدلفه ولا رفعت منها الحصى ولا مررت بالمشعر الحرام. ثم قال له: وصلت منى ورمیت الجمره وحلقت راسک وذبحت هدیک وصلیت فی مسجد الخیف ورجعت إلى مکه وطفت طواف الافاضه؟قال: نعم.قال: فنویت عندما وصلت منى ورمیت الجمار انک بلغت إلى مطلبک وقد قضى لک ربک کل حاجتک؟قال: لا.قال: فعندما رمیت الجمار نویت انک رمیت عدوک ابلیس وغضبته بتمام حجک النفیس؟قال: لا.قال: فعندما حلقت راسک نویت انک تطهرت من الا دناس ومن تبعه بنی ادم وخرجت من الذنوب کما ولدتک امک؟قال: لا.قال: فعندما صلیت فی مسجد الخیف نویت انک لا تخاف الا الله عزوجل وذنبک ولا ترجو الا رحمه الله ( تع )؟قال: لا.قال: فعندما ذبحت هدیک نویت انک ذبحت حنجره الطمع بما تمسکت به من حقیقه الورع وانک اتبعت سنه ابرهیم بذبح ولده وثمره فؤاده وریحان قلبه وحاجه سنه لمن بعده وقربه إلى الله تعالى لمن خلفه؟قال: لا.قال: فعندما رجعت إلى مکه وطفت طواف الافاضه نویت انک افضت من رحمه الله تعالى ورجعت إلى طاعته وتمسکت بوده وادیت فرایضه وتقربت إلى الله تعالى؟قال: لا.قال له زین العابدین (علیه السلام): فما وصلت منى ولا رمیت الجمار ولا حلقت راسک ولا ذبحت نسکک ولا صلیت فی مسجد الخیف ولا طفت طواف الافاضه ارجع فانک لم تحج. فطفق الشبلی یبکی على ما فرطه فی حجه وما زال یتعلم حتى حج من قابل بمعرفه ویقین.*.

 

*هذا الحدیث منسوب الی الامام زین العابدین(ع)

قراءة 198 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث