اسباب الكذب عند الاطفال وآثاره

قيم هذا المقال
(0 صوت)
اسباب الكذب عند الاطفال وآثاره

إنّ الطفل في المرحلة الاولى من عمره قد يمارس الكذب بأن يختلق قصصاً لا وجود لها، مثل ان يتحدث لأقرانه عن شراء امه لفستان جميل او شراء ابيه لسيارة فارهة، او يتحدث لأمه عن الحيوان الجميل الذي رافقه في الطريق .. كما أنّ هناك نوعاً آخر من الكذب وهو إخفاء الحقيقة عن الآخرين ، مثل ادعاء الطفل ان صديقه قد كسر الزجاجة او نكرانه لضرب اخته.
وكل هذه الانواع من الكذب ليس من الطبيعي وجودها عند الاطفال ، لان الصدق غريزة تولد معه ولا يندفع الى الكذب الا لوجود عارض يئد غريزة الصدق عنده ويمكن ايجاز اسباب الكذب عند الاطفال بما يأتي:
1 ـ جلب الانتباه :
حين تسمع الام طفلها في المرحلة الاولى من عمره يتحدث لها عن أمور لا واقع لها، فإنّ سببه يرجع الى حرصه في ان يحتل موقعاً خاصاً عند والديه اللذين لا يصغيان اليه حين يتحدث اليهما كالكبار... فهو لا يفهم أن حديثه تافه لا معنى له.. وكذلك حين يتحدث للآخرين عن قضايا لا وجود لها فهو بهذه الطريقة ايضا يحاول ان يجد عندهم مكاناً لشخصيته بعد ان تجاهله الابوين في الاسرة.
2 ـ تعرضه للعقوبة :
حين تسأل الأم طفلها الصغير عن حاجة قد تهشمت او أذى أصاب أخاه او علة اتساخ ملابسه .. فلا يقول الحقيقة ويدّعي ببرائته من هذه الافعال، في حين ان نفسه تنزع لقول الصدق ولكن خوفه من تعرضه للعقوبة تجعله ينكر الحقيقة، وهكذا كلما يزيد الوالدين في حدّتهما وصرامتهما كلّما ازداد الكذب تجذراً في نفسه.
3 ـ واقع الوالدين :
ان الطفل في سنواته الاولى يتخذ من والديه مثلا اعلى له في السلوك ، وحين يسمع امه تنكر لأبيه خروجها من المنزل في وقت اصطحبته معها لزيارة الجيران ، او يجد اباه يحترم رئيس عمله ويقدره إذا رآه ، ثم يلعنه ويسبّه بعد غيابه...إن أمثال هذه السلوكيات وغيرها تجعل الطفل يستخدم نفس الاسلوب الذي وجد أبويه عليه.

قراءة 9 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث