لا تجبري طفلك على تناول الطعام.. الكميات المثالية أقل من توقعاتك

قيم هذا المقال
(0 صوت)
لا تجبري طفلك على تناول الطعام.. الكميات المثالية أقل من توقعاتك
زيادة كميات الطعام المقدمة للأطفال قد تصيبهم بتشتت الانتباه (بيكسلز)
 

مارى هارون

يراود الأمهات قلق كبير حول شهية أبنائهن الصغار، خاصة في سنواتهم الأولى، مما يدفع الأم لإجبار الطفل على تناول كميات قد تكون أكثر من احتياجاته، وهو ما قد يجعله عرضة لأمراض عديدة في المستقبل مثل الكوليسترول والضغط والاكتئاب واضطرابات النوم والعديد من المشاكل الصحية.

الكميات الصحية
تلعب التغذية دورا رئيسيا في حياة الطفل بداية من اليوم الأول وحتى عشرة أعوام، وتؤثر الحمية في هذا العمر على الطاقة والمزاج، وقد تصيب الطفل بالاكتئاب وتشتت الانتباه أيضا.

ومن أهم النصائح التي تسهل على الأم والطفل اتباع حمية صحية هي تنظيم مواعيد وجبات الطعام، التي ينصح الأطباء بتوزيعها على خمس وجبات: ثلاث رئيسية تتخللها وجبتان خفيفتان، وذلك في مواعيد ثابتة قدر الإمكان.

 

كما ينصح بمنع السكريات والحلويات المصنعة التي لها قدرة كبيرة على جمح الشهية لأنها تجعل الطفل لا يتقبلون الخضروات والفاكهة ذات المذاق الخفيف في مقابل السكريات والحلويات ذات المذاق القوي، فليس هناك مقارنة بين سكر التفاح وسكر الشوكولاته، لذلك فالمنع التام للحلويات قد يسهل على الطفل استساغة الفواكه والخضروات والتعرف على طعمها والارتباط به.

وينصح أطباء كليفلاند بألا يتناول الطفل دون العامين السكر مطلقا سواء على شكل حلويات أو مشروبات، وربطوا ذلك بالسمنة المفرطة لاحقا.

وتنصح مؤسسة "أطفال أصحاء" بأن يتناول الطفل (1-3 أعوام) خمسة أركان أساسية من الطعام هي الفاكهة والخضروات وحبوب القمح والحبوب ومشتقاتها والبروتين الحيواني بأنواعه ومنتجات الألبان، على أن تقدم الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان من حصتين إلى ثلاث يوميا، بينما تقدم البروتينات الحيوانية مرتين فقط. أما الحبوب فيمكن تقديمها للطفل حتى 6 حصص يوميا، على ألا تتجاوز إجمالي الكمية المسموحة للعمر. ويمكن معرفة الحصة لكل عمر كما يلي:


يجب منع الحلويات تماما في أول عامين من حياة الطفل (بيكسلز)
يجب منع الحلويات تماما في أول عامين من حياة الطفل (بيكسلز)

فئة 1-3 أعوام
الفاكهة: تقدر حصة الفاكهة بنصف ثمرة أو ربع كوب من العصير الطازج.

الخضروات: يعد ربع كوب من الخضروات المطبوخة حصة كاملة.

الحبوب: نصف شريحة توست أو ربع كوب من الأرز المطبوخ أو المعكرونة، ونصف كوب من المقرمشات أو رقائق الذرة، وكل واحدة منها تعد حصة كاملة من الحبوب.

البروتين الحيواني: تعتبر نصف البيضة حصة كاملة من البروتين في هذا العمر، أو ربع كوب من البقوليات، ونصف أونصة (نحو 14 غراما) من البروتين الحيواني كالسمك أو اللحم أو الدجاج.

منتجات الألبان: نصف كوب من الحليب أو الزبادي، أو 14 غراما من الجبن.

فئة 4 - 6 أعوام
الفاكهة: نصف ثمرة، أو نصف كوب من العصير الطازج.

الخضروات: ربع كوب من الخضروات المطبوخة، أو نصف كوب من السلطات الخضراء النيئة.

الحبوب: نصف شريحة توست، أو نصف كوب من الأرز المطبوخ أو المعكرونة، أو نصف كوب من المقرمشات أو رقائق الذرة.

البروتين: تعد البيضة حصة كاملة من البروتين، أو ثلث كوب من البقوليات، أو 28 غراما من البروتين الحيواني (سمك أو لحم أو دجاج).

منتجات الألبان: نصف كوب من الحليب أو الزبادي، أو 28 غراما من الجبن.


نصف كوب من الحبوب يمثل حصة مثالية للطفل خلال أعوام الستة الأولى (بيكسلز)
نصف كوب من الحبوب يمثل حصة مثالية للطفل خلال أعوام الستة الأولى (بيكسلز)

فئة 7 - 10 أعوام
الفاكهة: ثمرة فاكهة، أو كوب من العصير الطازج فقط.

الخضروات: نصف كوب من الخضروات المطبوخة، أو كوب كامل من السلطات الخضراء النيئة.

الحبوب: شريحة توست كاملة، أو نصف كوب من الأرز المطبوخ أو المعكرونة، أو كوب من المقرمشات أو رقائق الذرة.

البروتين: يمكن للطفل تناول بيضة إلى بيضتين كحصة كاملة من البروتين، أو نصف كوب من البقوليات أو 50 إلى 75 غراما من البروتين الحيواني (سمك أو لحم أو دجاج).

منتجات الألبان: كوب من اللبن أو الزبادي، أو أونصة من الجبن.

مشاركة الطفل
يحب الطفل أن يحصل على معلومات جديدة، ولكن فيما يتعلق بالحمية قد يكون الأمر صعبا إلى حد ما، لكن يمكن مشاركته من خلال تعليمه أهمية الحمية الصحية وربطها بأنها غذاء الأبطال الخارقين والأميرات.

كما يمكن توعيته بالكميات من خلال اللعب، فمثلا يحتاج الطفل الصغير حجم قبضة يده من النشويات أو الحبوب ورقائق الذرة أو الخضروات، ويمكنه قياس الكمية التي يجب أن يتناولها بقبضة يده لكي يزيد من حماسه.

كما يعد حجم كف يده مفتوحا هو الحجم المناسب لقطعة البروتين الحيواني التي يحتاجها جسده. أما الدهون من مايونيز وزبدة وأنواع الصلصات، فيمكن حسابها بحجم مقدمة إبهامه. وبهذه الطريقة تضمن الأم مشاركته وحماسه في وضع الكميات المناسبة في طبق متكامل من أجل حميته الصحية.

المصدر : مواقع إلكترونية
قراءة 31 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث