العُجب

قيم هذا المقال
(0 صوت)
العُجب

وهو استعظام الانسان نفسه، لاتصافه بخلة کریمة، ومزیة مشرّفة، کالعلم والمال والجاه والعمل الصالح.ویتمیز العجب عن التکبر، بأنه استعظام النفس مجرداً عن التعالی على الغیر، والتکبر هما معاً.والعُجب من الصفات المقیتة، والخلال المنفّرة، الدّالة على ضعة النفس، وضیق الأفق، وصفاقة الأخلاق، وقد نهت الشریعة عنه، وحذّرت منه.

قال تعالى: «فلا تزّکوا أنفسکم هو أعلم بمن اتقى»(1)

وقال الصادق علیه السلام: «من دخله العُجب هلک»(2)

وعنه علیه السلام قال: «قال ابلیس لعنه اللّه لجنوده: اذا استمکنت من ابن آدم فی ثلاث لم أبال ما عمل، فإنه غیر مقبول منه، إذا استکثر عمله، ونسی ذنبه، ودخله العُجب»(3)

وقال الباقر علیه السلام: «ثلاث هن قاصمات الظهر: رجل استکثر عمله، ونسی ذنوبه، وأعجب برأیه»(4)

وقال الصادق علیه السلام: «أتى عالم عابداً فقال له: کیف صلاتک؟ فقال: مثلی یُسأل عن صلاته؟ وأنا أعبد اللّه تعالى منذ کذا وکذا، قال: فکیف بکاؤک؟ قال: أبکی حتى تجری دموعی. فقال له العالم: فإن ضحکک وأنت خائف خیر من بکائک وأنت مُدِل، إنّ المدل لا یصعد من عمله شیء»(5)

وعن أحدهما علیهما السلام، قال: «دخل رجلان المسجد أحدهما عابد والآخر فاسق، فخرجا من المسجد، والفاسق صدّیق، والعابد فاسق، وذلک: أنه یدخل العابد المسجد مدلاً بعبادته، یُدلّ بها، فیکون فکرته فی ذلک، ویکون فکرة الفاسق فی الندم على فسقه، ویستغفر اللّه تعالى لما ذَکَرَ من الذنوب»(6)

وعن أبی عبد اللّه عن آبائه علیهم السلام قال: «قال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله: لولا أنّ الذنب خیر للمؤمن من العجب، ما خلّى اللّه بین عبده المؤمن وبین ذنب أبداً»(7)

والجدیر بالذکر: أنّ العُجب الذمیم هو استکثار العمل الصالح،والإدلال به، أما السرور به مع التواضع للّه تعالى، والشکر له على توفیقه لطاعتِه، فذلک ممدوح ولا ضیر فیه.

مساوئ العجب:

للعجب أضرار ومساوئ:

1- إنه سبب الأنانیة والتکبر، فمن أعجب بنفسه إزدهاه العُجب، وتعالى على الناس، وتجبّر علیهم، وذلک یسبب مقت الناس وهوانهم له.

2- إنه یعمی صاحبه عن نقائصه ومساوئه، فلا یهتم بتجمیل نفسه، وملافاة نقائصه، مما یجعله فی غمرة الجهل والتخلف.

3- إنه باعث على استکثار الطاعة، والإدلال بها، وتناسی الذنوب والآثام، وفی ذلک أضرار بلیغة، فتناسی الذنوب یعیق عن التوبة والانابة الى اللّه عز وجل منها، ویعرّض ذویها لسخطه وعقابه، واستکثار الطاعة والعبادة یکدّرها بالعُجب والتعامی عن آفاتها، فلا تنال شرف الرضا والقبول من المولى عز وجل.

علاج العُجب:

وحیث کان العُجب والتکبر صنوین من أصل واحد، وإن اختلفا فی الاتجاه، فالعجب کما أسلفنا استعظام النفس مجرداً عن التعالی، والتکبر

هما معاً، فعلاجهما واحد، وجدیر بالمعجب بنفسه، أن یدرک أن جمیع ما یبعثه على الزهو والاعجاب من صنوف الفضائل والمزایا، إنما هی نعم إلهیة یسدیها المولى الى من شاء من عباده، فهی أحرى بالحمد، وأجدر بالشکر من العجب والخیلاء.

وهی الى ذلک عرضة لصروف الأقدار، وعوادی الدهر، فما للانسان والعجب!!

ومن طریف ما نقل عن بعض الصلحاء فی ملافاة خواطر العجب:

قیل: إن بعضهم خرج فی جنح الظلام متجهاً الى بعض المشاهد المشرفة، لأداء مراسم العبادة والزیارة، فبینا هو فی طریقه إذ فاجأه العجب بخروجه سحراً، ومجافاته لذة الدفء وحلاوة الکرى من أجل العبادة.فلاح له آنذاک، بائع شلغم فانبرى نحوه، فسأله کم تربح فی کسبک وعناء خروجک فی هذا الوقت؟ فأجابه: درهمین أو ثلاث، فرجع الى نفسه مخاطباً لها علام العجب؟ وقیمة إسحاری لا تزید عن درهمین أو ثلاث .

ونقل عن اخر: أنه عمل فی لیلة القدر أعمالاً جمةً من الصلوات والدعوات والأوراد، استثارت عُجبه، فراح یعالجه بحکمة وسداد: فقال لبعض المتعبدین: کم تتقاضى على القیام بأعمال هذه اللیلة، وهی کیت وکیت. فقال: نصف دینار، فرجع الى نفسه مؤنباً لها وموحیاً الیها، علام العُجب وقیمة أعمالی کلها نصف دینار؟

الیقین:

وهو: الاعتقاد باُصول الدین وضروراته، اعتقاداً ثابتاً، مطابقاً للواقع، لا تزعزعه الشبه، فإن لم یطابق الواقع فهو جهل مرکب.

والیقین هو غرّة الفضائل النفسیة، وأعزّ المواهب الإلهیّة، ورمز الوعی والکمال، وسبیل السعادة فی الدارین. وقد أولته الشریعة اهتماماً بالغاً ومجّدت ذویه تمجیداً عاطراً، والیک طرفاً منه:

قال الامام الصادق علیه السلام: «إنّ الإیمان أفضل من الاسلام، وإنّ الیقین أفضل من الإیمان، وما من شیء أعزّ من الیقین»(8)

وقال علیه السلام: «إنّ العمل الدائم القلیل على الیقین، أفضل عند اللّه من العمل الکثیر على غیر یقین»(9)

وقال الامام الصادق علیه السلام: «من صحة یقین المرء المسلم، أن لا یُرضی الناس بسخط اللّه، ولا یلومهم على ما لم یأته اللّه، فإنّ الرزق لا یسوقه حرص حریص، ولا یردّه کراهیة کاره، ولو أن أحدکم فرّ من رزقه کما یفر من الموت، لأدرکه رزقه کما یدرکه الموت».

ثم قال: «إنّ اللّه بعدله وقسطه جعل الروح والراحة فی الیقین والرضا، وجعل الهمّ والحزن فی الشک والسخط»(10).وعنه علیه السلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «لا یَجدُ عبد طعم الایمان، حتى یعلم أنّ ما أصابه لم یکن لیخطئه، وانّ ما أخطأه لم یکن لیصیبه، وان الضار النافع هو اللّه تعالى»(11)

وسُئل الامام الرضا علیه السلام عن رجل یقول بالحق ویسرف على نفسه، بشرب الخمر ویأتی الکبائر، وعن رجل دونه فی الیقین وهو لا یأتی ما یأتیه، فقال علیه السلام: أحسنهما یقیناً کالنائم على المحجة، اذا انتبه رکبها، والأدون الذی یدخله الشک کالنائم على غیر طریق، لا یدری اذا انتبه أیّهما المحجّة»(12)

وقال الصادق علیه السلام: إن رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله صلى بالناس الصبح، فنظر الى شاب فی المسجد وهو یخفق ویهوی برأسه، مصفراً لونه، قد نحف جسمه، وغارت عیناه فی رأسه، فقال له رسول اللّه: کیف أصبحت یا فلان؟ قال: أصبحت یا رسول اللّه موقناً، فعجب رسول اللّه من قوله، وقال له: إن لکل یقین حقیقة، فما حقیقة یقینک؟

فقال: إنّ یقینی یا رسول اللّه هو الذی أحزننی، وأسهر لیلی، وأظمأ هواجری، فعزفت نفسی عن الدنیا وما فیها، حتى کأنی أنظر الى

عرش ربی، وقد نصب للحساب، وحُشر الخلائق لذلک، وأنا فیهم، وکأنی أنظر الى أهل الجنة یتنعمون فی الجنة ویتعارفون، على الأرائک متکئون، وکأنی أنظر الى أهل النار وهم فیها معذَّبون، مصطفون، وکأن الآن استمع زفیر النار یدور فی مسامعی.

فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه وآله لأصحابه: هذا عبد نوّر اللّه قلبه بالایمان، ثم قال له: إلزَم ما أنت علیه، فقال الشاب: أدع اللّه لی یا رسول اللّه أن أرزق الشهادة معک، فدعا له رسول اللّه فلم یلبث أن خرج فی بعض غزوات النبی فاستُشهد بعد تسعة نفر وکان هو العاشر»(13)

خصائص الموقنین:متى ازدهرت النفس بالیقین، واستنارت بشعاعه الوهّاج، عکست على ذویها ألواناً من الجمال والکمال النفسیین، وتسامت بهم الى أوج روحی رفیع، یتألقون فی آفاقه تألق الکواکب النیرة، ویتمیزون عن الناس تمیز الجواهر الفریدة من الحصا.

فمن أبرز خصائصهم ومزایاهم، أنک تجدهم دائبین فی التحلی بمکارم الأخلاق، ومحاسن الأفعال، وتجنب رذائلها ومساوئها، لا تخدعهم زخاف الحیاة، ولا تلهیهم عن تصعید کفاءاتهم ومؤهلاتهم الروحیة لنیل الدرجات الرفیعة، والسعادة المأمولة فی الحیاة الاخرویة، فهم متفانون فی طاعة اللّه عز وجل، ابتغاء رضوانه، وحسن مثوبته، متوکلون علیه، فی سراء الحیاة وضرائها، لا یرجون ولا یخشون أحداً سواه، لیقینهم بحسن تدبیره وحکمة أفعاله.

لذلک تستجاب دعواتهم، وتظهر الکرامات على أیدیهم، وینالون شرف الحظوة والرعایة من اللّه عز وجل.

درجات الایمان:

ویحسن بی وأنا أتحدث عن الیقین أن أعرض طرفاً من مفاهیم الایمان ودرجاته، وأنواعه إتماماً للبحث وتنویراً للمؤمنین.

یتفاضل الناس فی درجات الإیمان تفاضلاً کبیراً، فمنهم المجلّی السباق فی حلبة الایمان، ومنهم الواهن المتخلف، ومنهم بین هذا وذاک کما صوّرته الروایة الکریمة:

قال الصادق علیه السلام: «إن الایمان عشر درجات، بمنزلة السُلّم، یُصعد منه مرقاة بعد مرقاة، فلا یقولن صاحب الاثنین لصاحب الواحد لَستَ على شیء، حتى ینتهی الى العاشرة، فلا تُسقط من هو دونک، فیسقطک من هو فوقک، وإذا رأیت من هو أسفل منک بدرجة فارفعه الیک برفق، ولا تحملن علیه ما لا یطیق فتکسره، فإنّ من کسر مؤمناً فعلیه جبره»(14)

أنواع الایمان:

ینقسم الایمان الى ثلاثة أنواع: فطری، ومستودع، وکسبی.

1- فالفطری: هو ما کان هبة إلهیة، قد فطر علیه الانسان، کما فی الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام، فانهم المثلُ الأعلى فی قوة الایمان، وسمو الیقین، لا تخالجهم الشکوک، ولا تعروهم الوساس.

2- المستودع وهو: ما کان صوریّاً طافیاً على اللسان، سرعان ما تزعزعه الشبه والوساوس، کما قال الصادق علیه السلام: «إن العبد یصبح مومناً، ویمسی کافراً، ویصبح کافراً، ویمسی مؤمناً، وقوم یعارون الایمان ثم یلبسونه، وُیسمون المُعارین»

وقال علیه السلام: «إن اللّه تعالى جبَل النبییّن على نبوتهم، فلا یرتدّون أبداً، وجَبَل الأوصیاء على وصایاهم فلا یرتدون أبداً، وجبل بعض المؤمنین على الایمان فلا یرتدون أبداً، ومنهم من أعیر الایمان عاریة، فاذا هو دعا وألح فی الدعاء مات على الایمان»(15)

وهکذا تعقب الامام الصادق علیه السلام على حدیثیه السالفین بحدیث ثالث بجعله مقیاساً للتمییز بین الایمان الثابت من المستودع، فیقول: إنّ الحسرة والندامة والویل کله لمن لم ینتفع بما أبصره ولم یدر ما الأمر الذی هو علیه مقیم، أنفع له أم ضرّ، قلت (الراوی) فَبِم یُعرف الناجی من هؤلاء جعلت فداک؟

قال: «من کان فعله لقوله موافقاً، فأثبت له الشهادة بالنجاة، ومن لم یکن فعله لقوله موافقاً، فإنما ذلک مستودع»(16)

3- الکسبی: وهو الایمان الفطری الطفیف الذی نمّاه صاحبه واستزاد رصیده حتى تکامل وسمى الى مستوى رفیع، وله درجات ومراتب.

والیک بعض الوصایا والنصائح الباعثة على صیانة الجزء الفطری من الایمان، وتوفیر الکسبی منه:

1- مصاحبة المؤمنین الأخیار، ومجانبة الشقاة والعصاة، فإن الصاحب متأثر بصاحبه ومکتسب من سلوکه وأخلاقه، کما قال الرسول الأعظم صلى اللّه علیه وآله: «المرء على دین خلیله، فلینظر أحدکم من یخالل».

2- ترک النظر والاستماع الى کتب الضلال، وأقوال المضلین، المولعین بتسمیم أفکار الناس وحرفهم عن العقیدة والشریعة الاسلامیتین، وإفساد قیم الایمان ومفاهیمه فی نفوسهم.

3- ممارسة النظر والتفکر فی مخلوقات اللّه عز وجل، وما اتصفت به من جمیل الصنع، ودقة النظام، وحکمة التدبیر، الباهرة المدهشة «وفی الأرض آیات للموقنین، وفی أنفسکم أفلا تبصرون»(17)

4- ومن موجبات الایمان وتوفیر رصیده، جهاد النفس، وترویضها على طاعة اللّه تعالی، وتجنب معاصیه، لتعمر النفس بمفاهیم الایمان، وتشرق بنوره الوضّاء، فهی کالماء الزلال، لا یزال شفافاً رقراقاً، ما لم تکدره الشوائب فیغدو آنذاک آسناً قاتماً لا صفاء فیه ولا جمال. ولولا صدأ الذنوب، وأوضار الآثام التی تنتاب القلوب والنفوس، فتجهم جمالها وتخبئ أنوارها، لاستنار الأکثرون بالایمان، وتألقت نفوسهم بشعاعه الوهّاج. «ونفس وما سوّاها، فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زکّاها، وقد خاب من دسّاها»(18)

وقال الصادق علیه السلام: «إذا أذنب الرجل خرج فی قلبه نُکته سوداء، فان تاب إنمحت، وإن زاد زادت، حتى تغلب على قلبه فلا یفلح بعدها أبداً»(19)

المصادر :

1- النجم: 32

2- الوافی ج 3 ص 151 عن الکافی

3- البحار م 15 ج 3 موضوع العجب بالأعمال عن الخصال للصدوق

4- البحار م 15 ج 3 موضوع العجب بالأعمال عن الخصال للصدوق

5- الوافی ج 3 ص 151 عن الکافی

6- الوافی ج 3 ص 151 عن الکافی

7- البحار م 15 ج 3 بحث العجب عن أمالی أبی علی ابن الشیخ الطوسی

8- البحار م 15 ج 2 ص 57 عن الکافی

9- البحار م 15 ج 2 ص 60 عن الکافی

10- الوافی ج 3 ص 54 عن الکافی

11- الوافی ج 3 ص 54 عن الکافی

12- سفینة البحار ج 2 ص 734 عن فقه الرضا

13- الوافی ج 3 ص 33 عن الکافی

14- الوافی ج 3 ص 30 عن الکافی

15- الوافی ج 3 ص 50 عن الکافی

16- الوافی ج 3 ص 50 عن الکافی

17- الذاریات /20 - 21

18- الشمس/7 - 10

19- الوافی ج 3 ص 167 عن الکافی

قراءة 22 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث