الأسطورة الإسرائيلية والحقيقة الفلسطينية

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الأسطورة الإسرائيلية والحقيقة الفلسطينية

قوة الأسطورة، هي ما يبرّر به هرتزل تفضيله لاختيار فلسطين وطناً قومياً لليهود، بعد أن كان على استعداد لقبول أوغندا، قبرص، الأرجنتين، موزمبيق أو الكونغو. هذا ما يقوله في يوميّاته وفي كتابه الدولة اليهودية. في هذا الكتاب يصف مؤسّس الصهيونية الأسطورة الدينية بـ"صرخة اصطفاف ذات سلطة لا تقاوم".

الفلسطيني ليس بحاجة إلى أسطورة دينية كي يؤسّس لملكيته لأرض فلسطين ولا كي يبرّر عملية دفاعه عن هذا الحق

لن نكون معنيين بمناقشة جواز اعتبار الدين أسطورة أم لا. فذاك ما اعتبره هرتزل. ولكننا معنيون بأن نتبيّن معنى "صرخة الاصطفاف" وسلطتها. وبمعنى آخر توظيف الشعور الديني من قِبَل سياسيين يعرفون جيّداً هدفهم، ولا يعنيهم سواه. بناء على وعيهم التام بأهمية هذا المحرّك الشاحِن الجامِع. وبالإسقاط على الحاضر يقود هذا إلى السؤال: ألا يعرف المخطط الاستراتيجي الإسرائيلي ما يعنيه ذلك عندما يتعلّق الأمر بالمسجد الأقصى؟ وبالإسقاط نفسه ينسحب هذا السؤال على ردّة الفعل الفلسطينية سواء من قِبَل المؤمنين أم من قِبَل المسيّسين كما كان حال هرتزل. مع فارق عميق هو أن الفلسطيني ليس بحاجة إلى أسطورة دينية كي يؤسّس لملكيته لأرض فلسطين ولا كي يبرّر عملية دفاعه عن هذا الحق. وإذا كان المساس برمزيّة دينية كبرى يمسّ شغافاً لا شك فيها لدى جميع الشرقيين في ما يتعلّق بالدين. فإن هذه الرمزية تصبح أكثر تجذّراً عندما تتماهى مع مسألة وجود يحتاج إلى استنفار جميع مصادر الشحن والاصطفاف ورموز الانتماء للدفاع عنه.

واقعياً. لا بدّ وأن الاسرائيلي يعرف جيّداً كل هذا. ويعرف أن التعدّي على المسجد الأقصى يشكّل خطر اندلاع انتفاضة جديدة. لكنه من جهة ثانية يعرف أن الواقع العربي والفلسطيني الراهن يقدّم له أكثر من فرصة:

- فرصة التعويد، عبر التكرا ، على الاعتداء على المُحرّمات والمُقدّسات.

- فرصة مصادرة أرشيف هائل من الوثائق والمخطوطات والموجودات في المسجد التي لا يعرف أحد إلى أين شُحِنت وماذا سيحلّ بها.

- فرصة التركيز أكثر فأكثر على أن الصراع مع الفلسطينيين والعرب هو صراع ديني بين الإسلام واليهودية. تركيز يصرف النظر عن القضية الأساسية وهي الأرض التي لا يختلف فيها شبر عن آخر، من أي دونم بُنيَت عليه وحدة استيطانية إلى المسجد الأقصى إلى كنيسة القيامة.

- وبتحوير الصراع هذا تتدرّج القضية، من قضية العرب المركزية، وقضية إسرائيل الكبرى مقابل سورية الكبرى ووادي النيل، إلى قضية القرار الوطني الفلسطيني الذاهب إلى أوسلو، ومن الفلسطيني إلى "الحرب على غزّة" وحصار غزّة وقضية غزّة، من جهة، مقابل السلطة والضفة والتنسيق الأمني، ومن الضفة إلى القدس، ومن القدس إلى المسجد ومن المسجد ومكتباته ووثائقه إلى البوابات الالكترونية، وغداً ربما تصبح المشكلة في نوع الكاميرا أو العصا الالكترونية الخاصة بالتفتيش.

هذا في وقت تتّجه فيه دول الخليج إلى أمرين خطيرين :

الأول هو التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني والتحالف معه ضدّ كل مَن يُعادي مشروعه، إيران وحزب الله والقوى القومية والوطنية من المشرق إلى المغرب. تحالف سنرى ترجمته في التبادل التجاري والعلمي والشبابي والثقافي والعسكري، كما سنراه في طُرق المواصلات من الأوتوسترادات إلى سكك الحديد. ( قيل لبيسمارك: "موحّد ألمانيا"، فردّ: لست أنا بل سكك الحديد)، إلى أنابيب النفط وفي أولها خط كركوك حيفا، إذا ما نجح الاستفتاء الكردي.

والثاني هو الصيغة الجديدة للإسلام التي تعمل مملكة محمّد بن سلمان، بإشراف أميركي، على تنفيذها. وقد صرّح تيري لارسن وزير الخارجية الأميركي، بأن مكتباً أميركياً قد بدأ عمله في الرياض للإشراف على هذه العملية: "صياغة إسلام جديد". وذلك عبر إعداد كتب دينية جديدة يحذف منها كل ما له علاقة بالتطرّف والإرهاب، وترسخ فيها مفاهيم جديدة. ثم يتم توزيعها على جميع أنحاء العالم التي يطالها المد السعودي، مع سحب جميع الكتب الموجودة حالياً. إضافة إلى إقامة حملة إعادة تأهيل للأئمّة. مخطّط يبدو للوهلة الأولى نقلة ممتازة، تمثّل ما يطمح إليه كل من طاله القرف من الفكر الإرهابي الظلامي المُدمّر الذي نشرته الوهّابية عبْر العالم.. لكن كم من كلمة حق يُراد بها باطل. فمَن يدري ما الذي سيُدرجه الأميركي من مفاهيم ومن قِيَم، سواء في ما يتعلّق بحاجات هيمنته أو ببذور التخريب أو بشكل أساسي ما يتعلّق بإسرائيل وقبول دولتها اليهودية بإسم الإسلام.

لقد كان التغيير السياسي حتمية قادمة في العالم العربي بحكم جملة أسباب موضوعية داخلية، فحصل الالتفاف عليه وتحويله إلى عملية تدمير لكل شيء وعودة رهيبة إلى الوراء. الآن يفرض الإصلاح الديني نفسه كحتمية تفرضها مآلات الخطاب الأصولي الإرهابي المتخلّف، وها هم الأميركيون وضمناً الصهاينة يلتّفون عليه نحو ما لا نعلم. ولنتذكّرمَن صاغ حرب احتلال العراق ومَن كتبَ دستور العراق بعد الاحتلال. ومَن رافق ترامب في زيارته إلى السعودية. ولنحاول أن نربط هذه الستراتيجية بما حصل للأقصى.

لكن علينا في المقلب المقابل أن نتذكّر أن هذا القدر الإسرائيلي، لم ينجح أن يكون قدراً في لبنان ومع مقاومته، ولم يستطع أن يكون قدراً مع سوريا رغم كل الاصطفاف، ولم يستطع أن يمنع الانتفاضتين الأولى والثانية من تحقيق أهداف تاريخية. ولم ينجح في جعل هبّة الأقصى، على الأرض، وبعكس الإعلام، هبّة إسلامية بقدر ما كانت هبّة فلسطينية بمسلميها ومسيحييها. سمعنا فيها صوت عطاالله حنا أكثر مما سمعنا هيئة الافتاء.

حياة الحويك عطية

قراءة 114 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث