إيران في عين العاصفة الأميركية.. عداء تاريخي ورغبة جامحة بالانتقام

قيم هذا المقال
(0 صوت)
إيران في عين العاصفة الأميركية.. عداء تاريخي ورغبة جامحة بالانتقام

لم يخفِ الرئيس ترامب حقيقة موقفه الداعم والمؤيد للمظاهرات التي حدثت في إيران في الساعات الأخيرة لأفول العام الماضي وبزوغ العام الجديد، ولم يكترث كالعادة بمجانبة الصواب في ملامسة الأسباب الحقيقية على خلفية تراجع الأوضاع الإقتصادية بقوله مغرداً ".. لقد اتخذ الناس موقفاً حكيماً من أن أموالهم تسرق وتبذر لدعم الإرهاب.. ويبدو أنهم لم يحتملوا ذلك." رافقها تصريح لوزارة الخارجية الأميركية بإلقاء المسؤولية على كاهل القادة الإيرانيين الذين "حولوا البلاد من دولة ثرية.. إلى دولة منهكة اقتصادياً..".

سياسة "تغيير النظام" في إيران هي القاسم المشترك في سياسات واشنطن المتعاقبة

سنحاول باختصار تسليط الضوء على ما تحتله إيران من موقع متقدم في استهدافات الاستراتيجية الأميركية، ومساعي واشنطن المتواصلة لتقويض نظام الحكم واسترداد ما فقدته من نفوذ منذ سقوط الشاه – واحتضانها لنجله والدعوة لعودته برفقة قوى إيرانية معارضة أخرى تناصب طهران العداء، إلى جانب تحشيد "حلفائها" من دول الخليج لزعزعة الاستقرار الداخلي.

بداية، ينبغي النظر إلى سياسة واشنطن "بالحصار وفرضها عقوبات" مشددة على إيران، والمطالبة بالمزيد كلما سنحت الفرصة السياسية، كأحد أسباب الأزمة ولدورها بإعاقة إطلاق جهود التطور الاقتصادي وتحسين سبل المعيشة والاستثمار الداخلي؛ فضلاً عن نفوذ واشنطن لدى "حلفائها" الأوروبيين تحديداً وتحذيرهم بعدم الانفتاح على طهران – حتى بعد التوصل للاتفاق النووي.

في تطور موازي، لفتت الناطق باسم الخارجية الأميركية، هذر ناويرت، (30 كانون أول/ديسمبر 2017) الأنظار إلى شهادة قدمها وزير الخارجية ريكس تيلرسون أمام لجان الكونغرس في شهر حزيران، محورها إيران، بقوله إنه يدعم العناصر الموجودة داخل إيران والتي "ستقود نحو تغيير سلمي في الحكومة".

ربما التطور الأبرز في الآونة الأخيرة ما كشفته في تقريرها يومية وول ستريت جورنال، 4 كانون الثاني/يناير 2018، عن لقاء جمع مستشار الأمن القومي هيربرت ماكماستر بنظيره "الإسرائيلي"، مئير بن شاباط، في البيت الأبيض يوم 12 كانون الأول/ديسمبر 2017، وقّعا فيه على "بروتوكول سري" لتنفيذ خطوات ملموسة ضد إيران "تترجم" الاستراتيجية الأميركية المناهضة لإيران التي أعلن عنها الرئيس ترامب يوم 13 تشرين الأول/اكتوبر 2017.

يشار إلى أن ترامب حصر توجهه آنذاك نحو إيران في محطتين: الأولى تتلخص في الامتناع عن التصديق على التزام إيران بتنفيذ تعهداتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي – كما يقتضي القانون الأميركي؛ والثانية التوجه نحو إلغاء الإتفاق من جانب واحد. وذلك بخلاف تصريحات رئيس هيئة الأركان الأميركية جوزيف دانفورد حينئذ بأن "إيران لم تنتهك نصوص الاتفاق".

سياسة "تغيير النظام" في إيران هي القاسم المشترك في سياسات واشنطن المتعاقبة إلى جانب أبرز حلفائها الإقليميين "إسرائيل والسعودية"؛ وقدمت دعماً إعلامياً لا محدوداً لشعارات المحتجين في "الحرية والديمقراطية وتحسين ظروف المعيشة وضد البطالة،" وإعلائها مجتمعة لقوى إيرانية معارضة متمثلة بنجل الشاه، علي رضا بهلوي، ومنظمة "مجاهدي خلق" التي ترعاها واشنطن وباريس بصورة علنية، ودفع مؤيديها للمواجهة خارج إطار الاحتجاج السلمي عله يدفع الطرف الرسمي لمواجهات عنفية تشكل أرضية تدخل مبررة من الأطراف الخارجية، كما شهدت سيناريوهات "الربيع العربي".

"سياسة الولايات المتحدة ينبغي أن تتمحور حول تغيير النظام في إيران"، عبر عنه عضو حزب الشيوخ النافذ عن الحزب الجمهوري توم كوتن، وشاطره الرأي أقطاب اليمين بكافة تلاوينه السياسية. بل انضمت صحيفة واشنطن بوست "الليبرالية" إلى جوقة التأييد بافتتاحية عددها يوم الأول من كانون الثاني الجاري بالزعم أن "..الرئيس ترامب كان على حق لإعلان تأييده للمتظاهرين عبر تغريداته".

ما يعزز الاستنتاجات السابقة أعلاه تعيين إدارة ترامب منتصف العام الماضي (مايكل دآندريا) تسلم وإدارة ملف إيران داخل وكالة الإستخبارات المركزية، كما أوضحه تقرير ليومية نيويورك تايمز، 2 حزيران/يونيو 2017، وتكليفه "بترجمة الموقف المتشدد (للإدارة) تجاه إيران" بخطوات وإجراءات ميدانية تزعزع استقرار وتماسك نظام الحكم في طهران.

بيد أن مهام (دآندريا) ليست الوحيدة في سلسلة سياسات أميركية "ترعاها وكالة الاستخبارات المركزية" ترمي للإطاحة بالنظام الإيراني، ربما ليس في المدى المنظور بل بتشديد الحصار الدولي عليه ورعاية الاحتجاجات الشعبية وإشغاله بقضاياه الداخلية حصراً. جدير بالذكر أيضاً ما صرح به مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، مايك بومبيو، منتصف شهر تموز/ يوليو 2017، بأنه استحدث مركز عمليات جديد في مقر الوكالة مهمته "تضييق الخناق" على إيران.

يشار إلى أن من "أبرز" نجاحات (دآندريا) كان إغتيال عماد مغنية "بالتعاون مع إسرائيل،" وإدارته برنامج اغتيالات الكفاءات العلمية الإيرانية، في عهد الرئيس السابق أوباما، قبل أن يوعز الأخير إلى تجميد البرنامج خلال المفاوضات على الملف النووي، وقتل "آلاف الجهاديين مع مدنيين في باكستان وأفغانستان (واليمن) بطائرات من دون طيار،" وفق توصيف الصحيفة المذكورة. كما شارك في اعتقال واستجواب وتعذيب نزلاء معتقل غوانتانامو.

من بين الإجراءات المتداولة داخل إدارة الرئيس ترامب عقب أفول زخم الاحتجاجات الشعبية المناهضة لطهران "إعداد سلسلة إضافية من العقوبات الاقتصادية، وإعادة تفعيل تلك التي رُفعت سابقاً .." مما يعني الإطاحة بالاتفاق النووي، وفق مصادر أسبوعية ذي نيشن الأميركية، 4 كانون الثاني / يناير 2018.

ماذا بعد

استهل نائب الرئيس الأميركي، مايك بينس، مطلع العام الجديد بتوجيه رسالة متلفزة يوم 3 كانون الثاني/ يناير الجاري، شدد فيها على نزعة العداء الأميركية لإيران واتهامها بأنها "الدولة الرائدة في رعاية الإرهاب عالمياً .. ونريد أن يخرج شعب إيران من تحت (نير) نظام لا يزال يهدد العالم ويهدد بتطوير أسلحة نووية."

وسبق ذلك التاريخ بأيام معدودة توجيه مذكرة جماعية من 22 من ضباط الاستخبارات السابقين إلى الرئيس ترامب وإدارته يعربون فيها عن قلقهم من رفع الإدارة الأميركية منسوب العداء لإيران التي "لا تشكل تهديداً حتمياً" للولايات المتحدة.

ووجهت المجموعة المنضوية تحت لواء ضباط استخبارات مهنيين (يدعون) للتعقل نصيحة للرئيس ترامب بإعادة النظر في خطابه السياسي المستند إلى تصنيف إيران "في مقدمة الدول العالمية الراعية للإرهاب .. والذي نعتبره إدعاءاً خاطئاً وغير دقيق."

كما حثت المذكرة الرئيس الأميركي "الاقتداء بتحذير الرئيس السابق جورج بوش الإبن قبل نحو 15 عاماً، عند نقطة انعطاف تاريخية مشابهة،" وإقراره لاحقاً في مذكراته "محطات قرار" بأنه لم يشعر بالاطمئنان لاتخاذ قرار "بتدمير منشآت نووية لدولة قالت الأجهزة الإستخباراتية الأميركية بأنها لا تملك برنامجاً فاعلاً للأسلحة النووية."

يشكل يوم الثالث عشر من الشهر الجاري تاريخاً مفصلياً فيما يتعلق بمصير الاتفاق النووي أميركيا، إذ من المقرر أن يتخذ الرئيس ترامب قراره بشأن "المصادقة من عدمها" وتحويل المسألة للكونغرس، وفق ضوابط القوانين الأميركية التي صيغت بعد التوقيع الدولي على الاتفاق. ومن المرجح أن يضغط أقطاب مناهضة الأتفاق بقوة على عدم المصادقة وحرمان إيران من استعادة ثرواتها المصادرة وتضييق حيز النمو الاقتصادي المنشود.

عودة لمقابلة نائب الرئيس بينس، 3 الشهر الجاري، أجاب بوضوح شديد حول "التوقعات المستقبلية" بأن ترامب لن يعيد التصديق على الاتفاق النووي (التشديد مضاف)، وسيتعين (عليه) اتخاذ قرار ما إذا كنا سنواصل تعليق العقوبات أم لا؛ مستدركاً أن "العقوبات تؤتي أكلها فيما يخص إيران؛ والإدارة ملتزمة التزاماً مطلقاً بمواصلة استخدام النفوذ الاقتصادي الكامل للولايات المتحدة والعقوبات الاقتصادية ضد إيران .. العقوبات القائمة اليوم تشجع شعب إيران على التحلي بالشجاعة" لمواصلة الاحتجاجات.

قراءة 22 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث