ما هو شكل العلاقة مع الاتحاد الأوروبي الذي يريده جونسون؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ما هو شكل العلاقة مع الاتحاد الأوروبي الذي يريده جونسون؟

أناند مينون

يتوقع أن تكون الحكومة قادرة على إقناع الناس بأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "سيتم" في كانون الثاني / يناير 2020.

  • ستكون هناك تداعيات اقتصادية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 

كتب أناند مينون في صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي. والآتي ترجمة أبرز ما جاء فيها:

إن نتيجة الانتخابات تثير الدهشة بما فيه الكفاية. ففي أعقاب "انتخابات بريكست"، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، وهي الانتخابات التي يبدو أن ولاءات الأحزاب التقليدية قد امتدت إلى نقطة الانهيار بسبب الفجوة بين من يؤيد البقاء في الاتحاد الأوروبي ومن يؤيد الخروج منه، نظهر أننا لا نعرف نوع الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي ينوي رئيس الوزراء تقديمه.

على المدى القصير، لا يوجد الآن شك في أن بوريس جونسون سيكون قادراً على "إنجاز البريكست" بمعنى إخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية كانون الثاني / يناير المقبل. لكن لا، هذا لا يعني أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سوف يتم إنجازه فعلاً (أكثر من ذلك في دقيقة واحدة) بالمعنى العملي. لكن قد يكون من الممكن للحكومة إعطاء الانطباع بأنها في طريق مقنع سياسياً.

المغادرة نفسها ستكون حدثاً زلزالياً. فأي حكومة مؤهلة ستكون قادرة على الإعلان عن هذا الإنجاز كوفاء لإرادة الشعب البريطاني. بعد ذلك، للحفاظ على وهم الإنجاز، ستكون المهمة ذات شقين. للحفاظ على النقاش الدائر حول العلاقات مع الأوروبيين مملاً وفنياً قدر الإمكان، وإطلاق عدد من مبادرات السياسة الجذابة التي من شأنها أن تعطي الانطباع بأننا أخيراً مضينا قدماً.

إذا نجح كل هذا في دفع "البريكست" من صفحة 1 إلى صفحة 6، فحينئذٍ يكون قد تم إنجاز المهمة، على الأقل في المدى القصير. ولكن يلوح في الأفق طلب تمديد للموعد النهائي للانتقال إلى نهاية حزيران يونيو المقبل.

وهذا يهم حقاً. ففي حال بدا أن الاتفاق لن يكون ممكناً بحلول نهاية العام، فهذه هي فرصتنا الوحيدة لتفادي وجود علاقة مع الاتحاد الأوروبي تستند فقط إلى قواعد منظمة التجارة العالمية (WTO) ومع ذلك، فقد وعد المحافظون في بيانهم بعدم تمديد فترة الانتقال. وهذا يقودنا إلى أغرب شيء على الإطلاق. نحن ببساطة لا نعرف أي نوع من "البريكست" يريده بوريس جونسون. استمع جيداً، وستسمع روايتين متمايزتين.

فمن ناحية، يهمس المحافظون على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من أن الأغلبية الكبيرة التي نالها رئيس الوزراء ستسمح له بإطلاق العنان لمحافظته الداخلية ذات الأمة الواحدة. ويقولون، إنه بعد تحريرهم من قبضة مجموعة البحث الأوروبية التابعة للمحافظين في البرلمان البريطاني، سيكون قادراً على التفاوض بشأن خروج بريطانيا السلس من الاتحاد الأوروبي الذي كان يريده سراً دائماً، مما يحد من التأثير الاقتصادي لـ"بريكسيت"، ويسمح له بتحقيق ذلك بأقل ألم ممكن.

من ناحية أخرى ، ترى تلك المجموعة جونسون بمثابة تذكرة إلى العلاقة الفضفاضة مع الاتحاد الأوروبي التي يتوقون إليها بعد الخروج منه. فالوعد بعدم تمديد الانتقال، بالنسبة إليهم، هو ضمان إما صفقة تجارية عارية أو خروج بشروط منظمة التجارة العالمية.

فالقرار الذي يتخذه رئيس الوزراء سيحدد المصير الاقتصادي للبلاد على المدى المتوسط. سيكون لاتفاقية التجارة الحرة الرفيعة تأثير اقتصادي كبير على المملكة المتحدة - نحن نقدر الأرقام ستكون ما بين -1.1٪ و -2.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وبالنسبة للخروج منظمة التجارة العالمية، فإن هذه الأرقام هي -3.2٪ و -4.5٪.

 وبالطبع أصبح جونسون الآن رئيس ائتلاف سياسي مختلف تماماً عن الائتلاف الذي دفع ديفيد كاميرون إلى السلطة في عام 2015. إن للناخبين السابقين في حزب العمال، وهو ما اعتدنا أن نسميهم "الجدار الأحمر"، أولويات اقتصادية مختلفة تماماً عن الناخبين المحافظين التقليديين. وأنواع المقاعد العمالية التي حصدها المحافظون لها اقتصادات مختلفة للغاية. لسبب واحد، فإنها تميل إلى أن تكون الأماكن التي تعمل فيها نسبة أكبر من السكان في التصنيع.

إن هذا النوع من العظام العارية التي تتصورها بعض الأطراف في حزب المحافظين ستكون له عواقب وخيمة على تلك الوظائف. الهيئات الصناعية لم تكن بطيئة في التعبير عن مخاوفها. في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كتبت صناعات الفضاء والسيارات والكيماويات والمواد الغذائية والمشروبات والأدوية إلى الحكومة لتحذيرها من أن نوع العلاقة مع الاتحاد الأوروبي التي يبدو أن الحكومة تفكر فيها قد تشكل "تهديداً خطيرًا على قدرتها التنافسية التصنيعية". وفي الوقت نفسه، جادلت جمعية مصنعي وتجار السيارات بأن الخروج من منظمة التجارة العالمية سيؤدي إلى انخفاض إنتاج السيارات في المملكة المتحدة بأكثر من الثلث.

بعبارة أخرى، لا يمكن أن تكون المخاطر أكبر. يتوقع أن تكون الحكومة قادرة على إقناع الناس بأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "سيتم" في كانون الثاني / يناير 2020. ولكن لن يكون هناك اختباء من التداعيات الاقتصادية وستكون هذه التداعيات معترف بها بشكل لا لبس فيه من قبل المحافظين.

*أناند مينون هو مدير "المملكة المتحدة في أوروبا المتغيرة"، وأستاذ السياسة الأوروبية والشؤون الخارجية في كلية "كينجغ كوليدج لندن".

ترجمة: الميادين نت

قراءة 254 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث