مسؤلیة المراة فی دعم کیان الاسرة

قيم هذا المقال
(0 صوت)

باسمه تعالي

بما ان الاسلام یواکب الانسانیة لیصل بها الی بر السعادة والفلاح، تراه یعمل علی تحقیق المثل والقیم والمبادئ الانسانیة الرفیعة لدی الفرد والاسرة والمجتمع والدولة، من اجل ان تسود علاقات المحبة والمساواة والتضامن والعدالة والحریة والامان بین افراد المجتمع.

والتربیة فی الحقیقة عملیة اعداد وانشاء وتوجیه واصلاح وقیادة للانسان فی مراحله المتعددة من اجل الوصول الی الکمال والنضج الفکری والاخلاقی والسلوکی.. ولهذه الغایة جاءت الرسالات والشرائع الالهیة لتربیة الانسان وبنائه بناءً روحیاً وفکریاً وسلوکیاً وجسدیاً متوازناً و سلیما یمکنه من اداء رسالته.

ولهذا شرع مربی الانسانیة ورسول الهدایة محمد(ص) بتربیة جیل فذ فرید، لم يعرف الفصل بین العلم والعمل، او التفریق بین الفکر والممارسة. فقد کان الرسول(ص) یربی اصحابه، ویروضهم علی العمل والتطبیق وعلی هذا المنهج کان رسول الله(ص) یسیر ویبنی الفرد المسلم، والمجتمع المسلم، خطوة فخطوة ومرحلة فمرحلة.

وکان المسلمون، یجدون فی رسول الله(ص) النموذج الحی للعقیدة والرسالة فهو اول العاملین، وقدوة المطبقین، فقد اُعد ورُبی تربیة الهیة کاملة عبر نفسه عنها(ص) فقال: «ادبنی ربی فاحسن تادیبی» .

عوامل التربیة:

ان التربیة تشكل قاعده اساسیة لتنيمه الخطائص السلوکیة بصورة عامة اذا استندت الی العوامل المؤثرة فی بنائها وتکوینها، وهی کما نص علیها علماء التربیة کما یلی:

1- الوراثة: يعزي علماء النفس الذکاء والغباوه الی الوراثة، ولهذا اکد الاسلام ضروره حسن اختیار الزوج خوفاً من انجاب اولادا غیر صالحین، فیما اذا کان احد الزوجين غیر صالح فی نفسه واسرته.

قال الرسول (ص): «اختاروا لنطفکم فان الخال احد الضجیعین»[1] .

2- الاسرة: و هی من اهم العوامل الاساسیة فی بناء الکیان التربوی وایجاد عملیة التطبیع الاجتماعی، و بناء شخصیة الطفل واکتسابه العادات التی تبقی ملازمه له طول حیاته، فهی البذرة الاولی فی تکوین النمو الفردی وبناء الشخصیة وتقویم السلوک، فمنها یتعلم الطفل العادات ویکتسب القیم والاتجاهات، وقد ساهمت الاسرة فی بناء الحضارة الانسانیة واقامة العلاقات التعاونیة بین الناس، وتعلم الانسان قواعد الاداب والاخلاق.

واجبات الاسرة:

ان الاسرة مسؤولة عن تنشئة اطفالها نشأة سلیمة متسمة بالاتزان والبعد عن الانحراف، وعلیها واجبات هي ملزمة برعایتها، منها:

اولا: ان يسود البیت الاستقرار والود والطمأنینة، وان تبعد عنه جمیع الوان العنف والکراهیة والبغض، فان اغلب الاطفال المنحرفین والذین تعودوا علی الاجرام، نشاوا في اسر تعاني من عدم الاستقرار العائلی. یقول بعض المربین: نحن لو عدنا الی مجتمعنا الذی نعیش فیه فزرنا السجون، ودور البغاء ومستشفیات الامراض العقلیة، ثم دخلنا المدارس واحصینا الراسبین من الطلاب والمشاکسین، لوجدنا ان معظمهم حرموا من الاستقرار العائلی، ولم یجد معظمهم بیتا هادئاً فیه اب یحدب علیهم، وام تدرک معنی الشفقة ولا تفرط فی الدلال ولا تفرط فی القسوة، وفساد البیت اوجد هذه الحالة من الفوضی الاجتماعیة.[2]

ان السعادة العائلیة تبعث الطمأنینة فی نفس الطفل، وتساعده علی تحمل المشاق وصعوبات الحیاة، فاشاعة الود والعطف بین الابناء له اثره البالغ فی تکوینهم تکویناً سلیماً. وقد ثبت فی علم النفس ان اشد العقد خطورة واکثرها تمهیدا للاضطرابات الشخصیة هی التی تکون فی مرحلة الطفوله الباکرة، کما ان تفاهم الاسرة وشیوع الموده یساعد علی نمو الطفل الفکری، وازدهار شخصیته.

ثانیاً: ان تشرف الاسرة علی تربیة اطفالها، وقد نص علماء الاجتماع علی ضرورة ذلک واکدوا ان الاسرة مسؤولة عن عملیات التنشئة الاجتماعیة التی یتعلم الطفل من خلالها خبرات الثقافة، وقواعدها فی صورة تؤهله فیما بعد لمزید من الاکتساب وتمکنه من المشارکة التفاعلیة مع غیره من اعضاء المجتمع. وان من اهم الواجبات فی هذا المجال هو:

1- ان یتفق الاب والام علی معایير السلوک، وان یؤید کل منهما الاخر فیما یتخذاه من قرارات.

2- ینبغی ان یکون وجود الطفل مع الاب بعد عودته من عمله جزءاً من نظام حیاته الیومیة، حتی یتسنی له التعرف علی صفات واخلاق ابیه فی الحیاة.

3- ینبغی للام ان تعلم الطفل سلوک طیب وان تتجنب نقل الخلافات العائلیة والمسائل الخاصة بها فتزرع في نفسية الطفل روح الخلاف والغضب والحقد .

4- علي الاسرة ابعاد الطفل عن تناول الحرام وتعویدهم منذ نعومة اظفارهم علی تناول الحلال فان للتغذیة اثر فاعل فی سلوک الطفل، و ان اكل الحرام یغرس فی نفس الطفل النزعات الشریرة کالقسوة والاعتداء، فقد ورد عن النبی(ص) انه رای ریحانته وسبطه الاول الامام الحسن(ع) قد اخذ من تمر الصدقة فجعلها فی فمه وکان طفلاً، فزجره النبی(ص) وقال له: «ارم بها، اما علمت انا لا نأکل الصدقة»[3] .

5- ان من واجب الاسرة الاسراع فی تادیب ابنائها، اذا شذوا فی سلوکهم أو ارتکبوا ما یخالفالمبادي والتقالید الدینیة والاجتماعیة او ما یجافی الاداب العامة، وقد أکد الاسلام علی ذلک فقد أثر عن النبی(ص) انه قال: «لان یؤدب احدکم ولده خیرٌ له من ان یتصدق بنصف صاع کل یوم»[4] .و فی حدیث آخر: «اکرموا اولادکم واحسنوا ادابهم یُغفر لکم»[5] .

6- ینبغی للاسرة ان تغمر جمیع الاولاد بالحب وتساوی بینهم بالحنان والعطف والرعایة ، فان حرمان بعض الابناء من المحبة یؤدی الی العقد النفسیة، والغیرة والحفیظة ونشوب النزاعات والثورات الانفعالیة فی نفوسهم. وقد اثر عن النبی(ص) انه قال: «اعدلوا بین اولادکم بالسر، کما تحبون ان یعدل بینکم فی البر واللطف». ونظر(ص) الی رجل له ابنان فقبل احدهما و ترک الاخر فنهره(ص) وقال له: «هلا ساویت بینهما»[6] .

7- ان تقویه الروح المعنویه لدی الابناء من واجبات الاسرة الاساسیة . ان عملیة تقویة الروح الایمانیة والعبادیة عند الطفل تبدا من مرحلة المحافظة علی الفطرة وحمایتها من التلوث والانحراف. فقد روی عن النبی(ص) : "کل مولود یولد علی الفطرة فابواه یهودانه وینصرانه...‌‍‍" فالطفل فی مراحل حیاته الاولی یملک قدرة عالیة علی التلقی والتقبل، و من واجب الوالدین ان یقدما له المعلومات العبادية کتعلیم الصلاة و، و تلاوة القرآن، وتحفیظ الاناشید والقصص التی تزرع فی نفسه معانی الایمان والارتباط بالله سبحانه، وتشعره بصفات الله من العدل والرحمة والحب للعباد وقدرته علی الخلق والاحیاء و عقاب المجرمین... الخ.

ولابد للاسرة من الاهتمام بالحب والعنایة والتشجیع بالثناء علی عمل الاولاد وتقدیم الهدایا لهم والتقاط صور ملونه و هم فی حالة الصلاة وقراءة القرآن. حتی یثیر السرور فی نفس ویجعل من العبادة عملاً محبباً لدی الطفل یترسخ فی الوعی الباطن و بعکس الاسلوب القاسی او استخدام الاکراه والتشدد علی الطفل، فانه یشکل حالة من الرفض الداخلی و عدم الاقبال علی المسائل المعنویة والایمانیة.

ولهذا جاء الحث علی تعلیم الصبی القرآن والاحکام والعبادات. عن النبی(ص): «... من علمه القرآن دعی بالابوین فکسیا حلیتین تضیء من نورهما وجوه اهل الجنة».

ویثبت الامام الصادق(ع) منهج التربیة العبادیة للناشئة وتعلیمهم مبادئ الشریعة بقوله: «ویتعلم الکتاب سبع سنین، ویتعلم الحلال والحرام سبع سنین».

العوامل الاساسیة فی تقویة الروح المعنویة لدی الاسرة:

ان من اهم المحاور الاساسیة لتعزيز القيم المعنوية فی الاسرة هی:

1- العبودیة والطاعة لله تبارک و تعالی. فالله تبارک و تعالی یدعو الانسان الی العبودیة التی تعنی سعادة وتکامل الانسان ورقيه فی مدارج الحیاة، فهی کالبوصلة فی مسیرة الانسان الفردیه والاسریة والاجتماعیة، وثقافة العبودیة لله تجعل الانسان ینظر الي ولده باعتباره «امانة عنده» علیه ان یرعاها ویحافظ علیها وان یخطط للسیر فی مسیر العبودیة لله وذلک بمعرفته وتقویة الارتباط به.

2- حسن الخلق: ان الخلق الحسن یعد الوسیلة الانجح فی صیانة المعنویات داخل الاسرة وهو یوفر الارضیة اللازمة للتعالی المعنوی فی الاسرة علی احسن وجه. لان الاسرة التی لا تقوم العلاقات بین اعضاءها علی اساس حسن الخلق تکون عرضة للمشاکل والامراض. وتضعف الابعاد الروحیة والمعنویة فیها.

3- العدالة والتوازن فی العلاقات الاسریة:

ان العلاقة الاسریة علاقة حمیمة تعتمد علی رعایة حقوق وواجبات کل طرف للاخر. وهذا التوازن یجعل هذه العلاقة ناجحة فی رسم اطار سلوکیة الفرد فی هذه الدائرة.

ولهذا اکد الاسلام علی رسم الحدود فی حقوق الزوجة والابناء والوالدین والارحام.. الخ.

دور المرأة فی تقویة الجانب المعنوی للحیاة الاسریة:

لقد وهب الله المرأة عاطفة جیاشة ورقه ورأفة تخلق سكينه ورحمة فی الاسرة للزوج وللابناء.

ان طریق العاطفة والرحمة والمحبة اکثر انجازاً من طریق القوة والعقل والله یدیر العالم علی محور المحبة: «کتب علی نفسه الرحمة»[7] ، و «رحمتی وسعت کل شیء»[8] . والمرأة تدرک بان طریق المحبة ان لم یکن اقوی من طریق العقل، فهو لیس باضعف منه.

ولهذا اصبحت المرأة العمود الفقری للاسرة او کربان السفینة فی بحر لجی لا يغفل عن حمایتها من جمیع الاخطار، ولا یغمض له جفنٌ ولا یهدأ له بال اذا المت بهما نازلة فالمراه تبدل قصاری جهدها وطاقتها لوقایة الاسرة مما قد یهدد امنها وسعادتها فلا غرو ان يكون حظها من الاحسان الیها وحسن صحبتها ثلاثة امثال حظ الرجال، حیث یقول النبی(ص) لمن سأله من ابر؟ قال (ص) «أمک ثم أمک ثم أمک ثم اباک».

ان مقولة: « وراء كل عظيم امراة» مقولة صحیحة، لان المراة هی التی تهیء لحیاة الاسرة کل اسباب النجاح والفلاح والتفوق والتجدید، وتدرا عنها کل عوامل الاخفاق والتخلف والتقلید. هي لها رعاية الاسره وهذه الرعایة لها جانبان: مادی ومعنوی. ویتمثل الجانب المادی فی اعداد ما تقوم به الحیاة لکل افراد الاسرة فی نظافة الملبس والمأکل والمشرب والمسکن ولذا قال النبی(ص): «إن مهنة إحداکن فی بیتها جهاد المجتهدین» وقال (ص): «أیما امرأة رفعت من بیت زوجها شیئاً من موضع الی موضع ترید به صلاحاً، نظر الله عزوجل الیها، ومن نظر الیه لم یعذبه». وأما الجانب المعنوی فانه یتمثل فی حسن التبعل لزوجها فانه يعادل الجهاد فی سبیل الله، و كذالك رعایة الابناء رعایة حب وتوجیه، والاحسان الی الوالدین وصلة الارحام وتفقد الاحوال. وبأداء هذه المسؤولیة یکون الترابط الاسری متیناً ، کما أن ذلك يلعب دوراً اساسیاً و هاماً فی الضبط الاجتماعی، ويؤکد روابط التعاون والتکامل فی محیط الاسرة.

ولمسؤولیة المرأة فی الاسرة کرمها الاسلام اعظم تکریم، وجعل لها شخصیتها ومکانتها، و منحها کل خیر وصانها من کل شر، و منعها عن التبرج والخضوع بالقول والبعد عن مواطن الشبهات وکل ما یسیء الی عفتها. ان دور المرأة فی الاسرة یفوق دور الاب، یحکم صلتها القویة واتصالها المستمر بالابناء، وبحکم تاثیرها القوی علی شخصیاتهم، وقدرتها علی توجیهم الوجهة التی ترید، وتلقینهم المبادی التی تؤمن بها، وبخاصة فی مرحلة الطفولة. وقیل عن المرأة: «انها تحرک سریر الرضیع بیمینها، وتستطیع ان تحرک العالم بیسراها».

وکما قال الشاعر:

الام مدرسة إذا اعددتها           اعددت جیلاً طیب الاعراق

اعداد المرأة لحمایة الاسرة معنویاً وایمانیاً:

لقد توفرت فی الام بعض الدوافع الذاتیة لرعایة الطفل وتربیته، ولعل من اهمها هی:

1- إنها أصبر من غیرها علی تربیة اطفالها ورعایتهم، لانها مدفوعة بدافع فطری ذاتی،

2- انها اکثر درایة وامعاناً باخلاق ابنائها ونفسیاتهم، وابصر بالوسائل السلیمة التی تنفع فی توجیههم نحو الخیر وبعیداً عن الشر.

3- ان الطفل یستجیب لأمه بحکم فطرته، وحاجته الیها، فهو یسعی جاهداً لتنفیذ رغباتها وکسب رضاها [9].

إن هذه الامور تحمل الام المسؤولیة الخطیرة عن التربیة الواعیة لابنائها. و ان هم ما یعین المرأة علی اداء هذه الدور المهم والحیوی «العبودیة لله تبارک وتعالی والارتباط به والقرب منه» وذلک باتباع المنهج التربوی الاسلامی الذی یحدد علاقة الانسان بنفسه وبربه وباسرته ومجتمعه.

وفیما یلی بعض المناهج التی ینبغی لها ان تطبقها علی واقع تربیتها:

1- أن تحبذ لهم کل سلوک طیب، وتلمسهم النتائج الشریفة التی تترتب علی فعله او تشجعهم علیه بجمع طاقاتها.

2- ان تجنبهم عن کل عادة سیئة، وتحذرهم من أي سلوک لايتفق مع المباديء الدینیة والاجتماعیة وتوضح وتدلل لهم ما یترتب علیها من الضرر لهم وللاسرة وللمجتمع.

3- علیها ان تربی بناتها علي الطهارة والعفة، وترشدهن الی محاسن النساء الخالدات، وتحذرهن وتراقبهن وتتفحص شؤونهن حتی لا یتلوثن بالاخلاق الفاسدة التی دهمت بلاد المسلمین، وغزت حیاتهم الفکریة والاعتقادیة.

4- ان لا تسرف فی دلال اطفالها، فان لذلک من المضاعفات السیئة التی توجب تاخر التربیة وتؤدی الی عدم قابلیة الطفل فی مستقبل حیاته لتحمل مشاق الامور ومصاعبها.

5- ان تشعر ابنائها بمقام ابیهم، ولزوم احترامه حتی یتسنی له القیام بتادیبهم.

6- ان تجتنب الاسائة الي زوجها، لان ذلک یخلق جواً من البغضاء والکراهیة بینهما، فیؤدی الی اضطراب الطفل وشعوره بالمخاوف وخلق عقد نفسیه عنده، وقد حث الاسلام المرأة علی ارضاء زوجها، وحرم علیها ایتان ما یکره، فقد اثر عن النبی(ص) انه قال: «ایما امرأة آذت زوجها بلسانها، لم یقبل الله منها صرفاً ولا عدلاً ولا حسنة من عملها حتی ترضیه» [10].

وقال (ص): «ایما امرأة قالت لزوجها: ما رأیت منک خیراً قط، فقد حبط عملها» [11].

إن مفهوم العبادة فی الاسلام لايقتصر علی الصلاة والصیام والحج والزکاة، بل ان للعبادة مفهوماً شاملاً ینسحب علی کل تصرفات الانسان.

فالمرأة فی قیامها بدعم کیان الاسرة تعبد الله، إن الايمان بهذا یضاعف إخلاصها وحرصها علی هذا الدعم، لتعي ان التفریط فی مسؤولیتها تجاه الاسرة اثم ومعصیة لانه تفریط فی الامر بالمعروف والنهی عن المنکر وعدم تقدیم النصیحة والتوجیه، والاهتمام بامر المسلمین.

اضحت المرأه مضرب الامثال فی التفانی والایثار، فهی تدعم کیان الاسرة وهو دعم مستمر، ولیس مجرد توجیه ورعایة، ولکنه قد یکون احیاناً دعماً مادیاً اذا کانت ظروف الاسرة الاقتصادیة لا تکفل لها حیاة کریمة. ، وقد یموت رب الاسرة، وتجد المرأة نفسها مسؤولة عن رعاية اولادها فلا تجد غضاضة من ان تمارس عملا یدر علیها دخلاً یغطی نفقات الأسرة، فانها تضحی براحتها، وقد تضحی بانوثتها من اجل ابنائها، فترفض الزواج لتتفرغ لاولادها وتحمیهم بهذا من التشرد والضیاع.

علی ان مسؤولیة المرأة في دعم الاسرة لاتعنی أنها محصورة فی نطاق الاسرة ، ولکنها تتجاوز الاسرة بحکم الموالاة بین المؤمنین والمؤمنات الی غیرها من الاسر التی تحتاج المساعدة مادامت المرأة قادرة علی القیام بهذه المسؤولیة.

وخلاصة القول ان المرأة مسؤولة شرعاً عن دعم کیان الاسرة، ولكي تنهض بهذه المسؤولیة یجب اعدادها اعداداً دینیاً شاملاً، وان یکون المناخ العام فی الأمة مساعداً لها علی القیام بما فرض علیها، وبذلک کله تظل الأسر المسلمة – مهما تکن التحدیات – عماد المجتمع وقاعدة الحیاة البشریة، وتظل النبع الفیاض بالحنان واعداد الأجیال الناشئة اعداداً یؤهلهم لتحمل الأمانة بشجاعة واتقان.

جنان واسطي پور

[1] - وسائل الشیعة، ج14.

[2] - البیت والمدرسة، محمود اکبر مود، ص27-28.

[3] - ریاض الصالحین، ص147.

[4] - مکارم الاخلاق، 1/270.

[5] - نفس المصدر.

[6] - مکارم الاخلاق، 1/270.

[7] - الانعام/ 12.

[8] - الاعراف/ 156.

[9] - الادارة التربویة ، ص9. موسسه الیونسکو.

[10] - مکارم الاخلاق، 1/46-47.

[11] - نفس المصدر.

قراءة 3132 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث