لماذا تحیي الشیعة ذکری عاشوراء في کل سنة؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
لماذا تحیي الشیعة ذکری عاشوراء في کل سنة؟

یفرح أولئک بالمولد، ویحزن هؤلاء للمقتل، وهدف الجمیع واحد، هو الطاعة والولاء والتقریب إلی الله وخاتم الانبیاء، وکلا وعد الله الحسنی.

شبکة تابناک الأخبارية: جاء في کلام العلامة محمد جواد مغنیة الذي نشرها موقع ابنا: أحاول أن أجیب عن سؤال وجهه الیّ اکثر من واحد، وهو یجول فی أفکار الکثیرین، وهذا هو: لماذا یهتم الشیعة الإمامیة هذا الاهتمام البالغ بذکری الإمام الحسین، ویعلنون علیه الحداد، ویقیمون له التعازی عشرة أیام متوالیة من کل عام؟! هل الحسین أعظم وأکرم علی الناس من جده محمد وأبیه علی؟! وإذا کان الإمام الحسین إماماً فإن جده خاتم الرسل والأنبیاء، وأباه سید الأئمة والأوصیاء ؟! لماذا لا یحیی الشیعة ذکری النبی والوصی، کما یفعلون ویذکرون الشهید؟!

الجواب: إن الشیعة لا یفضلون أحداً علی الرسول الأعظم. إنه أشرف الخلق دون استثناء، ویفضلون علیاً علی الناس باستثناء الرسول، فقد ثبت عندهم أن علیاً قال مفاخراً: « أنا خاصف النعل » أی مصلح حذاء الرسول.

وقال: «کنا إذا حمی الوطیس لذنا برسول الله » أجل، أجل أن الشیعة الإمامیة یعتقدون أن محمداً لا یوازیه عند الله ملک مقرب ولا نبی مرسل، وأن علیاً خلیفته من بعده وخیر أهله وصحبه، وإقامة عزاء الحسین فی کل عام مظهر لهذه العقیدة وعمل مجسم لها. وتتضح هذه الحقیقة بعد معرفة الأسرار التالیة.

1 ـ تزوج الرسول الأعظم صلی الله علیه وسلم، وهو ابن 25 سنة، وقبض، وله 63 سنة، وبقی بعد خدیجة دون نساء واحدة، ثم تزوج الکثیرات حتی جمع فی آن واحد بین تسع، وامتدت حیاته الزوجیة 37 عاماً ورزق من خدیجة.

ذکرین: القاسم وعبد الله، وهما الطیب والطاهر، ماتا صغیرین، کما رزق منها أربع بنات: زینب وأم کلثوم ورقیة وفاطمة، أسلمن وتزوجن وتوفین فی حیاته ما عدا فاطمة، وولدت له ماریة القبطیة إبراهیم، وقد اختاره الله، وله من العمر سنة وعشرة أشهر وثمانیة أیام، فانحصر نسل الرسول بفاطمة وولدیها من علی، الحسن والحسین، فهم أهله الذین ضمهم وإیاه « کساء » واحد وبیت واحد.

وقد کان هؤلاء الأربعة علیهم السلام بعد الرسول صلی الله علیه وسلم سلوة وعزاء للمسلمین عن فقد نبیهم، وأن عظم الخطب، لأن البیت الذی کان یأویه ما زال مأهولا بمن یجب عامراً بأهله وأبنائه، وماتت فاطمة بعد أبیها بـ 72 یوماً، فبقی بیت النبی مزیناً ومضیئاً بعلی والحسن والحسین، ثم قتل علی، فظل الحسنان، وکان حب المسلمین لهما لا یعادله شیء إلا الحب والإخلاص لنبیهم الکریم، لأنهما البقیة الباقیة من نسله وأهل بیته، وبعد أن ذهب الحسن إلی ربه لم یبق من أهل البیت إلا الحسین، فتمثلوا جمیعاً فی شخصه، فکان حب المسلمین له حباً لأهل البیت أجمعین، للنبی وعلی وفاطمة والحسن والحسین، تماماً کما لو کان لک خمسة أولاد أعزاء، وفقدت منهم أربعة وبقی واحد، فإنه یأخذ سهم الجمیع، وتوازی منزلته من قلبک منزلة الخمسة مجتمعین. وبهذا نجد تفسیر قول سیدة الطف زینب، وهی تندب أخاها الحسین یوم العاشر من المحرم: « الیوم مات جدی رسول الله، الیوم ماتت أمی فاطمة، الیوم قتل أبی علی، الیوم سم أخی الحسن ».

ونجد تفسیر ما قاله الإمام الشهید لجیش یزید حین صمموا علی قتله: « فو الله ما بین المشرق والمغرب ابن بنت نبی غیری فیکم ولا فی غیرکم ». وإذا أقفل بیت الرسول بقتل ولده الحسین، ولم یبق من أهله أحد، کان، والحال هذه استشهاده استشهاداً لأهل البیت جمیعاً، واحیاء ذکراه احیاء لذکری الجمیع.

2 ـ إن وقعة الطف کانت وما زالت أبرز وأظهر مأساة عرفها التاریخ علی الإطلاق، فلم تکن حرباً وقتالا بالمعنی المعروف للحرب والقتال، وإنما کانت مجزرة دامیة لآل الرسول کباراً وصغاراً، فلقد أحاطت بهم کثرة غاشمة باغیة من کل جانب، ومنعوا عنهم الطعام والشراب أیاماً، وحین أشرف

آل الرسول علی الهلاک من الجوع والعطش انهالوا علیهم رمیاً بالسهام ورشقاً بالحجارة وضرباً بالسیوف وطعناً بالرماح، ولما سقط الجمیع صرعی قطعوا الرؤوس، ووطأوا الجثث بحوافر الخیل مقبلین ومدبرین، وبقروا بطون الأطفال، وأضرموا النار فی الأخبیة علی النساء. فجدیر بمن وإلی وشایع نبیه الأعظم وأهل بیته أن یحزن لحزنهم، وأن ینسی کل فجیعة ورزیة إلا ما حل بهم من الرزایا والفجائع معدداً مباقیهم ومساوئ أعدائهم ما دام حیاً.

حین نکث یزید ثغر الحسین بالقضیب قال له رسول قیصر المسیحی: « إن عندنا فی بعض الجزائر حافر حمار عیسی علیه السلام نحج إلیه فی کل عام من الأقطار، ونهدی إلیه النذور، ونعظمه کما تعظمون کتبکم، فاشهد إنکم علی باطل ». لقد شاء الله وقدر أن تکون حادثة کربلاء أعظم وأخلد من کل حادثة عرفها التاریخ کما أنها أفجع وأوجع مأساة مرت وتمر علی وجه الأرض.

إن الحسین عند شیعته والعارفین بمقاصده وأهدافه لیس اسماً لشخص فحسب، وإنما هو رمز عمیق الدلالة، رمز للبطولة والانسانیة والأمل، وعنوان للدین والشریعة، وللفداء والتضحیة فی سبیل الحق والعدالة، کما أن یزید رمز للفساد والاستبداد والتهتک والرذیلة، فحثما کان ویکون الفساد والفوضی وانتهاک الحرمات وإراقة الدماء البرئیة والخلاعة والفجور وسلب الحقوق والطغیان، فثم اسم یزید وأعمال یزید، وحیثما کان ویکون الثبات والإخلاص والبسالة والفضیلة والشرف فثم اسم الحسین ومبادئ الحسین، وهذا ما عناه الشاعر الشیعی من قوله:

کأن کل مکان کربلاء لدی        عینی وکل زمان یوم عاشورا

فإحیاء بطولة الحسین وجهاده ومبدأه إحیاء للحق والخیر والحریة، والتضحیة من أجلها بالنفس والأهل والأصحاب، واحتجاج صارخ علی الحاکم الظالم وأعوانه، وعلی کل مسرف یعبت بمقدارات الشعوب، ویفرق فی لهوه وملذاته وینطلق مع شهواته ومآثمه کیزید وأعوان یزید.

أراد ابن معاویة من التنکیل بأهل البیت أن یطفئ نور الله، وأن تکون الکلمة العلیا للشر والظلم، وظن أنه انتصر، وتم له ما أراد بقتله الحسین، ولکن انتصاره کان زائفاً، وإلی أمد، فسرعان ما زالت دولة الأمویین وظلت ذکریات کربلاء ومبادئ الحسین حیة إلی یوم یبعثون، وقد جابهت السیدة زینب یزید بهذه الحقیقة، حیث قالت من کلام تخاطبه فیه:

« أظننت یا یزید حیث أخذت علینا أقطار الأرض وآفاق السماء، فأصبحنا نساق کما تساق الأساری إن بنا علی الله هو أنا، وبک علیه کرامة ؟ !... فمهلا مهلا... فو الله ما فریت إلا جلدک، وما حززت إلا لحمک.. ولئن جرت علی الدواهی مخاطبتک إنی لاستصغر قدرتک واستعظم تقریعک، واستکثر توبیخک ولئن اتخذتنا مغنما لتجدنا وشیکا مغرما حین لا تجد إلا ما قدمت یداک.. فکد کیدک، واسع سعیک، وناصب جهدک، فو الله لا تمحو ذکرنا، ولا تمیت وحینا ولا یرخص عنک عارها، وهل رأیک إلا فند، وأیامک إلا عدد، وجمعک إلا بدد ؟! ».

وصدقت نبوءة السیدة العظیمة، فقد سقط یزید وخلفاء یزید الواحد بعد الآخر، وانهارت دولة الأمویین بعد مصرع الحسین بنصف قرن، وظل المسلمون یلعنون یزید ویحتفلون بذکری الإمام الشهید یوم قتله ویوم مولده من کل عام.

فهذه مصر تحتشد فیها الحشود، وتنصب السرادقات وترتفع دقات الدفوف وإیقاع الطبول، وتمتلئ بالبهجة أصوات المطربین والمنشدین لمولد الإمام ومولد أخته بطلة کربلاء. فلیس الشیعة وحدهم یهتمون ویحتفلون بذکری الحسین. بل المسلمون عرباً وعجماً فی کل مکان، وإذا اختلفت الأسالیب وتعددت المظاهر فالجوهر واحد. قرأت فی العدد الثانی من مجلة « الغد » المصریة تاریخ فبرایر سنة 1959 کلمة بعنوان « مولد السیدة وأعیاد الأمة العربیة » جاء فیها:

« خلال أعظم معرکة فی سبیل العقیدة، شهدها التاریخ القدیم لأمة العرب برزت شخصیة السیدة زینب « رئیسة الدیوان » کما نسمیها نحن أبناء مصر بطلة باسلة مؤمنة شجاعة، حتی أن یزید بن معاویة الأفاق لم یجرؤ علی مناقشتها عندما ساقوها إلیه، ورفضت أن تبایعه، ولعنته کما لعنت کل الذین یغدرون ویطعنون

المؤمنین فی ظهورهم ! من أجل ذلک نحن فی مصر وفی کل الوطن العربی نؤمن ببطولة السیدة زینب، کما نؤمن بذلک البطل الخالد « الحسین بن علی » أبی الشهداء جمیعاً.. نؤمن بأمثال هؤلاء العظام، ونحتفل بمولدهم ونرقص ونغنی ونطرب وننشد الأغانی حول أضرحتهم، وذلک لأننا نحبهم، ولا أحد یستطیع أن یزیل من قلوبنا الحب الصادق لقائد البطولة الخارقة.. وقد نحیا ونمتلئ بالأمل فنعمل ونکافح، لأن مثل هذا الرمز یضئ لنا الطریق ویشحننا بالرغبات الطیبة والایمان بالشرف... ونحن لا نبالغ إذا اعتبرنا مولد السیدة زینب ومولد الحسین من الأعیاد القومیة لأمة العرب ».

لقد نظر هذا الکاتب بعین الواقع، ونطق بلسان الحق، فإن ظروفنا الماضیة والحاضرة تجعل هذه الأعیاد أمراً لا مفر منه. لأنها تذکرنا بالبطولة والنضال من أجل الحریة. مثلنا الأعلی، وتدفع بنا إلی البحث والتنقیب عن الحاکم المثالی الذی یعمل لوطنه وأمته. لقد مضی علی قتل الحسین 1318 عاما وما زال الشیعة یتذکرون ویذکرون هذا الماضی البعید ویمجدونه، لیستخلصوا منه روح الثورة علی الظلم.

نحن الشیعة ثوریون بعقیدتنا وتعالیمنا تنفاءل بالثورات التحرریة، ونستبشر بها، ونحس بعطف عمیق نحوها ونحو شهدائها، فإذا کرمنا الحسین فإنما نکرمه بصفته الباعث الأکبر للثورات، والمعلم الأول للثائرین من اجل الحق والمساواة ؟ نحن لا نعبد الأفراد، بل نقدس المبادئ، لأننا مسلمون قبل کل شیء. والحسین یمثل مبادئ جده الرسول خیر تمثیل، ومن أجلها قتل هو وأهله وأصحابه وسد بیت نساؤه وأطفاله ومن أجلها یفرح المسلمون السنة یوم مولد الحسین، فیصفقون ویرقصون ویغنون، لأنه الیوم الذی ابتهج فیه نبی الرحمة والعدالة ویحزن المسلمون الشیعة یوم قتله، فیبکون ویندبون ویلبسون ثوب الحداد، لأنه یوم حزن وکآبة علیه وعلی جمیع المسلمین، وینشد الشیعة یوم العاشر من المحرم مع الشریف الرضی:

لو رسول الله یحیا بعده        قعد الیوم علیه للعزا

یفرح أولئک بالمولد، ویحزن هؤلاء للمقتل، وهدف الجمیع واحد، هو الطاعة والولاء والتقریب إلی الله وخاتم الانبیاء، وکلا وعد الله الحسنی.

قراءة 791 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث