قصيدة في ذكرى وفاة رسول الله (ص)

قيم هذا المقال
(0 صوت)
قصيدة في ذكرى وفاة رسول الله (ص)

قصيدة شعرية خاصة برحيل سيدنا ومولانا وحبيب قلوبنا وطبيب نفوسنا رسول الله الاعظم أبي القاسم المصطفى محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ...  عظم الله اجورنا واجوركم بهذا المصاب الجلل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...

  أَجِبْ مَأْتَمَ الهادي دُمُوعاً تُهلِّلُ

 على مِثلِهِ إنَّ المدامِعَ تَهطِلُ

أَدِمْ لَوعَةَ الوَجْدِ المُؤبِّنِ أحمداً

رَؤوفاً وبالخَيرِ العَميمِ يُؤَمِّلُ

أَجِبْ أَحرُفَ القلبِ انهِماراً لأَنَّها

مَزامِيرُ آياتِ الوَفاءِ تُرتِّلُ

ويا مُلتقَى الحُزْنِ العظيمِ مَهابَةً

دَعِ الخَطْبَ بَكّاءً يُجِيبُ ويَسْأَلُ 

ويا دَمعةَ الحانِي الرّهيفِ صَبابَةً

أَسيلِي فإنَّ الرِّزءَ ما زالَ يَعذِلُ

يناشِدُ أَحلامَاً ويطلُبُ ناصِرَاً

ويرقُبُ سَبَّاقاً الى الحقِّ يرْحَلُ

أيا نادِبَاً يَومَ الهُمُومِ مُصيبةً

ونائِبةً عُظمى وحُزنَاً يُزَلزِلُ

ذَرِ الدَّمْعَ إِهراقاً يُحدِّثُ ناعِياً

رَحيلَ رَسُولِ اللهِ فَقْدَاً يُجَلْجِلُ

ويا باكياً طهَ الحَبيبَ مَودَّةً

وتستذكِرُ الجُودَ الذي دامَ يَبذُلُ

أَطِعْ بانتصارٍ للمُرُوءَةِ صابِراً

تناضلُ مِعطاءً وأَنتَ مُهَلِّلُ

وصُنْ مُؤمِناً نهْجَ الرّسالةِ إنّهُ

هُدى دينِ وَحي اللهِ لا يتبدَّلُ

وإنَّ رَسولَ اللهِ مِصباحُ اُمّةٍ

أزالُوا قلاعَ الشِّركِ لم يتزلْزلُوا

وكانَ رسولُ اللهِ دِرْعَ وِقائهِم

وقائدَهُم  وعلى الشدائدِ يَحمِلُ

سَقى شِربةَ التقوى نُفُوساً أبيّةً

فهبُّوا مَصاديقاً ولم يتزيَّلُوا

وما خانَ إلا مُرجِفٌ ومنافقٌ

توَعَّدَهُ المولى بيومٍ يُهَوِّلُ

سلامٌ على طه الأمينِ محمدٍ

سلامٌ على النُّورِ الذي يتهَلَّلُ

فأحمدُ في بَطنِ التُّرابِ غياثُنا

كما كانَ حيّاً رحمَةً تتَهطَّلُ

عليهِ صلاةُ اللهِ تترى تحيةً

عليهِ سلامُ اللهِ طُهْراً يُبَجَّلُ

وثُمَّ على آل النبيِّ كمِثلِهِ

صلاةً وتسليماً ووُدَّاً يُوَصِّلُ

فهم حُجَجُ اللهِ العظيمِ مثابَةً

وخاتَمُهُم مَنْ للأنامِ مُؤمَّلُ

________________

بقلم : حميد حلمي زادة

 

قراءة 885 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث