معرفة اللَّه تعالى

قيم هذا المقال
(0 صوت)
معرفة اللَّه تعالى

* أساس الدين هو معرفة اللَّه تعالى.
* كلّ الدين من الأعمال والصلوات والصيام والحجّ والواجبات والمحرّمات كلّها تكريم، وتكريس، وتأييد لمعرفة اللَّه تعالى.
* الأنبياء سعوا، وبشّروا، وحاولوا إقناع الناس وإفهامهم حتّى يعرفوا اللَّه.
* اللَّه ينبوع جميع الخير، ومصدر جميع الكمال.
* كلّ الموجودات في العالم أمام اللَّه سواسية كأسنان المشط.
* يجب أن نشعر بأنّنا مع اللَّه تعالى دائماً.
* التوحيد يخلق عند الإنسان شعوراً خاصّاً، بالإستمرار الوجوديّ مع اللَّه دائماً.
* اللَّه مجمع الكمال، أحدٌ لا جزء له، ولا انتساب له، لم يلد ولم يولد لا عشيرة له، ولا أزلام ولا محسوبين ولا أصدقاء.
* إنّ الأساس في العقيدة الإسلاميّة، هو الإيمان باللَّه الواحد الأحد، الذي له الأسماء الحسنى والأمثال العليا.
* معرفة اللَّه، هي معرفة آثار اللَّه، وليست معرفة ذات اللَّه، بل معرفة صفاته ومعرفة أفعاله ومعرفة آثاره.
* عدم معرفة حقيقة اللَّه لا يخلق مانعاً من معرفة آثاره، وصفاته وأعماله.
* إنّنا ننطلق في أعمالنا من واجبنا، ونعتبر اللَّه رقيباً وحسيباً، ولا نسعى للتجارة الرخيصة بأرواح وكرامات الناس.
10 ـ 8 ـ 1976


* المعنى التوحيديّ يخلق خلقاً خاصّاً وصفاءً وإحساساً موحّداً بالنسبة للبشر.
* التعاليم الإسلاميّة تؤكّد أنّ اللَّه قريب جداً للإنسان. وهو أقرب إليه من أيّ شيء، فعلى الإنسان أن يشعر بهذا القرب ويُقبل على اللَّه لكي يجد قوّته واعتزازه.
* اللَّه له مكانة في حياة الإنسان لا يمكن أن يقوم مقام هذه المكانة شيء آخر، وإذا أراد أن يجعل شيئاً مكان اللَّه فهو يعيش في قلق دائم.
* إنّ تصوّر قوانين عامّة في الكون مع إنكار خالق له في منتهى الصعوبة، وإلا ففي مثل هذه الحالة كيف يمكن قبول وتصوّر المثل والقيم.
* الكمال مجسَّد ومتكامل في ذات اللَّه، كلُّ كمال لم يلد ولم يولد، وهذا باب آخر للتكامل وللطموح نحو الكمال في الإنسان.
* إنّ كلّ الناس... أمام اللَّه متساوون، وهذا معنى تربويّ يمكِّن كلّ فرد أن يتقدّم إلى اللَّه بمقتضى عمله وسعيه وتقواه وجهاده.
* معنى "اتخذ إلهه هواه"... هو أنّ هواه قد أصبح قدس أقداسه، والمؤثّر الأساس في حياته، والدافع الأوّل وراء تحرّكاته.
31 ـ 2 ـ 975
* إنّ البداية تبدأ إذن برفض كلّ آلهة الأرض بمفهومها الواسع... وهذه البداية التي هي نواة التحرّر تشكّل أساس الأيديولوجيّة الإسلاميّة.
31 ـ 2 ـ 1975


من کتاب کلمات قصار للسید موسد الصدر

 

قراءة 11 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث