فی ذکری مولدالإمام الحسن العسکری علیه السلام

قيم هذا المقال
(0 صوت)
فی ذکری مولدالإمام الحسن العسکری علیه السلام

هو الإمام الحادی عشر والمعصوم الثالث عشر والد الخلف المنتظر (عجل الله فرجه الشریف) ، المصباح الوضی ، والنور الجلی ، الإمام الزکی المؤتمن ، أبو محمد الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب سلام الله تعالى علیهم أجمعین .
فنسبه لأبیه هو نسب الأئمه الأطهار ، على ما عرفت فی سیره المعصومین المتقدمین ، صعوداً من والده أبی الحسن الثالث ، الإمام العاشر على الهادی (علیه السلام) حتى ینتهی إلى امیر المؤمنین على وزوجته الطاهره فاطمه الزهراء سلام الله تعالى علیهم .
أما امه فهی أم ولد تسمى شکل النوبیه ، ویقال سوسن المغربیه ، ویقال منغوسه ، وحدیثه ، ووحدیث ، وحربیه ، وریحانه ، وغزال المغربیه ، وسلیل وهذا هو الأصح . وکان زوجها الإمام الهادی (علیه السلام) یقول فی حقها أنها مسلوله من الآفات والعاهات والأرجاس والنجاس ، وقد کانت جلیله جداً ، وکانت من العارفات الصالحات .


مولده الشریف علیه السلام :
ولد الإمام العسکری (علیه السلام) فی سامراء على قول ، والصحیح أن ولادته کانت بالمدینه المنوره ، لیوم الجمعه العاشر من شهر ربیع الثانی من سنه اثنتین وثلاثین ومائتین للهجره الشریفه ، وهذا – اعنی العاشر من شهر ربیع الثانی – مختار الشیخ الکفعمی والسید بن طاووس والشیخین (المفید والطوسی ) والشیخ الملکی التبریزی ، والشیخ عباس القمی .
نعم هناک روایه تقول بأنه ولادته (علیه السلام) یوم الثامن من شهر ربیع الثانی ، لکنها غیر ناهضه فی قبال هذه الروایه لکون هذه الروایه هی المشهوره عند غیر الإمامیه ، وإن کان هناک من یقول بها من الإمامیه کالشیخ الطبرسی ، والشیخ المجلسی ، وکذلک فإن لیله الثامن من شهر ربیع الثانی تصادف ذکرى استشهاد الصدیقه الزهراء (سلام الله علیها) على روایه أنها قبضت بعد استشهاد والدها بعد أربعین یوماً ، فلا یلیق القیام بذکرى المولد فی قبال الأستشهاد ، وروایه الأربعین یوماً معتبره .


کنیته وألقابه علیه السلام :
یکنى (علیه السلام) بأبی محمد ، وقیل " أبو الحسن " أیضاً .
أما القابه : العسکری ، والزکی ، والتقی ، والهادی ، والمرضی ، والخالص ، والصامت ، والسراج ، والرفیق ، والمهتدی ، والنقی ، والمشفع ، والموقی ، والمولى ، والسخی ، والمستودع .
وکان هو وأبوه وجده (علیهم السلام) یُعرف کلُّ واحد منهم فی زمانه بلقب " ابن الرضا "


سنوات عمره ومجمل حیاته علیه السلام :
کان عمر الإمام الهادی (علیه السلام) عند ولاده ابنه الإمام العسکری (علیه السلام) تسع عشر سنه وتسعه شهور وثمانیه أیام ، ولما أشخص الإمام الهادی (علیه السلام) إلى العراق سنه ست وثلاثین ومائتین أشخص الإمام العسکری (علیه السلام) معه ، وکان له یومئذٍ من العمر أربع سنین وأشهر.
وقد عاش الإمام العسکری (علیه السلام) بعدئذٍ مع أبیه الإمام الهادی (علیه السلام) حتى شهادته فی سامراء ، وکان للإمام العسکری (علیه السلام) یومئذٍ إثنتان وعشرون سنه وشهران وثلاثه وعشرون یوماً .
وعاش بعد والده (علیه السلام) مده إمامته خمس سنوات وثمانیه أشهر وخمسه أیام ، قضاها فی سامراء أیضاً ، فکانت مده حیاته (علیه السلام) الشریفه على نحو التدقیق – سبعاً وعشرین سنه وعشره أشهر ، وثمانیه وعشرین یوماً .


ملوک عصره علیه السلام :
عاصر الإمام العسکری (علیه السلام) خلال عمره القصیر ، المعتز بن المتوکل ، بقیه أیامه – بعد شهاده الإمام الهادی (علیه السلام) – وبعده المهتدی بن الواثق ،الذی حکم أحد عشر شهراً ، ثم المعتمد احمد بن المتوکل الذی حکم ثلاثاً وعشرین سنه ، وکانت شهاده الإمام العسکری (علیه السلام) فی أوائل حکم المعتمد .


إمامته علیه السلام :
کثرت النصوص من الإمام الهادی (علیه السلام) على إمامه ولده العسکری (علیه السلام) بمحضر من جماعته فی المدینه وسامراء ، وکان (علیه السلام) کثیراً ما یقول على ما روی : إن صاحب هذا الأمر بعدی هو ابنی " أبو محمد "( علیه السلام) دون بقیه أولادی ، وإن عنده ما تحتاجون إلیه ، یقدم ما یشاء الله ، ویؤخر ما یشاء الله قال تعالى (( ما ننسخ من آیه أو ننسها نأتِ بخیر منها أو مثلها )) و الإمام بعده ابنه القائم (عجل الله له الفرج) الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعدما مُلئت ظلماً وجورا .
وروى عبدالله بن محمد الأصفهانی عنه (علیه السلام) " صاحبکم بعدی الذی یصلی علیَّ ، قال : ولم نعرف أبا محمد قبل ذلک ، قال : فخرج أبو محمد فصلى علیه "
وروى عن الإمام الهادی (علیه السلام) أبو بکر الفهفکی قال : کتب إلی أبو الحسن علیه السلام : أبو محمد ابنی أنصح آل محمد غریزه وأوثقهم حجه ، وهو الأکبر من ولدی ، وهو الخلف وإلیه ینتهی عُرى الإمامه وأحکامها ، فما کنت سائلی فسله عنه ، فعنده ما یحتاج إلیه .
وعن علی بن مهزیار قال : قلت لأبی الحسن علیه السلام : إن کان کونٌ – واعودُ بالله – فإلى من ؟ قال : عهدی إلى الأکبر من ولدی .
وعن أحمد بن محمد بن رجاء صاحب الترک قال : قال أبو الحسن علیه السلام : الحسن ابنی القائم من بعدی .
إلى غیر ذلک من المرویات والنصوص على إمامته (علیه السلام) .


نُوابُه علیه اسلام :
عمرو بن سعید العمری رضى الله تعالى عنه .


نقش خاتمه :
الله ولیَّ . وعن الکفعمی ( رض ) :أنا لله شهید . وعن ابن الصباغ المالکی : سبحانه مَنْ له مقالید السماوات والأرض .


زوجاته وأولاده :
تروی کتب السیره الشیعیه أن علی الهادی بعث أحد خواص أصحابه وکان نخاساً لشراء أمه رومیه معینه وصف له أوصافها، واسمها نرجس بنت یشوعا بن قیصر ملک الروم، وتعود فی نسبها إلى شمعون الصفا أحد حواری عیسى، فاشتراها النخاس وسلمها إلى الامام الهادی علیه السلام، الذی سلمها بدوره إلى أخته حکیمه لتعلمها أحکام الإسلام، وهکذا بقیت نرجس عند حکیمه حتى تزوجها الامام الحسن العسکری علیه، فأنجبت له محمد المهدی بن الحسن علیهم السلام، وهو الابن الوحید الذی خلفه الامام الحسن العسکری علیهلاسلام، وانه اخفى الله بمعجزه منه بطن السیده نرجس حتى لایعلم العباسیون بحملها و ولدت الإمام المهدی الذی غاب الغیبه الصغرى عندما کان فی السابعه من عمره و من ثم الغیبه الکبرى و لازال غائبا حتى یومنا هذا.
وقد جاء فی المصادر فی کرامات هذه السیده الجلیله إن رسول الله (ص) خطبها له فی المنام ، وبشرها بأنها تلد له ولداً یملک الدنیا شرقاً وغرباً ، ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعدما ملئت ضلماً وجورا ، وإن المسیح (علیه السلام) زوجه أیاها فی المنام .
وکان الإمام الهادی (علیه السلام) والد الإمام العسکری (علیه السلام) قد اشترى السیده نرجس فی الیقظه ، وملکه إیاها .
وهی مدفونه بظهر قبر زوجها الإمام العسکری (علیه السلام) فی سامراء .
ولم یخلف الإمام العسکری (علیه السلام) من الأولاد سوى الإمام القائم الحی محمد بن الحسن المهدی (عج) الموجود منذئذٍ إلى یومنا هذا ، وهو الحجه الغائب المنتظر المستتر عن الابصار ، علیه وعلى آبائه المعصومین الطاهرین صلوات الله الملک الجبار .


أوصافه وأخلاقه وتعالیمه علیه السلام :
کان لون وجه الإمام العسکری (علیه السلام) بین السمره والبیاض ، وکان فی اخلاقه – کأبائه الأطهار – المثل الأعلى والقدوه التی تحتدى ، ومع ان مده إمامته (علیه السلام) کانت – کما علمت – قصیره فقد ظهرت منه (علیه السلام) من العلوم ونشر الأحکام الإلهیه وبث المعالم النبویه ما بهر العقول وحیر الألباب .
وکان (علیه السلام) کثیراً ما یأمر بمراعاه قربته من رسول الله (ص) وأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وإعانه ذریتهما بکل ما أمکن .
وکذلک کان (علیه السلام) حسب أخبار عدیده وروایات کثیره یأمر ویتشدد بوجوب قیام العلماء بوظائفهم ، وتعلیم من لیس له حظ من العلم من الشیعه ، فإن یتم العلم أشد من یتم الیتیم الذی مات عنه أبوه ، فیجب على العلماء ، وبخاصه فی زمان غیبه إمامهم إرشادهم وهدایتهم وتعلیمهم أحکام الله تعالى ورسوله (ص)


کراماته ومعجزاته وعلومه (علیه السلام) :
أما معجزاته (علیه السلام) وغرائب شأنه ، ومعالی أموره ، وأنباؤه بالمغیبات ، واخباره بجواب سؤال من أراد سؤاله (علیه السلام) قبل اظهاره ما فی ضمیره ، وما برز على لسانه الشریف من العلوم الغریبه والمحاجات الکثیره فی المواقع العدیده مع طوائف کثیره ، حتى اذعن الأخصام بل حتى الأعداء بفضله ، وأرغمت معاطس المخالفین بعلو شأنه ، وذلت رقاب الجاحدین والحاسدین والمعاندین لسمو مقامه وعظیم براهینه وبلیغ بیاناته ، تطرقنا بشئ من التفصیل علی هذا الوقع (راسخون )لکرامات الامام علیه السلام فارجو مراجعه ذلک . ولعمری لو لم یکن على إمامته وخلافته (علیه السلام) عن جده رسول الله (ص) دلیل ولا برهان ، ولا عصمته وطهارته یشامخ مقام الولایه والوراثه عن آبائه المعصومین (علیه السلام) نص ولا بیان ، لکفى فی اثبات کل ذلک ما ظهر منه (علیه السلام) من العلوم والحکم ، مضافاً إلى المعاجز غیر المحصوره والفضائل المشهوره المذکوره فی الکتب المشروحه ولعلک تری قطره من بحار علومه بمراجعه علومه فی الکتب المعروفه .
ومن معجزاته الخارقه للعاده ، مارواه الشیخ الکلینی (قدس) عن جماعه من أصحابنا ، عن بعض فصادی العسکر من النصارى : ان أبا محمد (علیه السلام) بعث إلیه یوماً فی وقت صلاه الظهر ، فقال : أفصد هذا العرق ، قال : فناولنی عرقاً لم أفهمه من العروق التی تفصد ، فقلت فی نفسی ما رأیت أمراً أعجب من هذا ، یأمرنی ان أفصده فی وقت الظهر ولیس بوقت الفصد ، والثانیه عرق لا افهمه . قال : ثم قال انظر وکن بالدار ، فلما امسى دعانی وقال لی : سرِّح الدم فسرحته ، ثم قال لی : أمسک ، فأمسکت ، ثم قال لی : کن فی الدار ، فلما کان نصف اللیل أرسل إلیَّ ، فقال لی : سرَّح الدم ، فتعجبت أکثر من عجبی الأول ، فکرهت أن أسأله ، قال : فسرَّحتُ الدمَ ، فخرج دمٌ أبیض کأنه الملح ، قال : ثم قال لی اجلس فجلست وقال لی : کن فی الدار . فلما أصبحت ، أمر قهرمانه أن یعطینی ثلاثه دنانیر فاخذتها .
فخرجت حتى أتیت بختیشیوع النصرانی فقصصتُ علیه القصه قال: فقال لی : ما أفهم ما تقول ، ولا أعرفه فی شیئ من الطب ، ولا قرأته فی کتاب ، ولا أعلن فی دهرنا أعلم بکتب النصرانیه من فلان الفارسی ، فاخرج إلیه ، قال : فاکتریت زورقاً إلى البصره وأتیت الأهواز ، ثم صرت إلى فارس إلى صاحبی ، فأخبرته الخبر ، قال : فقال لی : أنظرنی أیاماً فانظرته ، ثم أتیت متقایضاً ، قال : فقال لی : إن هذا الذی تحکیه من أمر هذا الرجل فعله عیسى بن مریم (علیه السلام) فی دهره مره واحده ، ولقد حسده الناس على هذا الفضل الباذخ والمقام الشامخ ، ولقد أخبر بذلک إلى أخیه جعفر الکذاب لمقابله جعفر الصادق (علیه السلام) .
واضافه إلى معرفته لما فی الضمائر ، تنقل المصادر روایات عجیبه عن إخباره بالمغیبات ، مثل اخباره شیعته قبل خلع المستعین بثلاثه أیام بواقعه خلعه بقوله : بعد ثلاث یأتیکم الفرج .
وبالجمله فمناقب هذا الحجه المعصوم وفضائل هذا الإمام المظلوم (علیه السلام) لا تنقص فضلاً عن اسلافه الطیبین الطاهرین وأجداده المعصومین صلوات الله علیهم أجمعین ، ولا غرابه فی ذلک فإن جمیعهم من نور واحد ، وکلهم ثمرات الشجره الطیبه النبویه ، وفروع الأغصان الزاکیه العلویه ، ونتائج الأغراس الظاهره الفاطمیه ، على أولهم واخرهم صلوات رب البریه .


مواقف الإمام العسکری (علیه السلام) اتجاه أحداث عصره :
جاء الإمام العسکری (علیه السلام) إلى مقام الإمامه بعد أبیه بأمر الله تعالى ، وحسب ما أوصى به أجداده الکرام . وطوال مده خلافته التی لا تتجاوز الست سنین ، کان ملازماً التقیه ، وکان منعزلاً عن الناس حتى الشیعه ولم یسمح إلا للخواص من أصحابه بالأتصال ، ومع کل هذا ، فقد قضى زمناً طویلاً فی السجون .
والسبب فی کل هذا الأضطهاد هو :
أولاً : کان قد وصل عدد الشیعه إلى حد یلفت الأنظار ، وإن الشیعه تعترف بالإمامه ، وکان هذا الأمر واضحاً جلیاً للعیان ، وإن أئمه الشیعه کانوا معروفین ، فکانت الحکومات أنذاک تتعرض للأئمه (علیه السلام) وتراقبهم وکانت تسعى للإطاحه بهم وإبادتهم بکل الوسائل الخفیه ، کما هو الحال فی یومنا هذا .
ثانیاً : اطلعت الدوله العباسیه على أن الخواص من الشیعه تعتقد أن للإمام الحادی عشر ولداً ، طبقاً للروایات الوارده عن الأئمه عن النبی (ص) ویعتبرونه الإمام الثانی عشر لهم .
لذلک یمکن تقسم مواقف الإمام العسکری (علیه السلام) تجاه الأحداث إلى أربعه مواقف :
الموقف الأول : موقفه من الحکم والحکام : فقد کانت سیاسه العباسیین تجاه الأئمه (علیه السلام) من أیام الإمام الرضا (علیه السلام) وتلخصت بالحرص على دمج إمام أهل البیت وصهره فی الجهاز الحاکم ، وضمان مراقبتهم الدائمه له ـ ومن ثم عزله عن قواعده وموالیه .
ولذا کان الإمام العسکری کوالده (علیه السلام) مجبراً على الإقامه فی سامراء ، مکرهاً على الحضور لبلاط الخلیفه کل یوم اثنین وخمیس .ولکن الإمام (علیه السلام) کآبائه فی موقفه من الحکام ، وقف موقفاً حذراً ومحترساً فی علاقته بالحکم ، دون أن یثیر أی أهتمام أو أن یلقی بنفسه فی أضواء الحکم وجهازه ، بل کانت علاقته بالحکم روتینیه رتیبه ، تمسکاً بخط أبائه (علیه السلام) تجاه السلطه العباسیه ، وقد أکسب هذا الموقف الإمام (علیه السلام) الأحترام والمنزله الرفیعه أمام الحکام .
الموقف الثانی : موقفه (علیه السلام) من الحرکه العلمیه والتثقیف العقائدی :
وتمثلت مواقفه العلمیه بردوده المفحمه للشبهات الإلحادیه ـ وإظهاره للحق باسلوب الحوار والجدل الموضوعی والمناقشات العلمیه ، وکان یردف هذا النشاط بنشاط آخر باصداره البیانات العلمیه وتألیفه الکتب ونحو ذلک .
وهو بهذا الجهد یُموِّن الأمه العقائدیه شخصیتها الرسالیه والفکریه من ناحیه ومقاومه التیارات الفکریه التی تشکل خطراً على الرساله ، وضربها فی بدایات تکوینها من ناحیه أخرى وللإمام (علیه السلام) من علمه المحیط المستوعب ، ما یجعله قادراً على الأحساس بهذه البدایات وتقدیراً أهمیتها ومضاعفاتها والتخطیط للقضاء علیها .
ومن هنا جاء موقف الإمام العسکری (علیه السلام) واهتمامه وهو فی المدینه المنوره بمشروع کتاب یضعه الکندی أبو یوسف یعقوب بن اسحاق " فیلسوف العراق فی زمانه " ، حول متناقضات القرآن إذ اتصل عن طریق بعض المنتسبین إلى مدرسته واحبط المحاوله وأقنع مدرسه الکندی بأنها خطأ ، وجعله یتوب ویحرق أوراقه إلى غیر ذلک .
الموقف الثالث : موقفه (علیه السلام) فی مجال الإشراف على قواعده الشعبیه وحمایه وجودها وتنمیه وعیها ، ومدها بکل أسالیب الصمود والإرتفاع إلى مستوى الطلیعه المؤمنه .
وکان یساعدهم اقتصادیاً وإجتماعیاً ، ویحذرهم ، وکان (علیه السلام) یأمر أصحابه بالصمت والکف عن النشاط ریثما تعود الأمور إلى مجاریها وتستتب الحوادث . وکانت تُجبى إلیه (علیه السلام) أموال کثیره من الحقوق ، من مختلف المناطق الإسلامیه التی تتواجد فیها قواعده الشعبیه ، وذلک عن طریق وکلائه المنتشرین فیها ، وکان (علیه السلام) یحاول جاهداً وبأسالیب مختلفه أن یخفی هذا الجانب إخفاءً تاماً على السلطه ، ویحیطه بالسریه التامه .
الموقف الرابع : موقفه (علیه السلام) من التمهید للغیبه :
إن الإمام العسکری (علیه السلام) حین یعلم بکل وضوح تعلق الإراده الإلهیه بغیبه ولده من أجل إقامه دوله الله فی أرضه وتطبیقها على الإنسانیه أجمع ، والأخد بید المستضعفین فی الأرض لیبدل خوفهم أمناً ۰۰۰ یعبدون الله لا یشرکون به شیئاً .
یعرف أن علیه مسؤولیه التمهید لغیبه ولده ، وذلک لأن البشر إعتادوا الإدراک والمعرفه الحسیه ، ومن الصعب على الإنسان المعتاد على المعرفه الحسیه فقط أن یتجاوز إلى تفکیر واسع .
والنصوص المتواتره الصحیحه عن النبی (ص) لها أثرها الکبیر والفاعل فی ترسیخ فکره إنتظار المهدی (عج) فی نفوس المسلمین بشکل عام ، وهذه الروایات عون للإمام العسکری (علیه السلام) لکی یقنع الناس بالإیمان بالغیبه من ناحیه ، ویبرهن للناس تجسید الغیبه فی ولده المهدی من ناحیه أخرى .
والأمر الأصعب الذی تحمل مسؤولیته الإمام العسکری (علیه السلام) بصفته والداً للمهدی (علیه السلام) هو اقناع الناس بفکره حلول زمان الغیبه وتنفیدها فی شخص ولده الإمام المهدی وهو أصعب بالنسبه للفرد العادی ، إذ انه سوف یفاجأ ویصدم إیمانه بفکره الغیبه ، فإن هناک فرقاً کبیراً فی منطق إیمان الفرد العادی بشکل مؤجل لا یکاد یحس الفرد بأثره فی الحیاه ، وبین الإیمان بالغیب مع الاعتقاد بتنفیده فی زمان مغایر .
هذه الحقیقه ، کانت تلح على الإمام أن یبذل جهداً مضاعفاً لتخفیف وقع الصدمه وتذلیلها ، وتهیئه أذهان الناس لاستقبالها دون رفض أو انکار ، وتعوید أصحابه وقواعده على الالتزام بها ، وخاصه أنه (علیه السلام) یرید تربیه جیل واعٍ یکون النواه الأساسیه لتربیه الأجیال الأتیه ، والتی ستبنی بجهدها تاریخ الغیبتین ، الصغرى والکبرى .
اضف إلى ذلک أن الظروف والمعاناه التی عاشها الإمام العسکری (علیه السلام) ، من قبل الدوله ، وضروره العمل والتبشیر بفکر المهدی الموعود ، والتی کانت تعتبر فی منطق الحکام ، أمراً مهدداً بکیانهم ، وخروجاً على سلطانهم .
لذا فقد اتجه نشاط الإمام العسکری (علیه السلام) فی تحقیق هذا الهذف إلى ثلاث أعمال رئیسیه ممهده لهذا الهذف :
العمل الأول : حجب الإمام المهدی (علیه السلام) عن اعین الناس مع إظهاره لبعض خاصیته.
العمل الثانی : تکثیف حمله توعیه لفکره الغیبه ، وافهام الناس بضروره تحملهم لمسؤلیاتهم الإسلامیه وتعویدهم على متطلباتها ، وقد اتخد الإمام (علیه السلام) بتصدیر بیاناته وتعلیماته عن المهدی ، کحلقه متسلسله للنصوص التی بشر بها الرسول (ص) والإئمه (علیه السلام) من بعده ، وقد اتخذ الإمام العسکری (علیه السلام) فی بیاناته اشکالاً ثلاثه :
الشکل الأول : بیان عام ، کالتعرض لصفات المهدی (علیه السلام) بعد ظهوره وقیامه فی دولته العالمیه .
الشکل الثانی : توجیه النقد السیاسی للأوضاع القائمه ، وذلک بقرنها بفکره المهدی (عج) وضروره تغییرها .
الشکل الثالث : توجیه عام لقواعده وأصحابه یوضح فیها (علیه السلام) لهم أبعاد فکره الغیبه ، وضروره التکیف لها من الناحیه النفسیه و الأجتماعیه تمهیداً لما یعانونه من غیبه الإمام (علیه السلام) وانقطاعه عنهم .
العمل الثالث : اتخد الإمام العسکری (علیه السلام) موقفاً یمهد فیه للغیبه ، عندما احتجب بنفسه عن الناس ، إلا عن خاصه أصحابه ، وذلک باسلوب المکاتبات والتوقیعات ، ممهداً بذلک إلى نفس الأسلوب الذی سوف یسیر علیه ابنه المهدی (علیه السلام) فی غیبته الصغرى ، وهو فی احتجابه وإیصاله للتعلیمات .
وقد یبدو الأمر غریباً مفاجئاً للناس لو حدث هذا بدون مسبقات وممهدات کهذه . ولهذا کان هذا الأسلوب لتهیئه أذهان الأمه وتوعیتها ، لکی تتقبل هذا الأسلوب وتستسیغه دون استغراب ومضاعفات غیر محموده .
وکان نظام الوکلاء الذی اتبعه الإمام العسکری (علیه السلام) مع قواعده الشعبیه کان اسلوباً أخراً من أسالیب التمهید لفکره الغیبه .
وکذلک أیضاً فإن نظام الأحتجاب والوکلاء هو الأسلوب نفسه الذی یکون ساری المفعول فی غیبه الإمام الصغرى ، بعد ان اعتاد الناس علیه فی مسلک الإمامین العسکریین علیهما السلام ، وخاصه الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) .

قصص من حیاته(علیه السلام) :
عظمه أبدان ألأنبیاء(علیهم السلام)
روی عن علیّ بن الحسن بن سابور، قال : قحط الناس ب (سرّمن رأى) فی زمن الحسن العسکری (علیه السلام ) فامر الخلیفهٌ الحاجب، وأهل المملکه أن یخرجوا إلى الاستسقاء، فخرجوا ثلاثه أیام متوالیه الى المصلّى ویدعون فما سقوا.
فخرج الجاثلیق فی الیومِ الرابع الى الصحراء، ومعه النصارى والرهبان وکان فیهم راهب کلمّا مدّ یده هطلت السّماء بالمطر فشک أکثر الناس وتعجـّبوا وصَـبُـوا إلى دین النصرانیه، فانفذالخلیفه الى الحسن العسکری ( علیه السلام ) ـ وکان محبوساًـ فاستخرجه من حبسه وقال: إلحق أمّه جدّک فقد هلکت، فقال: انی خارج فی الغد ومزیل الشک إنشاء الله تعالی .
فخرج الجاثلیق فی الیوم الثالث والرهبان معه وخرج الامام الحسن(علیه السلام) فی نفرٍ من أصحابه فلما بصر بالراهب وقد مد یده أمر بعض ممالیکه ان یقبض على یده الیمنى ویأخذ ما بین إصبعیه، ففعل، وأخذ من بین سّبابتیه عظماً، فاخذه الحسن (علیه السلام) بیده ثم قال له: إستسقِ الان، فاستقى وکان السّماء متغـیّماً فتقشـّعت وطلعت الشمس بیضاء .
فقال الخلیفه: ماهذا العظم یا أبا محمد؟ قال: (علیه السلام): هذا رجل مرّ بقبر نبیّ من الانبیاء فوقع إلى یده هذا العظم، وما کشف من عظم نبیّ الا وهطلت السماء بالمطر .


استشهاده علیه السلام :
المعتمد العباسی دس له السم، حیث جاء فی روایه الصدوق فی الإکمال بسنده إلى أبی الأدیان أنه قال:
«أخدم الحسن بن علی العسکری وأحمل کتبه إلى الأمصار فدخلت إلیه فی علّته التی توفى فیها فکتب کتباً وقال: تمضی بها إلى المدائن، فخرجت بالکتب وأخذت جواباتها ورجعت إلى – سُرَّ من رأى – یوم الخامس عشر فإذا أنا بالداعیه فی داره، وجعفر بن علی بباب الدار والشیعه حوله یعزونه ویهنئونه. ثم خرج عقید الخادم فقال: یا سیدی قد کفن أخوک فقم للصلاه علیه فدخل جعفر والحاضرون فتقدم جعفر بن علی (وهو أخ العسکری) لیصلی علیه فلما همَّ بالتکبیر خرج صبی بوجهه سُمره وشعره قطط وبأسنانه تفلیح فجذب رداء جعفر بن علی وقال: (تأخر یا عم أنا أحق منک بالصلاه على أبی، فتأخر جعفر وقد أربد وجهه فتقدم الصبی فصلى علیه ودُفِنَ إلى جانب قبر أبیه حیث مشهدهما کعبه للوافدین وملاذاً لمحبی أهل البیت الذی أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً یتبرکون به ویتوسلون إلى الله سبحانه بحرمه من دفن فی ثراه أن یدخلهم فی رحمته ویجعلهم على الحق والهدى.»
لقد تعرض الإمام العسکری (علیه السلام) لما تعرض له أباؤه الأطهار (علیه السلام) من بطش الحکام وإئتمارهم لقتلهم ، بل ربما یزید الإمام العسکری (علیه السلام) عن ابائه وأجداده (علیهم السلام) تعرضاً للأذى ، لأن الحکام فی عصره کانوا یتخوفون مما بلغهم من کون الحجه المهدی (علیه السلام) منه (علیه السلام) لذا حبسوه عده مرات ، وحاولوا قتله فکان ینجو من محاولاتهم .
حتى جاء عهد المعتمد (لعنه الله) فتمکن من سم الإمام الحسن (علیه السلام) فی السنه الخامسه من حکمه ، وقد سُقیَ (علیه السلام) ذلک السم فی أول شهر ربیع الأول من سنه ستین ومائتین ، وظل (علیه السلام) سبعه أیام یعالج حراره السم ، حتى صار یوم الجمعه الثامن من شهر ربیع الأول من سنه ستین ومائتین ، حیث انتقل إلى جوار ربه ، فی سامراء ، ولم یصل عمره الشریف إلى ثمانیه وعشرین سنه . ولما استشهد الإمام العسکری (علیه السلام) ضجت لفقده " سر من رأى " ضجه عظیمه وحمل أهلها النعش المقدس ، بتجلیل واهتمام بالغین .
___________________

المصادر:
أصول الحدیث وأحکامه ص ۱۹ للعلامه المُحقق آیه الله الشیخ السبحانی
حیاه الإمام الحسن العسکری لباقر شریف القرشی طبع بیروت ، عام ۱۹۹۶ م.
کتاب الامام الحسن العسکری سیره وتاریخ علی موسی الکعبی.
بحار الانوار ۵۰/۲۷۰ للعلامه المجلسی .

قراءة 805 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث