دروسٌ وعِبَر من حیاة الإمام العسکريّ علیه السَّلام

قيم هذا المقال
(0 صوت)
دروسٌ وعِبَر من حیاة الإمام العسکريّ علیه السَّلام

حیاة الإمام الحسن العسکري(ع) ملیئة کغیره من أئمة أهل البیت(ع) بالدروس والعبر، بالرغم من شح المصادر التی تتحدث عن الأئمة(ع) منذ إمامة الإمام محمد الجواد(ع). واتصفت حیاة الإمام العسکری بالغموض على وجه الخصوص، فقد عاش(ع) -بسبب الظروف السیاسیة المتأزمة آنذاک- بصورة یملؤها التکتم والسریة، وهی ما یعبر عنها المرجع الدینی السید محمد تقی المدرسی فی أحد کتبه بـ(التقیة الشدیدة) أو (أقسى حالات التکتکم).

 

الدفاع عن القرآن الکریم

کان الإمام العسکری(ع) مدافعاً بقوة عن مکانة القرآن الکریم، حتى نُسِبَ إلیه تفسیر فی القرآن الکریم. ویروى عنه (ع): "إنّ القرآن یأتی یومَ القیامة بالرّجل الشّاحبِ یقولُ لربّه: یا ربّ، هذا أظمأتُ نهارَه، وأسهرتُ لیلَه، وقوّیت فی رحمتک طمعه، وفسحتُ فی رحمتک أمله، فکن عند ظنّی فیک وظنّه. یقول الله تعالى: اُعطوه المُلکَ بیمینه والخُلد بِشماله، واقرِنوه بأزواجه من الحور العین، واکسُوا والدیه حلّة لا تقوم لها الدّنیا بما فیها، فینظر إلیهما الخلائق فیعظّمونهما، وینظران إلى أنفسهما فیعجبان منهما، فیقولان: یا ربّنا، أنّى لنا هذه ولَم تَبلُغْها أعمالُنا ؟! فیقول الله عزّ وجلّ: ومع هذا تاج الکرامة، لم یَرَ مثلَه الرّاؤون ولم یسمع بمثله السّامعون، ولا یتفکَّر فی مثله المتفکّرون، فیقال: هذا بتعلیمکما ولدَکُما القرآن، وبتبصیرکما إیّاه بدین الإسلام، وبریاضتکما إیّاه على حُبّ محمّد رسول الله وعلیّ ولیّ الله صلوات الله علیهما، وتفقیهکما إیّاه بفقههما".

 

 

ومما یذکر فی هذا الصدد أن یعقوب بن إسحاق الکندی المعروف بفیلسوف العرب، کان قد بدأ فی تألیف کتابٍ یدعی فیه وجود تناقضات فی القرآن الکریم، فوصل الخبر إلى الإمام (ع)، فصادف أن دخل على الإمام أحدُ تلامذة الکندی فقال له (ع): أما فیکم رجلٌ رشید یرَدَعُ أستاذکم عمّا أخذ فیه من تشاغله بالقرآن؟ فقال التلمیذ: نحنُ من تلامذته، کیف یجوز منّا الاعتراض علیه فی هذا أو فی غیره؟! فقال له (ع): أتؤدّی إلیه ما اُلقیه إلیک ؟ قال: نعم .قال: فصِرْ إلیه، وتلطَّفْ فی مؤانسته ومعونته على ما هو بسبیله، فإذا وقعتِ الأُنسَةُ فی ذلک، فقل: قد حَضَرتْنی مسألة أسألکَ عنها. فإنّه یستدعی ذلک منک، فقل له: إن أتاکَ هذا المتکلم بهذا القرآن، هل یجوز أن یکون مرادُه بما تکلَّم به منه غیر المعانی التی قد ظننتَها أنک ذهبتَ إلیها؟ فإنه سیقول: إنَّهُ من الجائز؛ لأنه رجلٌ یفهمُ إذا سمعَ، فإذا أوجب ذلکَ فقلْ له: فما یُدریک لعلَّهُ قد أرادَ غیر الذی ذهبتَ أنتَ إلیه، فتکون واضعاً لغیر معانیه!

 

فذهب التلمیذ إلى أستاذه وتلطَّفَ إلى أن ألقى علیه هذه المسألة. فقال له: أعِدْ علیَّ! فأعاد علیه، فتفکَّر فی نفسه، ورأى ذلک محتمَلاً فی اللغة، وسائغاً فی النظر. فقال: أقسمتُ علیكَ إلاّ أخبرتَنی مِن أین لکَ هذا ؟ فقال: إنّه شیء عَرَضَ بقلبی فأوردتُه علیک، فقال: کلاّ، ما مِثلک مَن اْهتدى إلى هذا ولا مَن بلغَ هذه المنزلة، فعرِّفْنی مِن أینَ لَکَ هذا ؟ فقال: أمَرَنی به أبو محمد (یقصد الإمام العسکري(ع))،

فقال: الآن جئتَ به وما کانَ لیَخرُجَ مثلُ هذا إلاّ مِن ذلكَ البیت.

ثم أمر الکندی بما ألفه ودعا بالنار فأحرف ما ألفه من الکتاب.

 

الإمام العسکری (ع) وعاشوراء

وهو کغیره من أئمة أهل البیت (ع)، یحیون ذکرى عاشوراء، ویذکرون الناس بالإمام الحسین (ع) وفضل البکاء علیه، وعقاب من رضى بما فعله بنو أمیة بالإمام الحسین وأصحابه (ع)، فیقول: "ألا وإنّ الراضیین بقتل الحسین (ع) شرکاء قتله، ألا وإنّ قتلته وأعوانهم وأشیاعهم والمقتدین بهم براء من دین الله، وإنّ الله لیأمر ملائکته المقرّبین أن یتلقّوا دموعهم المصبوبة لقتل الحسین إلى الخزّان فی الجنان، فیمزجونها بماء الحیوان فتزید عذوبتها، ویلقونها فی الهاویة، ویمزجونها بحمیمها وصدیدها وغسّاقها وغسلینها فتزید فی شدّة حرارتها وعظیم عذابها ألف ضعفها، تشدّد على المنقولین إلیها من أعداء آل محمّد عذابهم".

 

الناس على طبقات

وإذ تختلف الناس فی طرقها ومناهجها الدینیة، فإن الإمام العسکری (ع) یبین أنه إلى جانب جبهة التمسک بالحق؛ هناک من ضاع فی فلک هذه الحیاة، فلا یعلم من أین یأخذ الحق، فابتعد عن مصدره المتمثل فی أهل البیت (ع)، لأنه اختار الحق من غیر بابه، وأراد النجاة من غیر سفینة النجاة، ونسی أن أهل البیت (ع) کما یقول عنهم الإمام العسکری (ع) نفسه: "الفقیر معنا خیر من الغنی مع غیرنا، والقتل معنا خیر من الحیاة مع عدونا، ونحن کهف لمن التجأ إلینا، ونور لمن استبصر بنا وعصمة لمن اعتصم بنا، من أحبنا کان معنا فی السنام الأعلى ومن انحرف عنا فإلى النار". وهناک طبقة من الناس لا یهمهم إلا الرد على أهل الحق، وکیل الاتهامات لهم، وتشویه صورتهم، ومحاولة تسقیطهم بدافع الحسد أو المصالح الذاتیة..

إنه (ع) یقول: "إنما خاطب الله العاقل. والناس على طبقات: المستبصر على سبیل نجاة، متمسک بالحق، متعلق بفرع الأصل، غیر شاک ولا مرتاب، لا یجد عنی ملجأ. وطبقة لم تأخذ الحق من أهله، فهم کراکب البحر یموج عند موجه ویسکن عند سکونه. وطبقة استحوذ علیهم الشیطان، شأنهم الرد على أهل الحق ودفع بالباطل حسداً من عند أنفسهم. فدع من ذهب یمیناً وشمالاً، فإن الراعی إذا أراد أن یجمع غنمه جمعها بأهون سعی".

 

کیف تنتصر على عدوك؟

والانتصار على العدو فی نظر الإمام (ع) لیس بالسلاح أو سوء الخلق، بل یکون بالورع والکرم والحلم، حیث یؤدی إلى کثرة الأصدقاء الذین یثنون علیک، فالتقوى وحسن الطباع والسلم واللاعنف کلها سمات تسمو بالإنسان فتحبب الآخرین إلیه، وکلما ازداد حب الناس فی المجتمع إلیک زادت قوتک فی وجه أعدائک.. إنه یقول: "من کان الورع سجیته، والکرم طبیعته، والحلم خلّته، کثر صدیقه والثناء علیه، وانتصر من أعدائه بحسن الثناء علیه"، وورد عنه أیضاً: "من کان الورع سجیّته والأفضال حلیته، انتصر من أعدائه بحسن الثناء علیه، وتحصّن بالذکر الجمیل من وصول نقص إلیه".

 

من وصایاه الجمیلة

من جمیل وصایا الإمام الحسن العسکری (ع) حیث یوصی شیعته بأن یکونوا قدوات حسنة، مدافعین عن الإسلام وأهل البیت، بإثبات کل حسن لهم ودفع کل قبیح عنهم، ولا ینس المرء بأن فی تقواه وورعه واجتهاده لله وصدق حدیثه وأدائه للأمانة وکثرته للعبادة وحسنه للجوار علواً للإسلام وتکریماً لأهل البیت (ع).. إنه (ع) یقول: "أوصیکم بتقوى الله، والورع فی دینکم، والاجتهاد لله، وصدق الحدیث، وأداء الأمانة إلى من ائتمنکم من برّ أو فاجرٍ، وطول السجود، وحسن الجوار، فبهذا جاء محمدٍ (ص)..

 

فإن الرجل منکم إذا ورع فی دینه وصدق فی حدیثه وأدّى الأمانة وحسّن خلقه مع الناس قیل: هذا شیعیّ فیسرّنی ذلك.

اتقوا الله وکونوا زیناً ولا تکونوا شیناً، جرّوا إلینا کل مودة، وادفعوا عنّا کل قبیح، فإنّه ما قیل فینا من حسن فنحن أهله، وما قیل فینا من سوء فما نحن کذلک، لنا حق فی کتاب الله، وقرابة من رسول الله، وتطهیر من الله لا یدّعیه أحد غیرنا إلاّ کذّاب، اکثروا ذکر الله وذکر الموت وتلاوة القرآن والصلاة على النبی (ص)، فإن الصلاة على رسول الله(ص) عشر حسنات، احفظوا ما وصیتکم به واستودعکم الله، واقرأ علیکم السلام".

ــــــــ

*عن: قطیفیات.

الكاتب: بشیر البحراني.

قراءة 33 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث