الإمام المهدی بین العقل والنقل (1)

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الإمام المهدی بین العقل والنقل (1)

الإسلام دین العقل، وعقائده قائمه على النظر والتفکیر، وهو یرفض الأساطیر والخرافات، وینهى الإنسان عن الأخذ بشیء قبل التأکد منه {وَلاَ تَقْفُ مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ} أو أن یقلد الآخرین ویتبعهم فی آرائهم وأفکارهم دون حجه وبرهان.
ومن هنا قال أکثر علماء الإسلام بوجوب الاجتهاد والنظر فی أمور المعتقدات، ولا یصح فیها التقلید والاتباع، وإنما یصح التقلید فی المسائل الفقهیه الفرعیه، لمن لم یبلغ درجه الاجتهاد والاستنباط، أما العقائد فلا تقلید فیها.
وآیات القرآن الکریم تؤکد على مرجعیه العقل للإنسان، ففی عشرات الآیات ورد قوله تعالى: {أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} و {لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُون} و {لِّقَوْمٍ یَعْقِلُونَ} وتبلغ الآیات التی وردت فیها مشتقات هذا اللفظ حوالی خمسون آیه.
أما الآیات التی تتحدث عن التفکّر وتأمر به، وتحث علیه، فهی حوالی ثمانیه عشر آیه، کقوله تعالى: {لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ}، {أَفَلاَ تَتَفَکَّرُونَ}، {لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ}
إضافه إلى ما ورد فی الآیات الکریمه حول التفقه والنظر والعلم، وغیر ذلک، مما یظهر بجلاء ووضوح مرجعیه العقل ومحوریته فی الإسلام، ولذا فلا مجال فی المعتقدات الإسلامیه للخرافات والأساطیر، ولا یتبنى المسلم أی قضیه فکریه إلا بعد التعقّل والبرهنه والاستدلال.
نوعان من المعتقدات:
الأول: معتقدات یعتمد فیها على العقل بشکل مباشر، ولا شأن للنقل فی تحصیل الإیمان بها، کأصول العقیده، مثل الإیمان بوجود اللَّه تعالى، وبالنبوه، حیث تقود الإنسان إلى ذلک فطرته النقیه، وعقله السلیم، ولیس النصوص والأحادیث والآیات.
الثانی: معتقدات یعتمد فیها على النقل ولکن ضمن مرجعیه العقل، وذلک على أساس الضوابط التالیه:
– أن تکون الجهه التی صدر عنها النقل مورد اعتماد العقل واطمئنانه، وهی الجهه المعصومه، التی لا یشک العقل فی صدقها ونزاهتها، کالقرآن الکریم والنبی المرسل، والإمام المعصوم.
– أن یثبت النقل عن تلک الجهه بطریق عقلائی شرعی، وأن تکون الدلاله فیه على المراد صحیحه ظاهره عند العقلاء.
– أن لا تکون مخالفه للأحکام العقلیه القطعیه، کاجتماع النقیضین، وارتفاعهما، ووجود المعلول بلا عله، وانقسام الثلاثه إلى عددین صحیحین، وقبح الظلم وحسن العدل.
وعلى ضوء ما سبق فإننا کمسلمین نؤمن ببعض المعتقدات التی وردت من مصدر شرعی معتمد، وبسند صحیح ثابت، مادامت لا تخالف الضرورات العقلیه، والإیمان بها ضمن هذه الضوابط لیس خارج دائره العقل، بل فی ظل مرجعیته وهدیه.
الظواهر الإعجازیه:
نعم هناک بعض القضایا الوارده دینیاً، قد یبدو لأول وهله، أن الإیمان بها یخالف العقل، وأنها من سنخ الخرافات والأساطیر، وذلک لأنها غیر مألوفه الحدوث والحصول، وتعتبر خارقه للمعادلات والقوانین العادیه المعروفه.
إلا أننا یجب أن ندقّق ونفّرق بین ما یکون مخالفاً للعاده والمألوف، وما یناقض العقل ویصادمه.
إن کثیراً من التطورات العلمیه والتکنولوجیه المعاصره، لو حُدِّث بها إنسان القرن الماضی أو ما سبقه من قرون، لرفض التصدیق بها، أو احتمال وجودها، إذا کان ینظر إلیها من خلال ما اعتاده وألفه، أما إذا قدِّر له أن ینظر إلیها من خلال الإمکان العقلی والمنطقی، فسوف لن یجد مانعاً من التصدیق بها.
والتطور العلمی فی حیاه الإنسان المعاصر، یساعدنا کثیراً، فی فهم العدید من الظواهر الخارقه، التی یحدثنا الدین عنها، ونذکر الآن منها بعض النماذج، والتی یؤمن بها المسلمون لثبوتها دینیاً، فی الوقت الذی لا تصادم حکم العقل.
برداً وسلاماً على إبراهیم:
انتقال الحراره من الجسم الأکثر حراره، إلى الجسم الأقل حراره، حتى یتساویان، قانون طبیعی معروف، لذا فإن أی جسم یلقى فی النار یحترق بلهیبها، لکن نبی اللَّه إبراهیم الخلیل (علیه السلام) وجسمه کسائر أجسام البشر، ألقاه قومه فی تلک النار المضطرمه التی أوقدوها لإحراقه، فلم یصب بأی أذى، وخرج منها مبتسماً یقول تعالى: {قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِن کُنتُمْ فَاعِلِینَ & قُلْنَا یَا نَارُ کُونِی بَرْدًا وَسَلاَمًا عَلَى إِبْرَاهِیمَ & وَأَرَادُوا بِهِ کَیْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِینَ}(۱).
إن المسلم یؤمن بذلک دون أی شک وتردد مادامت القصه مذکوره فی القرآن، ولیس مقاومه الاحتراق أمراً ممتنعاً ومستحیلاً من الناحیه العقلیه، ونحن نرى الآن کیف تطورت وسائل تمنع الأجسام ضمن شروط معینه من الاحتراق.
ولد من دون أب:
القانون الطبیعی المألوف، أن إنجاب الإنسان یتم عبر تلاقی الذکر والأنثى معاً ولیس مألوفاً أن یحصل التوالد عبر أحدهما فقط، لکن القرآن الکریم یخبرنا عن ولاده نبی اللَّه عیسى بن مریم من دون أب، ولقد استغربت حتى أمه مریم حینما بشرتها الملائکه بذلک، فهی ما مسّها رجل ولم تتزوج فکیف یمکن أن تلد؟
یقول تعالى: {قَالَتْ رَبِّ أَنَّى یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَلَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قَالَ کَذَلِکِ اللّهُ یَخْلُقُ مَا یَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُن فَیَکُونُ}(۲).
وما دام القرآن قد أخبر بهذا فنحن نؤمن به وهو أمر غیر طبیعی عاده، وغیر مألوف، ولکنه غیر مستحیل عقلاً، وما تجارب الاستنساخ التی حصلت فی هذه السنوات الأخیره إلاّ تأکید لهذه الإمکانیه.
الإسراء والمعراج:
ویعتقد المسلمون بالإسراء والمعراج، حیث أسرى اللَّه بنبیه محمد (صلى الله علیه وآله) من مکه المکرمه، إلى المسجد الأقصى فی فلسطین، ثم عرج به إلى السماوات العلا، فی رحله إعجازیه فی عمق الفضاء والزمن، وعاد إلى فراشه فی نفس اللیله قبیل طلوع الفجر.
إن حصول ذلک وخاصه فی ذلک العصر، أمر مستنکر، یوجب الرفض والتکذیب، لکن الخبر الصادق الذی جاء به القرآن یفرض علینا القبول والتصدیق، یقول تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ البَصِیرُ}(۳).
صحیح أنه أمر غریب ومخالف للعاده والمألوف، لکن العقل لا یحکم باستحالته وامتناعه، وتطور وسائل المواصلات الجویه، وارتیاد الإنسان للفضاء، وغزوه للکواکب الأخرى، جعل الصوره أوضح أمام إنسان الیوم.
ــــــــــــــــ
۱- سوره الانبیاء الآیه ۶۸-۷۰٫
۲- سوره آل عمران الآیه۴۷٫
۳- سوره الاسراء الآیه۱٫

 

قراءة 139 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث