الاماکن الاسلامیه و السياحیة في المغرب

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الاماکن الاسلامیه و السياحیة في المغرب

السياحة في المغرب

السياحة في المغرب تتحدث عن نفسها دون دعاية، فالمملكة العريقة ذات التاريخ الطويل الحافل نجحت في تخطي حاجز 11 مليون سائح خلال عام 2017 بما تمتلكه من تنوع سياحي مُذهل يجعل لكل مدينة مغربية مذاق ومُتعة مُختلفة عن الأخرى.

 

إذ تتميّز المغرب بوقوعها على واجهتين بحريتين وهما البحر المتوسط والمحيط الأطلسي ما منحها شواطئ خلابة ممتدة. وعلى جانب آخر ساعدت إطلالتها على جبال الأطلس في إقبال المزيد من السياح لممارسة الرياضات الشتوية، بينما ساعد التطور والرفاهية التي تعيشها المملكة حاليًا في توفير ساحات لممارسة رياضات كالجولف والفروسية والصيد البري.

وعلى جانب ثالث تعج المغرب بالمعالم الأثرية والدينية التي تُمثل مُختلف الحضارات التي عاصرها البلد، فبرأيك هل لازلت في حاجة لمزيد من الأسباب لتتخذ قرار السفر إلى المغرب؟

 

 

المغرب
ساحة جامع الفنا بمدينة مراكش

مراكش ثالث أكبر مدن المغرب مساحة وأكثرها أهمية وجذبًا لأنظار السياح لما تتمتع به من مناخ لطيف خاصةً خلال الفترة من سبتمبر وحتى مايو.

وتتميّز مراكش كواحدة من أهم مدن السياحة في المغرب بكثرة حماماتها البلدية التي يلجأ إليها السياح بهدف التجربة أحيانًا مع الحصول على قدر من الاسترخاء والاستجمام، بأزقتها الضيقة والمُتشابكة الحافلة بأسواق شعبية مُلوّنة تتلألأ فيها المصنوعات اليدوية المُختلفة حتى أنها سُميت بالمدينة الحمراء.

أيضاُ تشتهر بأبوابها ومساجدها الأثرية التي يرجع تاريخها للعصور الوسطى خاصة قصور القرن 16، وأشجار النخيل التي جعلت منها عاصمة للنخيل في المغرب، وأخيرًا الأكلات الشعبية الطيبة وعروض السحر والثعابين بقلب ساحة الفنا الشهيرة.

  • أهم 3 معالم في مدينة مراكش:

1- ساحة جامع الفنا

من أماكن السياحة في المغرب التي يفد إليها السياح من كل مكان بالعالم لتجربة الأجواء التقليدية الباهرة للمدينة والاختلاط بسكانها الأصليين حيث عروض الثعابين بيد السحرة الماهرين ورسومات الوشم والحناء المغربية الأصلية نهارًا، وخوض تجربة طعام الشارع ليلًا من خلال الأكشاك التي تنتشر في الساحة وتبيع المأكولات الشعبية مثل الكسكسي والطاجين المغربي الشهير بلحم الضأن مُقدّمة مع عصير البرتقال.

2- حديقة ماجوريل

المغرب سياحة
حديقة ماجوريل

من الأماكن السياحية في المغرب التي يلجأ إليها كل من يرغب في لحظات استجمام هادئة بعيدًا عن صخب وزحام المدينة التي تعج بالسياح كما تعج بسكانها على مدار العام.

وتُمثّل ماجوريل لوحة فنية رائعة أبطالها نحو 300 نوع مُختلف من النباتات تمت زراعتها في هندسة وتناغم رهيب ما بين ساحات صغيرة هادئة مثالية للتجوال أو الاسترخاء مع رسومات الفنان الفرنسي العبقري جاك ماجوريل التي تُمثّل عصارة إبداعه طيلة 40 عام فحملت الحديقة اسمه تقديرًا له.

3- قصر الباهية

من معالم المغرب الأثرية التي تُعد مصدر جذب للسياح من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بطراز القصر الملكي الذي يرجع عهده لممالك المغرب القديمة ويشتهر بالألوان المُميّزة التي تكسو جدرانه وأرضياته وأسقفه والنوافير الأنيقة الضخمة التي تُزيّن ساحاته والأقواس التي تنتشر في أركانه، أما عن مقتنيات القصر من الداخل فتشمل قطع فنية مُصمّمة من الخشب والجبس.

السياحة في طنجة

رأس سبارطيل سياحة طنجة
منارة رأس سبارطيل بمدينة طنجة

يُمكنك وصف طنجة بأنها واحدة من أجمل المدن المغربية لما تتمتع به من طبيعة خلابة يعكسها مينائها الذي يشهد لحظات تلاقي البحر المتوسط بالمُحيط الأطلسي التي يُمكن رصدها من خلال المُنتجعات السياحية المُمتدة بطول الساحل، بينما تُعد غابة الرُميلات المُتنفس الأخضر الوحيد بالمدينة.

وعلى الجانب التاريخي والأثري تضم طنجة عدد كبير من المساجد والكنائس والقصور الأثرية التي تجذب أنظار آلاف السياح لزيارة المدينة منها جامع القصبة، الجامع الكبير، الكنيسة الإسبانية، كنيسة القديس آندرو، أسوار المدينة المُمتدة لألفي متر، قصبة غيلان ودار المخزن.

وكغيرها من مدن المغرب تتمتع طنجة بتوفّر الأسواق الشعبية التي تبيع منتجاتها التُراثية وأشهرها سوق الداخل، السوق الكبير.

  • أهم 3 معالم في مدينة طنجة:

1- القصبة

وهو قصر يرجع عهده إلى سلاطين القرن 17 ويُمثل علامة فارقة في خطة السائح أثناء السياحة في المغرب، فزيارته بمثابة زيارة لعدد من القصور والمتاحف التي تروي تاريخ المغرب وطنجة خلال وقت قصير حيث أن ساحته الخلفية تقودك لدار المخزن وقصر القصبة المُعاصر بينما تتزيّن ساحته الأمامية بالرخام والأسقف الخشبية، كما يُمكنك زيارة “مقهى ديترويت الشهير” مأوى فناني وأدباء الستينات.

وبالقرب من القصر يقع متحف القصبة الذي يضم مُقتنيات ثمينة تم جمعها من مواقع المدن الرومانية القديمة في المغرب كفولوبيليس وليكسوس، بالإضافة إلى نموذج لقبر قرطاجي الشهير وقاعات صغيرة لعرض الفنون الخزفية والمخطوطات والحرائر التي تُمثل تاريخ وحضارة المغرب.

2- مغارة هرقل

المغرب سياحه
مغارة هرقل

من المعالم التي سيفوتك الكثير إن لم تزرها عند السفر إلى المغرب حيث التصميم والبُنيان الخرافي للمغارة الصخرية من الداخل مع الإضاءات الخفيفة المُنبعثة من أرضياتها، بالإضافة إلى باب المغارة العجيب الذي تُشبه فتحته رسم القارة الإفريقية على الخريطة.

ولعل أجمل وأشهر ما يُميّز المغارة إطلالتها الرائعة على المُحيط الأطلسي الذي يُمكنك تأمله والاستمتاع بمنظره الخلاب من خلال فتحة الباب، إلى جانب وجود فرصة رائعة لزيارة الكهوف الأثرية الجميلة المُحيطة بها.

وحسب الأساطير تشتهر مغارة هرقل بأنها كانت مأوى للإمبراطور الروماني الشهير لحظة وصوله إلى المدينة.

3- منارة رأس سبارطيل (Cap Spartel)

من معالم السياحة في المغرب المُميِّزة لمدينة طنجة حيث البناء التقليدي المُستمد من طرز العمارة العربية والإسلامية مع ارتفاع ليس بالمهيب ولكنه يتمتع بإطلالة على البحر الأبيض المتوسط وهو يذوب في عمق المُحيط الأطلسي في مظهر مُمتع تُزيده زرقه السماء الصافية ومنظر غروب الشمس إبداعًا.

ولعل من أهم ما تشتهر به المنارة بعد إطلالتها البحرية الرائعة المقهى المجاور المُطل على البحر حيث يُمكنك بعد الانتهاء من زيارة المنارة الذهاب إليه والاستمتاع بمشروبك المُفضّل وعيناك لا تُفارق بحر طنجة.

السياحة في شفشاون

معالم المغرب
مدينة شفشاون

تُعد شفشاون أو المدينة الزرقاء كما يدعوها السياح قبل أهلها الأصليين واحدة من أجمل مدن المغرب لما تتمتع به من هدوء وجمال تعكسه الطلّة الزرقاء التي تكسو شوارعها وبيوتها الريفية التقليدية، هذا إلى جانب موقعها المُتميّز أعلى جبال الريف الشهيرة وعلى ساحل البحر المتوسط وغاباتها الكثيفة الخُضرة ولك أن تتخيل حجم الجمال الذي يُمكن أن يتركه اختلاط الأخضر بالأزرق على المدينة الصغيرة وحجم السعادة الذي يتركه ذلك في نفسك.

ومن خلال زيارتك لشفشاون يُمكنك الاستمتاع برحلات السفاري والتخييم في مناطق الجبال والوديان، أو زيارة معالمها الأثرية كمتحف القصبة وساحة وطاء الحمام والمدينة القديمة بأحيائها البسيطة وأزقتها وشوارعها العتيقة وسوقها الأسبوعي.

  • أهم 3 معالم في مدينة شفشاون:

1- ساحة وطاء الحمام

سياحة المغرب
ساحة وطاء الحمام

من مناطق السياحة في المغرب المثالية للتنزه والتجوال أو تناول الطعام الشعبي عبر الأكشاك أو الفاخر في المطاعم المُختلفة التي تُميّز الساحة المركزية في المدينة التي تتحلى بروح إسلامية أندلسية مستوحاة من حضارة المغرب القديم ببلاد الأندلس.

وعلى جانب آخر وللراغبين في أجواء استرخاء هادئة تتميّز ساحة وطاء الحمام بإطلالتها على قمم الجبال التي يُمكن للسائح أن يجلس أمامها في راحة واستجمام وهدوء فقط ليتأمل جمالها الساحر.

2- القصبة

من المتاحف العريقة التي تروي تاريخ شفشاون والتي ستسعد كثيرًا بزيارتها عند السفر إلى المغرب، فخلال جولتك بين قاعات المتحف ستستعرض لك شفشاون أهم كنوزها الفنية والتراثية من خلال المشغولات الخزفية والآلات الموسيقية والحرف اليدوية التي تشتهر بها المدينة، ولا تنس زيارة المعرض الفني البسيط الذي يحتضنه المتحف العتيق.

وتتميّز قصبة شفشاون أيضًا بموقعها الرائع وسط الحدائق الأندلسية المُنتشرة عبر المدينة كجِنان الله في أرضه، مع إطلالة رائعة على مباني ومنازل شفشاون التقليدية المطلية بالأزرق كأحد السمات الدارجة في المدينة البسيطة.

3- شلالات أقشور

من مناطق المغرب التي تشهد رواجًا سياحيًا على مدار العام بفضل طبيعتها الخلابة التي أفضت بجمالها على ألوان المدينة، فحينما تزور شلالات أقشور ستدرك من مياهها الزرقاء الصافية كم أفاضت من زُرقتها على مباني المدينة لتبدو وكأنها ككل غارقة في بحيرة زرقاء صافية.

وخلال زيارتك لمنطقة أقشور التي تبعد عن مركز المدينة مسافة النصف ساعة بالسيارة يُمكنك تسلق شلالات المياه الصخرية أو تستمتع بالسباحة في البركة التي تصب فيها مياهها وتُحيط بها الصخور أيضًا من كل مكان.

وبالقرب من منطقة الشلالات يُمكنك التقاط أروع الصور لما يُعرف بجسر الله وهو عبارة عن بناء صخري على هيئة قوس يعبر أعلى النهر.

السياحة في كازابلانكا (الدار البيضاء)

السياحة في المغرب
مدينة كازابلانكا

أكبر مدن المغرب وأهمها على المستوى المالي والاقتصادي ولا شك في كونها على المستوى السياحي أيضًا بفضل التطور الحضاري والمعماري الذي شهدته خلال القرن 20 لتُصبح شبيه بعدة بلدان عربية وأوروبية تأخذ من كل منها سمة وتخرج بكيان فريد خاص بها وحدها، فهي من الاماكن التي تزدهر بها السياحة بشكل كبير.

تتميّز المعالم السياحية في الدار البيضاء بكونها مزيج بين بساطة وكلاسيكية الماضي الذي يظهر في بناياتها المُنخفضة وأحيائها العتيقة ومعالمها الأثرية وشوارعها التاريخية التي تتمتع مبانيها بلمسة أوروبية أنيقة، مع حداثة وعصرية الحاضر الذي يبدو في ناطحات السحاب ومراكز التسوق الفخمة.

  • أهم 3 معالم في مدينة كازابلانكا:

1- مسجد الحسن الثاني

مناطق المغرب
مسجد الحسن الثاني

يُوصف مسجد الحسن الثاني بأنه ثاني أكبر مساجد العالم ومن أهم معالم المغرب الدينية التي يفد إليها السياح من كل مكان وعقيدة أثناء تخطيطهم لرحلة السياحة في المغرب للاستمتاع ببناء المسجد المهيب العائم فوق ماء المُحيط.

ويتميّز المسجد فرنسي التصميم والذي يصل ارتفاعه إلى 689 قدم وسعته الداخلية إلى 25 ألف مُصلي، وسعته الخارجية إلى 80 ألفًا إلى جانب إطلالته الرائعة على مياه المُحيط الزرقاء بسقفه المكشوف للسماء وأرضياته الزجاجية التي يُمكنك من خلالها رؤية المُحيط أسفل قدميك.

2- ساحة الأمم المتحدة

من الأماكن السياحية في المغرب التي تشهد رواجًا كبيرًا بين أطياف السياح المُختلفة وكذلك سكان المدينة المحليين بفضل قربها من مراكز التسوق والترفيه وساحات المطاعم والمقاهي التي تضمها الدار البيضاء، إلى جانب ارتباطها بساحات المدينة الرئيسية الأخرى.

وتقع ساحة الأمم بوسط الدار البيضاء وتشتهر بمُجسم حديدي للكرة الأرضية يتوسطها مع انتشار بائعي الحلويات والتسالي الذين يُقدمون بعض وسائل الترفيه للمُتنزهين.

3- ميدان محمد الخامس

وهو من مناطق المغرب السياحية المثالية لمُحبي التنزه والتجوال وخاصةً خلال ساعات الليل لما تتضمنه من حدائق مُبهجة ونافورة مياه تُضيف انتعاشًا إلى أجواء الميدان.

 ويُمثّل ميدان محمد الخامس الميدان الرئيسي المركزي في مدينة الدار البيضاء حيث يضم أغلب المباني الحكومية والمنشآت الحيوية والخدمية في المدينة، هذا إلى جانب مقر القنصلية الفرنسية، وقد شهد تطويرًا كبيرًا فرنسي الطابع خلال بدايات التسعينات.

السياحة في الرباط

السياحه في المغرب
مدينة الرباط

عاصمة المغرب الإدارية ومدينة الثقافة والفنون فيها، تمتلك تاريخ عريق يرجع للقرن 12 ومعالم أثرية تجذب السياح من كل مكان من أجل السياحة في المغرب .

فأثناء زيارتك للرباط يُمكنك زيارة أبواب المدينة القديمة وأشهرها بابي الأوداية والرواح، والاستمتاع بالمعارض الفنية التي تُقام في حضرتهما، والسور الموحدي الضخم بأبراجه 74 وأبوابه الخمس، مغارة دار السلطان ومقبرة الروازي اللذيّن يرجع تاريخها للعصر الحجري ويضمان أحافير بشرية ومُقتنيات خزفية وعاجية رائعة، الاختلاط بالحرفيين المغاربة في متحف الفنون الشعبية ومشاهدة مُقتنيات متحف الآثار ومتحف الوداية وغيرها من المتاحف التي تحفل بها المدينة المغربية العريقة.

  • أهم 3 معالم في مدينة الرباط:

1- قصبة الوداية

معالم المغرب
قصبة الوداية

من مواقع السياحة في المغرب ذات التراث العريق إذ يحمل في طياته تاريخ نشأة الرباط باعتباره أقدم ما شهدت المدينة بنائه من أبواب، وتتميّز قصبة الرباط بإطلالتها الرائعة على المُحيط الصافي والنهر الخلاب مع توفير مسارات هادئة للتجول الحر بين الشوارع والأزقة القديمة والمنازل التي تتحلى بألوان تتدرج ما بين الأبيض والأزرق.

2- موقع شالة الأثري

من المواقع الأثرية التراثية التي لا يجب أن تفوتها أثناء السياحة في المغرب فهي مدينة قديمة مهجورة تُحيطها الحصون والأسوار يرجع تاريخها إلى عهد العصور الوسطى تشعر وكأنها تدفن نفسها بقلب الرباط كما يدفن النعام رأسه في الرمال.

ومع ذلك فخلال تجوالك في شالة فستُفاجأ بأطلال المباني الرومانية والإسلامية التي تعود لسكان المدينة القديمة المهجورة من منتصف القرن 12 ثم إلى لمسات سلطان مرنين الذي أمر بتجديدها فيما بعد،

بالإضافة إلى ذلك تتمتع شالة بممرات تجوال رائعة بين المباني العتيقة والأشجار الضخمة والزهور الفواحة والحيوانات البرية الرائعة التي تُميّز المدينة.

3- ضريح محمد الخامس

من الأماكن السياحية في المغرب التي تشهد رواجًا شديدًا وجذبًا لأنظار السياح الوافدين من مُختلف البلدان والعقائد لمشاهدة التصميم العبقري المُبدع للمقبرة التي يرقد فيها السلطان محمد الخامس بجوار ابنيه إذ تتميّز المقبرة بلونها الأبيض الناصع مع سقف ذهبي ونقوش وزخارف رائعة.

ولعل أهم ما يُميّزها أيضًا موقعها أمام برج حسن الذي كان من المُخطط أن يكون مئذنة رائعة التصميم والبُنيان لمسجد يُخلد ذكرى الحاكم المغربي يعقوب للمنصور ولكنه لم يكتمل ليتحول فيما بعد إلى مزار سياحي.

ويتمتع البرج بساحة هي محط أنظار السياح الذين يفدون من كل مكان لزيارته وزيارة المقبرة أثناء رحلة السياحة في المغرب وبقلب الرباط تحديدًا.

السياحة في تطوان

السياحة في المغرب
مدينة تطوان

مدينة مغربية عريقة يرجع تاريخها للقرن الثالث قبل الميلادي إلا أن اسم تطوان التصق بها منذ القرن 11 لتشهد إعادة بناء وتجديد في القرن 15.

كانت تطوان أو الحمامة البيضاء نسبةً لتمثال وسط المدينة الشهير من أكثر المدن المغربية اختلاطًا بالأندلس القديم وإسبانيا الحديثة، وهو ما يزال واضحًا على مُقتنيات متاحفها التي تروي تاريخها العريق ومبانيها الأثرية وبناياتها القديمة التي تتوسط بنايات أحدث تواكب روح العصر.

وتتمتع المدينة بطبيعة ريفية خلابة بفضل إطلالتها على البحر المتوسط مع وقوعها بين جبلي الريف ودرسة بالقرب من طنجة مما يجعلها وجهة مثالية لرحلات السفاري والتخييم الجبلي أو الشاطئي، مع حضور الفعاليات الفنية والثقافية المُميّزة التي ترعاها المدينة كمهرجان العود.

  • أهم 3 معالم في مدينة تطوان:

1- مدينة تطوان القديمة

واحدة من معالم السياحة في المغرب الأولى بالزيارة أثناء التواجد في تطوان حيث تتمتع المدينة القديمة بأجواء ومعمار أندلسي يعم مبانيها وأسواقها ومتاجرها وحتى السلع المُتداولة فيها بحكم الاختلاط بين سكانها والإسبان القُدامى والمُعاصرين على مدار 5 قرون متواصلة ما بين لجوء سياسي إليها واستعمار لها انتهى في منتصف الخمسينات.

يُمكنك خلال زيارتك للمدينة القديمة الاستمتاع والتقاط الصور لما تضمه من مباني أثرية عريقة والتجوال في شوارعها الضيقة المُتشابكة وبين منازلها التقليدية المُلوّنة، ويُفضل بصحبة مرشد محلي مع زيارة أسواقها الشعبية التي تبيع التذكارات والهدايا والمشغولات اليدوية التي تشتهر بها المغرب.

2- متحف الآثار

السفر الى المغرب
متحف آثار تطوان

من المعالم التي عليك ألا تفوتها أثناء السياحة في المغرب وزيارة تطوان، حيث يستعرض المتحف من خلال مُقتنياته الأثرية الثمينة تاريخ المدينة من العهد الروماني وحتى العهد الحديث.

وتضم مُقتنيات المتحف كنوز وقطع أثرية تم العثور عليها حين تم التنقيب في أطلال مدينة ليكسوس الرومانية القديمة بطنجة، إلى جانب قطع خزفية وفُخارية وعملات قديمة، مع مكتبة مخطوطات تُمثل حضارات شمال إفريقيا وتراثها الأدبي.

3- الجامع الكبير

من أهم المعالم الدينية بتطوان التي يُوصى بزيارتها عند السفر إلى المغرب والتي يفد إليها السياح من مُختلف الأرجاء والأديان للاستمتاع بزخرفة المسجد ذات الطابع الإسلامي المُميّز وبنائه الرائع الذي يتخذ شكل مُستطيلي بعمدان ضخمة ومُستطيلة أيضًا، إلى جانب حوض الوضوء الذي يُشبه النافورة ويتخذ هيئة نجمة ثُمانية تتوسط صحن المسجد الكبير الذي تصل مساحته إلى 1500 م.

يرجع تاريخ بناء المسجد الكبير في تطوان إلى القرن 18 في عهد السلطان العلوي المولى، ويتميّز بموقعه وسط المدينة القديمة بالقرب من الحي اليهودي.

السياحة في مكناس

المغرب سياحة
مدينة مكناس

مكناس من مدن المغرب ذات التاريخ العريق الواضح على أبوابها وأسوارها الأثرية العتيقة ومساجدها ومدارسها القديمة وقصورها الملكية الفخمة.

وتشتهر مكناس بحدائقها الغناء التي تُمثل نزهة ترفيهية مثالية للعائلة والأطفال بما تضمه من مناطق للألعاب وحدائق للحيوانات ومسارح مكشوف. وعلى مستوى التسوق فالمدينة تشتهر بزراعة الزيتون والعنب واستخراج زيت الزيتون مما يجعلهما من أهم السلع البارزة في أسواقها الشعبية.

ولمُحبي المغامرة ستجدون في مكناس الكثير منها، فالمدينة التي تبدو لك تقليدية حتى هذه اللحظة تمتلك عدد قمم جبلية تشتهر بثلوجها الشتوية التي توفر لك فرص رائعة للتزلج وأشهرها إفران ومشليفن، إلى جانب توفير بقاع لممارسة الصيد البري في خنيفرة وآزرو.

  • أهم 3 معالم في مدينة مكناس:

1- ساحة الهديم

تُعد ساحة الهديم المواجهة لباب المنصور الأشهر من نوعه في مكناس هي الساحة الرئيسية في المدينة القديمة إلى جانب كونها بمثابة بوابة العبور إلى عالم من المواقع الأثرية والتاريخية التي تضمها المدينة العريقة والتي تُمثل من عوامل جذب السياحة في المغرب.

وعلى نحو آخر تُعد ساحة الهديم أيضًا بمثابة استراحة من تعب ساعات النهار التي تُقضى في التجوال والتنقل بين معالم مكناس الأثرية حيث يُمكنك الاستمتاع بكوب من القهوة أو وجبة مغربية شهية أثناء مُشاهدة عروض السحرة والثعابين مثلها مثل ساحة جامع الفنا في مراكش وإن كانت على نحو أقل.

2- باب المنصور

السياحة في المغرب
باب المنصور

واحد من أهم معالم المغرب السياحية التي يُمكنك الاستمتاع بزيارتها عند السفر إلى المغرب نظرًا لكونه من البوابات الأثرية الضخمة لمكناس القديمة وأكثرها دهشة وجذبًا لأنظار السياح الوافدين للمدينة العتيقة من كل مكان.

يُمكنك من خلال زيارة باب المنصور الاستمتاع والتأمل لمعماريته الفخمة المُستمدة من هندسة وطُرز دولة المُوحدين المغربية القديمة، مع التقاط صور رائعة لواجهته وأعمدته المُلوّنة التي يتداخل في تكوينها زخارف الفُسيفساء والرخام المجلوب من موقع فولوبيليس الأثري الروماني.

3- ضريح مولاي إسماعيل

من أشهر معالم المغرب بقلب مكناس التي يفد لزيارتها مئات الآلاف من السياح أثناء تواجدهم في المدينة أثناء رحلة السياحة في المغرب، وذلك نظرًا لكونه يضم رفات “مولاي إسماعيل” مؤسس مكناس العريقة، ويتميّز ضريح مولاي إسماعيل بكبر مساحته التي ستتعجب حينما تكتشف أن أغلبها ما هو إلا ملاعب رياضية وساحة تجوال في الهواء الطلق تقودك إلى المقبرة نفسها التي تتمتع بزخارف ونقوش رفيعة الذوق.

السياحة في أغادير

المغرب سياحة
شاطئ أغادير بمدينة أغادير

تُعد أغادير أجمل مدن المغرب على الإطلاق لما تتمتع به من طبيعة ساحلية ومناخ مُعتدل لطيف أغلب شهور السنة مما جعلها وجهة مثالية تدفع السياح من مُختلف أنحاء العالم إلى السفر إلى المغرب لقضاء عطلاتهم السنوية خاصةً خلال فصل الشتاء حيث يكون المناخ أكثر لطفًا.

ونظرًا لطبيعتها المصيفية فكان من الطبيعي أن تتمتع أجمل مدن السياحة في المغرب بانتشار الفنادق والمنتجعات الراقية التي تعكس الثقافة والحضارة المغربية في تصميماتها وديكوراتها دون إغفال اللمسة العصرية.

وعلى المستوى الترفيهي توفر أغادير لزائريها فرص ممارسة رياضات متنوعة كالجولف والفروسية والتنس، كما تنفرّد عن مدن المغرب الأخرى بسياحتها العلاجية باستخدام مياه البحر أو ” التلاسوتيرابي”.

  • أهم 3 معالم في مدينة أغادير:

1- شاطئ أغادير

وهو المنتجع السياحي الرئيسي لقضاء العطلات في المغرب حيث يُمكن للسائح الاسترخاء في هدوء أمام المياه الزرقاء الفيروزية والرمال الذهبية الناعمة وتحت أشعة الشمس اللطيفة مع المناخ العام المُلائم لتأجير وركوب القوارب واليخوت، والقيام برحلة بحرية رائعة بعد أن تم تجديد مرسى اليخوت في الشاطئ الأشهر من نوعه في المدينة بل وفي البلد كلها.

ويشهد شاطئ أغادير بطول ساحله البالغ 30 كم عدد كبير من الفنادق الراقية مُتكاملة الخدمات والمطاعم والمقاهي العصرية مع مستوى عالٍ من المرافق تدفق عدد كبير من السياح الأوروبيين بصفة خاصة خلال فصل الشتاء لقضاء عطلاتهم السنوية أثناء رحلة السياحة في المغرب.

2- قصبة أغادير

مدن المغرب
قصبة أغادير

من أهم معالم المغرب الأثرية التي يُمكنك زيارتها أثناء السياحة في أغادير عند السفر إلى المغرب، فقصبة أغادير هي عبارة عن جدران وأسوار تُمثل أطلال حصون دفاعية بحرية يرجع تاريخها إلى عهد المدينة القديمة خلال القرن 16. وتتمتع قصبة أغادير بموقعها أعلى التلة مما يوفر إطلالة بانورامية رائعة على المدينة وساحل المُحيط أحق بأن تلتقطها عدسات كاميرتك.

3- منتزه أغادير

من أجمل أماكن السياحة في المغرب المثالية للنزهات العائلية بصُحبة الأطفال نهارًا وليلًا، حيث يتميّز المنتزه الذي تُزيّنه أشجار النخيل بامتداده بطول كورنيش ساحل أغادير بالقرب من الشاطئ الرئيسي، وتضم ساحته عدد كبير من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية، هذا إلى جانب منطقة خاصة لألعاب الأطفال وفعاليات ترفيهية لجميع الأعمار خاصةً خلال ساعات الليل.

السياحة في فاس

مدن المغرب
مدينة فاس

ثاني أقدم وأكبر مدن المغرب إذ يرجع تاريخها إلى عهد الدولة الإدريسية في القرن 8 الميلادي التي شهدت تشييد أغلب المعالم الأثرية التي تضمها المدينة الآن جنبًا إلى جنب مع الدولة المرينية. ولعل من أشهر هذه المعالم المساجد كمسجد القرويين، المدارس كالعطارين والقرويين وبن يوسف، أسوار المدينة وبواباتها الثمانية التي تشتهر بأقواسها وزخارفها المنقوشة.

جغرافيًا تطل المدينة على نهر فاس بينما تتفجر من صخورها الكثير من العيون والينابيع والشلالات الجارية التي تصب في نهر سيو نهايةً مما يجعلها تجربة ساحرة ومُتميّزة للاستمتاع بالمنظر الخلاب مع التقاط أجمل الصور أو الفوز برحلة نهرية رائعة.

  • أهم 3 معالم في مدينة فاس:

1- باب ابي الجنود أو باب بوجلود

السياحه في المغرب
باب بوجلود

من أشهر أبواب المدينة القديمة وأكثرها جذبًا لأنظار السياح الوافدين من أجل السياحة في المغرب من كل مكان، حيث يتمتع الباب بواجهته المصنوعة من بلاط الفسيفساء المُتدرّج ما بين الأزرق والأخضر والتي تمنح لفاس زاوية تصوير رائعة. ويقع بالقرب من باب بوجلود باب آخر يُعرف بباب الشرفة يُمكنك المرور عليه أثناء جولتك السياحية بين مواقع فاس التراثية.

2- مدرسة العطارين

قديمًا كانت بالفعل مدرسة مُلحقة بمدرسة القرويين حتى إنها تُشبهها كثيرًا في طرازها المعماري، الآن تحوّلت العطارين إلى مزار سياحي يفد إليه الآلاف من السياح الوافدين من أجل السياحة في المغرب نظرًا لما يتمتع به المكان من جمال مغربي تعكسه الأرضيات المصنوعة من البلاط الأزرق والأخضر الزاهي مع المنحوتات الجبسية والخشبية المصنوعة من خشب الأرز، إلى جانب نافورة الفناء الخلفي ورونق الفصول الدراسية.

وبالإضافة إلى الاستمتاع بتأمل جمال المكان والتقاط أروع الصور التذكارية له يُمكنك زيارة السوق القريب وابتياع ما شئت من المكسرات والتوابل والفواكه المُجففة التي تشتهر بإنتاجها المدينة، ولكن احرص قبلها على إتقان المساومات الشرائية لعقد صفقة رابحة.

3- جامع القرويين

واحد من أكبر المساجد التي تُمثل إحدى أهم عوامل جذب السياحة في المغرب التي تلفت أنظار السياح كما لفتت أنظار اليونسكو من قبل لتضعه على قائمتها للتراث العالمي، فالمسجد العتيق ذي التصميم التقليدي والبوابة الذهبية المُميّزة يُمثل أقدم جامعة شهدها العالم على مر تاريخه.

وعلى الرغم من كونه أحد أهم معالم المغرب السياحية إلا أن دخوله مقصورًا فقط على المسلمين، أما أصحاب الديانات الأخرى فيُمكنهم إلقاء نظرة والتقاط الصور التذكارية من خلال الفناء الخلفي للمسجد.

 

وبعد نهاية جولتنا السياحية في المغرب، نتمنى لكم رحلة سياحية موفقة في دولة المغرب الرائعة.

قراءة 220 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث