المذهب الشافعی

قيم هذا المقال
(0 صوت)
المذهب الشافعی

هو أحد المذاهب الاربعة، اسسه الامام محمد بن ادریس الشافـعی الذی اعتمد على الجمع بین مدرستی الرأی والحدیث، ویعد من الاوائل الذین وضعوا علم الاصول، وکانت مصر هی المکان الذی صدر عنه هذا المذهب، وتبلور مذهباً فقهیاً مستقلاً فی اوائل القرن الثالث الهجری.

 
هو أحد المذاهب الاربعة، اسسه الامام محمد بن ادریس الشافـعی الذی اعتمد على الجمع بین مدرستی الرأی والحدیث، ویعد من الاوائل الذین وضعوا علم الاصول، وکانت مصر هی المکان الذی صدر عنه هذا المذهب، وتبلور مذهباً فقهیاً مستقلاً فی اوائل القرن الثالث الهجری.

عوامل الظهور

ـ تلقى محمد بن ادریس الشافعی الفقه والحدیث على ید مالک، والرأیَ على ید محمد بن الحسن الحنفی، ونظراً لتمتعه بالثقافة الواسعة والقدرة الفائقة على الجدل فقد استطاع أن یرسم لنفسه منهجاً وسطاً جمع فیه بین مدرستی الرأی والحدیث، تمخض عنهما المذهب الشافعی.
ـ ولعل أهم العوامل التی هیأت للشافعی أسباب النجاح فی مصر هی :
أ ـ کان معروفاً بأنه تلمیذ لمالک وخریج لمدرسته، وکان لمالک هناک ذکر ولمذهبه انتشار، فقوبل الشافعی بالعنایة.
ب ـ نشاط الشافعی وعلّو همته وتفوقه بالأدب ومعرفته باللغة واحاطته بأقوال مالک وأقوال أهل الرأی وانتصاره لمذهب أهل الحدیث
ج ـ اشتهار قرشیته، واحتجاجه بالانتساب للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وهذا له أثره فی قلوب المسلمین.
د ـ صلته بحاکم مصر الجدید عبد الله بن العباس بن موسى.
هـ ـ اهتمام الخلیفة العباسی هارون الرشید بالشافعی.
و ـ الدعم الاعلامی المتمثل بکثرة الروایات المنسوبة للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بحق الشافعی أو سرد الرؤیا « الاحلام » من قبل انصاره.

النشأة والتطور

الشافعی هو الذی نشر مذهبه بنفسه، وسبب انتشار مذهبه ما قام به من الرحلات المتعددة بین بغداد والمدینة حیث ینتشر مذهب أهل الرأی وأهل الحدیث، فاخذ الشافعی منهجاً وسطاً بین الفریقین فأوجب العمل بالحدیث اذا کان صحیحاً وان لم یکن مشهوراً، وکذلک أخذ بالقیاس فی المسائل التی لم یکن فیها نصّ. فبذلک أقبل علیه أهل الحدیث ورضى عنه أهل الرأی.
ـ حظی المذهب الشافعی بتأیید الحکام الایوبیین، ولما خلفت دولة الممالیک البحریة * دولة الایوبیین لم تنقص حَظوة هذا المذهب فقد کان اغلب سلاطینها من الشافعیة.
کان للمذهب الشافعی رجالات حملوا على عاتقهم نشره فی بقاع العالم الاسلامی، امثال خالد بن الیمان البغدادی، والحسن بن محمد الصباح الزعفرانی، ویوسف بن یحیى البویطی المصری.

الافکار والمعتقدات

ـ طریقتهم فی الاستنباط هی احتجاجهم بظواهر القرآن حتى یقوم الدلیل على ان المراد بها غیر الظاهر ثم بعد ذلک یستدلون بالسنّة، ثم بعمل الاجماع، وان لم یجدوا فبالقیاس.
ـ قالوا : بجواز رؤیة الله یوم القیامة مستدلّین على ذلک بجواب الامام الشافعی الى أهل الصعید عند ما سألوه عن قوله تعالى : « کلا إنهم عن ربهم یومئذ لمحجوبون »، فأجابهم : لما حجب قوماً بالسخط دل على ان قوماً یرونه بالرضا، وسئل : أو تدین بذلک ؟
قال : والله لو لم یدن محمد بن ادریس انه یرى ربه فی المعاد لما عبده فی الدنیا.
ـ عملوا بخبر الآحاد مادام الراوی ثقة ومادام الحدیث متصلاً بالرسول الکریم.
ـ قالوا بأن صلاة الجمعة لا تنعقد الا بأربعین نفساً.
ـ لایؤمنون بحجیة الاستحسان ورفضوا الأخذ به.
ـ قالوا بوجوب معرفة احکام الایمان والاسلام فی الجملة وقالوا أصل الایمان المعرفة والتصدیق بالقلب.
ـ وفی الامامة رووا ان القرشی العادل اذا تغلب فبایعه المسلمون بیعة صحیحة راضین مرضیین تکون بیعته صحیحة وان تأخرت عن الولایة التی نالها بالغلبة.
ـ اعتمدوا فی الحدیث على صحاحهم الستة.

أبرز الشخصیات

1 ـ محمد بن ادریس الشافعی
2 ـ یوسف بن یحیى البویطی المصری
3 ـ اسماعیل بن یحیى المزانی المصری
4 ـ الربیع بن سلیمان بن عبد الجبار المرادی
5 ـ حرملة بن یحیى بن عبد الله التجیبی
6 ـ محمد بن احمد المعروف بالحداد
7 ـ خالد بن الیمان البغدادی
8 ـ الحسن بن محمد الصباح الزعفرانی

مواقع الانتشار

أنتشر المذهب الشافعی فی مصر وفلسطین وعدن وحضرموت وفی العراق والباکستان والعربیة السعودیة وهو المذهب الغالب فی اندونیسیة.

أحداث ووقائع

ـ ذکر رجل للشافعی یوماً مسألة، فأجاب عنها فقال له الرجل : خالفت علی بن ابی طالب (ع) فقال الشافعی : « ثبت لی هذا عن علی بن ابی طالب حتى أضع خدی على التراب وأقول قد اخطأت وأرجع عن قولی الى قوله ».
ـ حضر الشافعی یوماً مجلساً فیه بعض الطالبیّین فقال : لا أتکلم فی مجلس یحضره أحدهم (أی الطالبیین) هم أحقّ بالکلام منی ولهم الریاسة والفضل.
ـ لما سمع الشافعی ان بعض الناس رموه بالتشیع أنشد وقال :
اذا نـحـن فـضـلـنا علیاً فإننا * روافض بالتفضیل عند ذوی الجهل
وفضـل ابی بکر اذا ما ذکــرته * رمیت بنصب عند ذکرای للفـضل
فلا زلت ذا رفض ونصب کلاهما * أدین به حتى أوسّـد فی الرمــل

من ذاکرة التاریخ

اتهم الشافعی مع تسعة من العلویین فی الیمن بالخروج على الدولة العباسیة فألقی القبض علیهم جمیعاً، وکان إذ ذاک یتولى عملاً بنجران، فأرسلوا الى بغداد وضربت رقاب العلویین وجاء دور الشافعی فقال : مهلاً یا أمیر المؤمنین فإنک الداعی وانا المدعو، وانت القادر على ما ترید منی ولست القادر على ما أریده منک، یا أمیر المؤمنین ما تقول فی رجلین یرانی احدهما اخاه والآخر یرانی عبده أیّهما أحبّ الیّ ؟ قال : الذی یراک أخاه. قال : فذاک أنت یا أمیر المؤمنین، انکم ولد العباس وهم ولد علی ونحن بنو المطلب، فأنتم ولد العباس تروننا اخوتکم وهم یروننا عبیدهم.
قال الشافعی یوماً : کان فی علیّ اربع خصال لا تکون خصلة واحدة لانسان الا یحق له ان لا یبالی بأحد : کان زاهداً والزاهد لا یبالی بالدنیا واهلها، وکان عالماً والعالم لا یبالی بأحد، وکان شجاعاً والشجاع لا یبالی بأحد، وکان شریفاً والشریف لا یبالی بأحد.

الخلاصة

المذهب الشافعی : هو أحد المذاهب السنیة الاربعة اسسه محمد بن ادریس الشافعی الذی اعتمد على مدرستی الرأی والحدیث، ووضع اصول الفقه، کانت بذرة هذا المذهب الاولى فی مصر، وتبلور مذهباً فقهیاً مستقلاً فی أوائل القرن الثالث الهجری.
استطاع محمد بن ادریس الشافعی ان یرسم لنفسه منهجاً وسطاً بین مدرستی الرأی والحدیث تمخض عنهما المذهب الشافعی، بعد ان تلقاهما على ید مالک ومحمد بن الحسن الحنفی.
المصدر :
تحقیق راسخون 2014

 

قراءة 351 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث