عید الغدیر

قيم هذا المقال
(0 صوت)

یوم غدیر خم أو عید الغدیر، هو یوم الأحد 18 ذو الحجة من سنة 10 هـ، والذی خطب فیه النبی محمد خطبة ذَکَرَ من فضل علی بن أبی طالب وأمانته وعدله وقربه إلیه، وذلک فی أثناء عودة المسلمین من حجة الوداع إلى المدینة المنورة فی مکان یُسمى بـ "غدیر خم" قریب من الجحفة تحت شجرة هناک.[1] وقد استدلّ الشیعة بتلک الخطبة على أحقیة علی بالخلافة والإمامة بعد وفاة النبی محمد،[2][3] بینما یرى أهل السنة أنه قد بیّن فضائل علی للذین لم یعرفوا فضله، وحث على محبته وولایته لما ظهر من میل المنافقین علیه وبغضهم له،[4] ولم یقصد أن یوصیَ له ولا لغیره بالخلافة.[5]

خطبة النبی یوم الغدیر:
    الحمد لله ونستعینه ونؤمن به، ونتوکل علیه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سیئات أعمالنا الذی لا هادی لمن ضل، ولا مضل لمن هدى، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله ـ أما بعد ـ: أیها الناس قد نبأنی اللطیف الخبیر أنه لم یعمر نبی إلا مثل نصف عمر الذی قبله، وإنی أوشک أن أدعى فأجبت، وإنی مسؤول وأنتم مسؤولون، فماذا أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنک قد بلغت ونصحت وجهدت فجزاک الله خیرا، قال: ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله، وأنَّ جنَّته حقّ ونارَه حق وأن الموت حق وأن الساعة آتیة لا ریب فیها وأن الله یبعث من فی القبور؟ قالوا: بلى نشهد بذلک، قال: اللهم اشهد، ثم قال: أیها الناس ألا تسمعون؟ قالوا: نعم. قال: فإنی فرط على الحوض، وأنتم واردون علی الحوض، وإن عرضه ما بین صنعاء و بُصرى فیه أقداح عدد النجوم من فضة فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین فنادى منادٍ: وما الثقلان یا رسول الله؟ قال: الثقل الأکبر کتاب الله طرف بید الله عز وجل وطرف بأیدیکم فتمسکوا به لا تضلوا، والآخر الأصغر عِترَتی، وإن اللطیف الخبیر نبأنی أنهما لن یتفرقا حتى یراد على الحوض فسألت ذلک لهما ربی، فلا تقدموهما فتهلکوا، ولا تقصروا عنهما فتهلکوا، ثم أخذ بید علیٍ فرفعها حتى رؤیَ بیاض آباطهما وعرفه القوم أجمعون، فقال: أیها الناس من أولى الناس بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: إن الله مولای وأنا مولى المؤمنین وأنا أولى بهم من أنفسهم فمن کنت مولاه فعلی مولاه، یقولها ثلاث مرات، وفی لفظ أحمد إمام الحنابلة: أربع مرات ثم قال: اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وأحبَّ من أحبّه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حیث دار، ألا فلیبلغ الشاهد الغائب، ثم لم یتفرقوا حتى نزل أمین وحی الله بقوله: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِینًا. فقال رسول الله صلى الله علیه وآله: الله أکبر على إکمال الدین، وإتمام النعمة، ورضى الرب برسالتی، والولایة لعلی من بعدی    
[6]
ثم طفق القوم یهنئون أمیر المؤمنین صلوات الله علیه وممن هنأه فی مقدم الصحابة: الشیخان أبو بکر وعمر کل یقول: بخ بخ لک یا بن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولای ومولى کل مؤمن ومؤمنة، وقال ابن عباس: وجبت والله فی أعناق القوم، فقال حسان: إئذن لی یا رسول الله أن أقول فی علی أبیاتا تسمعهن، فقال: قل على برکة الله، فقام حسان فقال: یا معشر مشیخة قریش أتبعها قولی بشهادة من رسول الله فی الولایة ماضیة ثم قال: ینادبهم یوم الغدیر نبیهم * * بخم فاسمع بالرسول منادیا[7]
- أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوی (توفی سنة 321ھ):
کما حدثنا أحمد بن شعیب قال: أخبرنا محمد بن المثنى قال: حدثنا یحیى بن حماد قال: حدثنا أبو عوانة، عن سلیمان یعنی الأعمش قال: حدثنا حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید بن أرقم قال: لما رجع رسول الله صلى الله علیه وسلم عن حجة الوداع ونزل بغدیر خم أمر بدوحات فقممن، ثم قال: «کأنی دعیت فأجبت، إنی قد ترکت فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب الله عز وجل وعترتی أهل بیتی، فانظروا کیف تخلفونی فیهما، فإنهما لن یتفرقا حتى یردا علی الحوض» ثم قال: «إن الله عز وجل مولای، وأنا ولی کل مؤمن» ثم أخذ بید علی رضی الله عنه فقال: «من کنت ولیه فهذا ولیه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه» فقلت لزید سمعته من رسول الله صلى الله علیه وسلم؟ فقال: ما کان فی الدوحات أحد إلا رآه بعینیه، وسمعه بأذنیه. قال أبو جعفر (الطحاوی): فهذا الحدیث صحیح الإسناد، لا طعن لأحد فی أحد من رواته، فیه إن کان ذلک القول کان من رسول الله صلى الله علیه وسلم لعلی بغدیر خم فی رجوعه من حجه إلى المدینة لا فی خروجه لحجه من المدینة[13].
- محمد بن أحمد بن عثمان الذهبی (توفی سنة 748ھ):
نقل ابن کثیر عن شیخه الذهبی أنه قال: وصدر الحدیث متواتر أتیقن أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قاله، وأما: "اللهم وال من والاه" فزیادة قویة الإسناد[14].
- أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (توفی سنة 852ھ):
وأما حدیث "من کنت مولاه فعلی مولاه" فقد أخرجه الترمذی والنسائی، وهو کثیر الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد، وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان، وقد روینا عن الإمام أحمد قال: ما بلغنا عن أحد من الصحابة ما بلغنا عن علی بن أبی طالب. [15] وقال فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام: لم یجاوز المؤلف (الحافظ المزی) ما ذکر ابن عبدالبر وفیه مقنع ولکنه ذکر حدیث الموالاة عن نفر سماهم فقط وقد جمعه ابن جریر الطبری فی مؤلف فیه اضعاف من ذکر وصححه واعتنى بجمع طرقه أبو العباس ابن عقدة فأخرجه من حدیث سبعین صحابیا أو أکثر أما حدیث الرایة یوم فتح خیبر فروی أیضا عن علی والحسین والزبیر بن العوام وأبی لیلى الأنصاری وعبدالله بن عمرو بن العاص وجابر وغیرهم وقد روی عن أحمد بن حنبل أنه قال لم یرو لاحد من الصحابة من الفضائل ما روی لعلی وکذا قال النسائی وغیر واحد وفی هذا کفایة[16].

ملخص نص الخطبة
روی عن عن البراء بن عازب فی حدیث عن محمد بن عبد الله أنه قال :
    کنا مع رسول الله فی سفر فنزلنا بغدیر خم، فنودی فینا الصلاة جامعة، وکُسح لرسول الله تحت شجرتین فصلى الظهر واخذ بید علی (ع) فقال : " ألستم تعلمون أنی أولى بالمؤمنین من أنفسهم " ؟
قالوا : بلى. فاخذ بید علی فقال : " من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه ". فلقیه عمر بعد ذلک فقال له : هنیئا یا ابن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولى کل مؤمن ومؤمنة[18]


مصادر
1.     السیرة النبویة، ابن کثیر، تحقیق: مصطفى عبد الواحد، ج4، ص414-428، دار المعرفة، بیروت، ط1971.
2.     الشیرازی نت: یوم الغدیر کمال الدین وتمام النعمة تاریخ الوصول 25 یونیو 2011.
3.     شبکة الشیعة العالمیة: عید الغدیر فی الإسلام - الشیخ الأمینی تاریخ الوصول 25 یونیو 2011.
4.     تثبیت الإمامة وترتیب الخلافة، أبو نعیم الأصبهانی، ص6.
5.     البدایة والنهایة، ابن کثیر، ج7، ص251.
6.     کتاب الغدیر للأمینی
7.     کتاب الغدیر للأمینی
8.     تهذیب الأحکام - الشیخ الطوسی - ج 6 - ص 24
9.     الکافی\الجزء الرابع\کتاب الصیام\باب صیام الترغیب
10.     الخصال\الشیخ الصدوق\ص 264
11.     سیر أعلام النبلاء ج 14 ص 277
12.     تاریخ الإسلام ج 23 ص 283
13.     مشکل الآثار ج 4 ص 310
14.     السیرة النبویة ج 4 ص 426
15.     فتح الباری ج 7 ص 61
16.     تهذیب التهذیب ج 7 ص 297
17.     سلسلة الأحادیث الصحیحة ج 4 ص 330 الحدیث 1750
18.     مسند احمد بن حنبل : 4/ 281، طبعة : دار صادر / بیروت. 1 ـ الحافظ أبو نعیم فی کتاب نزول القرآن 2 ـ الإمام الواحدی فی کتاب أسباب النزول ص 150. 3 ـ الإمام أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیره الکبیر. 4 ـ الحاکم الحسکانی فی کتابه شواهد التنزیل لقواعد التفضیل ج1 /187 5 ـ جلال الدین السیوطی فی کتابه الدر المنثور فی التفسیبر بالمأثور ج 3 / 117. 6 ـ الفخر الرّازی فی تفسیره الکبیر ج 12 /50. 7 ـ محمد رشید رضا فی تفسیر المنار ج 2 /86 ج 6 / 463. 8 ـ تاریخ دمشق لأبن عساکر الشافعی ج 2 /86. 9 ـ فتح القدیر للشوکانی ج 2 / 60. 10 ـمطالب السؤول لإبن طلحه الشافعی ج 1 /44. 11 ـ الفصول المهمة لإبن الصباغ المالکی ص 25. 12 ـ یانبیع المودّة للقندوزی الحنفی ص 120. 13 ـ الملل والنحل للشهرستانی ج 1 / 163. 14 ـ ابن جریر الطبری فی کتاب الولایة. 15 ـ ابن سعید السجستانی فی کتاب الولایة. 16 ـ عمدة القاریء فی شرح البخاری لبدر الدین الحنفی ج 8 /584. 17 ـ تفسیر القرآن لعبد الوهاب البخاری. 18 ـ روح المعانی للألوسی ج2 / 384. 19 ـ فرائد السمطین للحموینی ج 1 / 185. 20 ـ فتح البیان فی مقاصد القرآن للعلامة سید صدیق حسن خان ج 3 /

قراءة 1100 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث