مناسبات شهر ذی القعدة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
مناسبات شهر ذی القعدة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على شمس الهداية نبينا محمد وعلى الأقمار المضيئة الأئمة الطاهرين.

شهر ذي القعدة الحرام هو أول أشهر الحرم.

ومن أعمال هذا الشهر ومهامه عمل ليلة النصف من الشهر المذكور، فقد روي في (الإقبال) عن أحمد بن جعفر بن شاذان قال: روي عن النبي أن في ذي القعدة ليلة مباركة وهي ليلة خمس عشرة، ينظر الله إلى عباده المؤمنين فيها بالرحمة، أجر العامل فيها بطاعة الله أجر مائة سائح له لم يعص الله طرفة عين، فإذا كان نصف الليل فخذ في العمل بطاعة الله والصلاة وطلب الحوائج، فقد روي أنه لا يبقى أحد سأل الله فيها حاجة إلا أعطاه.

وقد ورد في الأخبار الكثيرة أن في الخامس والعشرين من ذي القعدة نصبت الكعبة، ودحيت فيه الأرض، وهبط فيه آدم، وولد فيه الخليل وعيسى(عليهما السلام)، ونشرت فيه الرحمة.

ومنها عن أمير المؤمنين(ع) : Sإن أول رحمة نزلت من السماء إلى الأرض في خمس وعشرين من ذي القعدة، ومن صام ذلك اليوم وقام تلك الليلة فله عبادة مائة سنة، صام نهارها وقام ليلهاR([1]).

في هذه السلسلة من المناسبات الإسلامية لشهر ذي القعدة الحرام نقدم للقارئ الكريم وروداً عطرة مكلّلة بباقات من الأحداث والوقائع الإسلامية التي جرت في هذا الشهر، من ذكرى ميلاد السيدة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم(ع)  في الأول منه، وميلاد أخيها سيدنا ومولانا الإمام علي بن موسى الرضا(ع)  في الحادي عشر منه، وذكرى أليمة مكلّلة بألوان من الأحزان والشجون ألا وهي مناسبة شهادة الإمام محمد الجواد(ع)  في آخره، إلى غيرها من المناسبات كبناء الكعبة المشرفة، وغزوة بني قريظة، وخروج النبي(ص) من المدينة لأداء الحج.

وفي الختام.. نستمد العون من العلي القدير مواصلة الطريق لإحياء التراث الإسلامي الأصيل متمثلاً بتاريخه الحافل بالقيم والمبادئ، وذلك بعزيمة أشدّ وانطلاقة أكبر للعمل على تقديم كل ما هو مفيد من البحوث والمواضيع.

راجين منه سبحانه وتعالى التوفيق، ومن القارئ الكريم والمؤمن العزيز حسن المتابعة والمطالعة. وهو من وراء القصد، وعليه التكلان، وهو نعم المولى ونعم النصير.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

([1]) الإقبال: 312.

قراءة 227 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث