ما المراد من الشعائر الاسلامیة؟ و ما هی کیفیتها فی القرآن الکریم؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)

السؤال

ما المراد من الشعائر الاسلامیة؟ و ما هی کیفیتها فی القرآن الکریم؟

الجواب الإجمالي

الشعائر الاسلامیة و "شعائر الله" حسب التعبیر القرآنی، الاماکن و علامات العبادة التی جعلها الله شعائر الإسلام من الأذان، و الصلاة، و الصوم، و غیرها، و سمی ذلک شعارا، لأنه علامة علیه، التی تکشف عن کون الانسان مسلماً و التی یتخذها المسلمون محورا یدورون حولها لیصونهم من الانحراف و الضلال. و لا تنحصر بالمصادیق المذکورة (الصوم و الصلاة و..) فقط، بل تشمل کل مکان أو علامة للعبادة تذکر الانسان بالله تعالى فان کل ذلک یعد من الشعائر، نعم، حظیت بعضها باهتمام خاص لما تتوفر علیه من أهمیة کبرى، کالحج الذی یعد من اهم شعائر المسلمین.

الجواب التفصيلي

قبل الخوض فی الجواب لابد من تحدید مفهوم الشعائر لنتمکن من تحدید مصادیقها و تطبیقاتها.

الشعائر لغة جمع شعیرة و تعنی العلامة.[1]

و هی اصطلاحا تعنی: المعالم للأعمال و شعائر الله معالمه التی جعلها مواطن للعبادة و کل معلم لعبادة من دعاء أو صلاة أو غیرهما فهو مشعر لتلک العبادة و واحد الشعائر شعیرة فشعائر الله أعلام متعبداته من موقف أو مسعى أو منحر.[2]

و جاء فی القرآن الکریم أن الصفا و المروة من شعائر الله " إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللَّه".[3]

مفهوم الشعائر فی القرآن الکریم:

وردت عبارة "الشعائر" فی القرآن الکریم بصورة صریحة، و فی أکثر من آیة مبارکة بیّنت فیها بعض مصادیق الشریعة الاسلامیة و تلزم المسلمین بالالتزام بها، من قبیل قوله تعالى: «... وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ»[4]؛ و «وَ الْبُدْنَ جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ لَکُمْ فیها خَیْرٌ فَاذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَیْها صَوافَّ فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْقانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ کَذلِکَ سَخَّرْناها لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون».[5]

علما أنه – و کما ذکرنا- ان الشعائر الاسلامیة لا تنحصر بالمصادیق المذکورة فی القرآن الکریم فقط، بل تشمل کل مکان أو علامة للعبادة تذکر الانسان بالله تعالى فان کل ذلک یعد من الشعائر، نعم، حظیت بعضها باهتمام خاص لما تتوفر علیه من أهمیة کبرى، کالحج الذی یعد من اهم شعائر المسلمین[6]، و الذی صرح به الباری تعالى فی اکثر من مکان من القرآن:

الف: قوله تعالى: " إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما".[7]

ب: قوله تعالى: " وَ الْبُدْنَ جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ لَکُمْ فیها خَیْرٌ".[8]

اتضح أن الشعائر الاسلامیة و حسب التعبیر القرآنی "شعائر الله" الاماکن و علامات العبادة التی جعلها الله شعائر الإسلام من الأذان، و الصلاة، و الصوم، و غیرها، و سمی ذلک شعارا، لأنه علامة علیه،[9] التی تکشف عن کون الانسان مسلماً و التی یتخذها المسلمون محورا یدورون حولها لیصونهم من الانحراف و الضلال.[10]

 

الهوامش:

[1] القرشی، سید علی اکبر، قاموس القرآن، ج 4، ص 42، دار الکتب الاسلامیة، طهران، الطبعة السادسة، 1412ق؛ الصاحب بن عباد، کافی الکفاة، اسماعیل بن عباد‌، المحیط فی اللغة، ج 1، ص 281، نشر عالم الکتاب، بیروت، الطبعة الاولی، 1414ق؛ الجوهری، اسماعیل بن حماد، الصحاح – تاج اللغة و صحاح العربیة، ج 2، ص 698، دار العلم للملایین، بیروت، الطبعة الاولی، 1410ق.

[2]الطبرسی، الفضل بن الحسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج‏1، ص: 438،  انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش، الطبعة الثالثة.

[3]البقرة، 158. مجمع البیان فی تفسیر القرآن، مترجمان، ج 2، ص 131 الطباطبایی، سید محمد حسین، تفسیر المیزان، موسوى همدانی، سید محمد باقر، ج 1، ص 580، مکتب النشر الاسلامی التابع لجماعه المدرسی،   قم، الطبعة الخامسة، 1374ش.

[4] الحج، 32.

[5] الحج، 36.

[6] العاملی (الشهید الثانی)، زین الدین بن علی، الروضة البهیة فی شرح اللمعة الدمشقیة (المحشی – سلطان العلماء)، ج 1، ص 217، نشر مکتب التبلیغ الاسلامی حوزه علمیه قم، الطبعة الاولی، 1412ق.

[7]البقرة، 158.

[8]الحج،36.

[9] الروضة البهیة فی شرح اللمعة الدمشقیة، ج 1، ص 217.

 

قراءة 106 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث