المسیح في القرآن أکثر جاذبیة من النبي المسيح(ع) في الإنجیل

قيم هذا المقال
(0 صوت)
المسیح في القرآن أکثر جاذبیة من النبي المسيح(ع) في الإنجیل

أشار الی ذلك، الباحث الديني الايراني، ومؤلف کتاب "التثلیث في القرآن والعهدین"، الشیخ "محمد کاشانی"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة  في معرض مقارنه لوصف النبی عیسي (ع) في الإنجیل والقرآن الكريم.

وقال ان المسیح (ع) یحلّ موقع الرب والنبي والمؤسس وإنه صاحب الدور الرئیسي لدی المسیحیین فهو الإله المعبود والرسول المنقذ مؤکداً ان المسیح (ع) في القرآن من الأنبیاء أولي العزم.

وأضاف أن هناك عدة مفارقات بین المسیح(ع) في القرآن ومن هو المسیح (ع) في الإنجیل، وتتجسد هذه الإختلافات في ولادته ووفاته ومعجزاته وأوصافه الأخری.

وأکد مؤلف کتاب "التثلیث في القرآن والعهدین" ان فیما یخصّ مولد نبی الله عیسی (ع) هناك تشابه الی حد 70 بالمئة بین ما یعرضه القرآن الکریم والإنجیل اذ أنهما یعتقدان أنه یولد دون أب من السيدة مریم (س).

وقال الشیخ محمد کاشانی ان القرآن والإنجیل یفترقان ویختلفان تماماً في تصویر شخصیة المسیح (ع)؛ المسیح(ع) الذی يصفه القرآن کان یتعامل بإحترام مع أمه مریم (س) ویساعدها دائماً ولکن المسیح(ع) في الإنجیل لم یکن کذلك فعندما طالبت بأن یحضر لها شراباً یرد المسيح(ع) علیها بعبارة "یا إمرأة ماذا تریدین مني" ولم ینادیها بلفظ الأم وهذا أمر لا یلیق بشخصیة نبی من أنبیاء الله (ع).

وإستطرد رجل الدین الإیرانی أن هناك خلافاً بین القرآن والإنجیل في إعجاز نبی الله عیسی (ع) یتفق الإثنان علی أنه کان یحیی المیت ولکن هناك إعجازات أخری صرح بها القرآن ولم یصرح بها الإنجیل وهي نطقه بعد الولادة وإحیاء التماثیل التی کان یصنعها من الطین ونزول رزقه من السماء.

وأضاف الشیخ کاشانی مؤلف کتاب "التثلیث في القرآن والعهدین" ان القرآن لم یفید بأن المسیح (ع) قتل ولم یصرح بأنه صلب، ولکن الإنجیل یصرح بذلك علانیة.

وفی معرض إستنتاجه لتصویر المسیح (ع) في القرآن والإنجیل قال ان هناك 20 صفة ومیزة جمیله وصف بها القرآن نبی الله عیسی (ع) لم یصف بها الإنجیل هذا النبي وبالتالی یمکن القول بأن المسیح (ع) یعرض في القرآن أجمل وأکثر جاذبیة مما هو فی الإنجیل حیث تنسب إلیه أمور هو أجل من أن یکون کذلك.

 

قراءة 140 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث