بالخريطة.. تحرير مركز القائم وبقاء راوة آخر معقل لداعش في العراق

قيم هذا المقال
(0 صوت)

 أنطلقت ألوية الحشد الشعبي وقطعات الفرقة المدرعة التاسعة ومكافحة الارهاب، بإسناد طيران الجيش والقوة الجوية العراقية، صباح اليوم الجمعة، بعملية تحرير مركز قضاء القائم والنواحي التابعة للقضاء وصولا للحدود العراقية السورية واستعادة منفذ حصيبة الحدودي ذات الأهمية الاستراتيجية.

وذكر بيان لاعلام الحشد تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه ان "القوات أندفعت بثلاث محاور رئيسية غرب القائم وصولا للحدود وجنوب القائم من نقطة عكاشات وصولا للمركز والمحور الشرقي الذي اقتحم مركز المدينة أيضا، حيث نجحت القوات وبوقت قياسي بتحقيق الأهداف المرسومة بعد جهود كبيرة من قبل كتائب المدفعية و الجهد الهندسي ومفارز معالجة المتفجرات وبقية تشكيلات الحشد، والتي تكللت بتحرير مركز القضاء من سيطرة داعش الإجرامي".

وأضاف ان "المواقع المحررة، هي مركز قضاء القائم، ومنفذ حصيبة الحدودي، وتلال القائم وتل الاغوات، ووادي الجابرية – وادي البطيخة، فضلاً عن تحرير أحياء {غزة –السكك –الكرابلة – النهضة الغربية – سعدة – البو حاجم – الحي الصناعي – النهضة – الحي الشمالي –الفرات –17 تموز –الشيخ علي- الجماهير – السلام – الرسالة – اليرموك – الامين".

كما حررت القوات المشتركة "جسر الرمانة شرق نهر الفرات، وجسر السكك، ومركز شرطة القائم ومحطة كهرباء القائم، وملعب القائم".

وعن حالة العدو الداعشي أشار البيان الى "حالة من التخبط والانهيار التام عاشها عناصر داعش اليوم بعد فقد الاتصال بينهم وبين قياداتها في القائم، فيما دفعت داعش بعناصرها باتجاه البو كمال السورية والبعض الاخر دفع بعناصره وعوائله الى ما بعد جسر الرمانة عبورا لنهر الفرات شرق القائم".

ولفت الى ان "خسائر العدو، كانت مقتل 47 عنصراً واصابة المسؤول العسكري لداعش في القائم، وتدمير 8 عجلات ملغومة وقتل من فيها واحدة منها تحمل احادية، بالاضافة الى تدمير مضافات ومواقع مهمة لعناصر داعش بواسطة مدفعية الحشد وطيران الجيش استنادا لمعلومات استخبارات الحشد".

ونوه البيان الى جهد الهندسة العسكرية، حيث نجحت فرق الجهد الهندسي التابعة لهيئة الحشد بفتح الساتر الاول لمركز قضاء القائم، بالاضافة الى فتح السواتر الاخرى امام القطعات المتقدمة، كما باشرت فرق هندسة الميدان بتطهير الاحياء التي تمت السيطرة عليها اليوم بتفكيك عشرات العبوات الناسفة التي زرعها العدو منها عبوات محلية الصنع".

وبشأن الاغاثة الانسانية، فقد نجحت ألوية الحشد الشعبي، بفتح ممرات آمنة ونقلت العوائل بمساندة مديرية الأمن الى مقرات بعيدة عن منطقة القتال فيما باشرت مديريتي طبابة الحشد والدعم اللوجستي بتقديم الاغاثة العاجلة للعوائل التي نزحت من مركز و محيط قضاء القائم".

قراءة 26 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث