في مدن مختلفة.. أتراك ينظمون وقفات احتجاجية على أحداث غزة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
في مدن مختلفة.. أتراك ينظمون وقفات احتجاجية على أحداث غزة

نظّم مواطنون ومنظمات مدنية في تركيا، وقفات احتجاجية في عدد من المدن التركية، ردًا على نقل الولايات المتحدة الأمريكية سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس.

فقد نظّم مواطنون ومنظمات مدنية وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة الإسرائيلية في أنقرة.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية مواطنون أتراك إلى جانب أعضاء منصة الحريات الدينية التركية (منظمة مجتمع مدني)، وحشد من ممثلي منظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية الرئيسية.

ورفع المحتجون أمام مقر السفارة الإسرائيلية العلم الفلسطيني ورددوا هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

واتخذت الشرطة التركية تدابير أمنية في محيط السفارة وأغلقت الطرق المؤدية لها ولم يسمح للنشطاء بالاقتراب من ممتلكات السفارة.

وقال المسؤول في منصة الحريات الدينية التركية، حسن قرمان، إن "الذهنية الصهيونية والإمبريالية أراقتا دماء الأبرياء في فلسطين؛ في الوقت الذي يستعد فيه العالم الإسلامي لاستقبال شهر رمضان المبارك".

وشدد قرمان على أن "إسرائيل ليست دولة مشروعة، وأنها منظمة إرهابية". داعيًا بلدان العالم الإسلامي لاتخاذ خطوات ملموسة، والدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيلية.

وفي مدينة ملاطية شرقي تركيا، نظم مواطنون ومنظمات مدنية وقفة احتجاجية على نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى مدينة القدس.

وردد المواطنون الذين تجمعوا أمام مسجد الحاج يوسف التاريخي وسط المدينة، هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

كما احتشد المواطنون الأتراك أمام القنصلية الأمريكية في مدينة أضنة جنوبي تركيا، احتجاجًا على نقل السفارة إلى القدس.

وقال رئيس فرع أضنة في جمعية الدفاع عن حقوق المضطهدين التركية (مظلومدر) محمد علي أونال، في بيان تلاه أمام الحشد، إن الأتراك لا يعترفون بقرار الولايات المتحدة وأنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي تجاه هذا الظلم والاضطهاد.

كما نظم مجموعة من المواطنين الأتراك مسيرة في مدينة بورصة (غرب)، لدعم مسيرة العودة واستنكارًا لنقل الولايات المتحدة سفارتها في تل أبيب إلى القدس.

ويتظاهر منذ الصباح، آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، وإحياءً للذكرى الـ 70 للنكبة.

وأسفرت التظاهرات عن ارتقاء 55 شهيدًا، فيما جرح نحو 2770 آخرين، جراء الاعتداءات الإسرائيلية، بحسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة بقطاع غزة.

ويأتي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس تنفيذًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الذي حدد الموعد ليتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل، وهو تاريخ "نكبة" الشعب الفلسطيني.

وأعلن ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017، القدس عاصمة لإسرائيل، وقرر نقل سفارة بلاده إليها، ما أشعل غضبًا في الأراضي الفلسطينية، وتنديدًا إسلاميًا وعربيًا ودوليًا.

قراءة 54 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث