الجيش الإسرائيلي يعلن بدء هجوم جوي واسع ضد أهداف تابعة لحماس في غزة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الجيش الإسرائيلي يعلن بدء هجوم جوي واسع ضد أهداف تابعة لحماس في غزة

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي أعلن أن طائراته بدأت هجوماً جوياً واسعاً ضد أهداف تابعة لحركة "حماس" في قطاع غزة، حيث استهدفت غارات مخيّمات وأحياء وسط القطاع،.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن صفارات الإنذار دوّت في منطقة غلاف غزة، كما أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده على حدود قاطع غزة.

واستهدفت قوات الاحتلال مرات عديدة مراصد للمقاومة الفلسطينية شرق الشجاعية وشرق مدينة رفح وشمال قطاع غزة، مما أدى إلى ارتقاء أربعة شهداء نعتهم كتائب القسّام، كما استهدفت طائرات الاحتلال موقعاً لكتائب القسّام في حي الزيتون.

وكان قوات الاحتلال قد أطلقت النار على مرصد للمقاومة في منطقة السناطي شرق خانيونس، ما أدّى إلى استشهاد المقاوم في كتائب القسام عبد الكريم رضوان وإصابة ثلاثة آخرين.

وفي بيان لها وصفت كتائب القسام أن ما أقدم عليه الاحتلال بـ"الجريمة النكراء والحماقة"، مؤكدة أن الاحتلال يتحمّل المسؤولية الكاملة عنها، وسيدفع ثمناً من دمائه مقابلها.

الشهيد القسامي /محمود خليل قشطة والذي استشهد عصر الجمعة إثر قصف صهيوني استهدف نقطة رصد للمقاومة شرق رفح جنوب قطاع غزة.

هذا وشهد قطاع غزة مسيرات بعنوات "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين" على الحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر.

الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت  كافة قطاعات الشعب الفلَسطيني إلى المشاركة في جمعة حقوقِ اللاجئين وذلك بعد عصر اليوم للتأكيد لكلِّ العالم أن حقوق الفلسطينيين غير قابلة للتصرف أو التفريط.

هذا وأطلقت دبابة إسرائيلية النار باتجاه شبّان فلسطينيين في مخيّم العودة شرق البريج.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر أنّ ورقة القاهرة للمصالحة التي وافقت عليها حماس تتضمّن أربع مراحل تنفّذ ضمن سقف زمني محدَّد.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أكّد موافقة الحركة على الورقة المصرية للمصالحة التي قدمت لوفدها في القاهرة مؤخراً.

وتعليقاً على ما يحصل قال سفير روسيا لدى فلسطين حيدر أغانين إن موسكو تواصل بذل الجهود لإيجاد حل للقضية الفلسطينية.

وفي حديث خاص ، أشار أغانين إلى أن بلاده تعمل على إطلاق الحوار المباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين وتسعى إلى تنظيم لقاء في روسيا بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف السفير الروسي في فلسطين أن روسيا تعمل مع الأطراف الفلسطينية كافة لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، الأمر الذي سيقوّي الموقف الفلسطيني في العملية التفاوضية مع إسرائيل، بحسب تعبيره.

وأصدرت حركة "الجهاد الإسلامي" بياناً قالت فيه إن التصعيد الإسرائيلي هو "انتهاك واضح وسافر للجهود التي بُذلت خلال الأسبوع الماضي من قبل الأشقاء المصريين، تلك الجهود التي تعاطت الفصائل معها بشكل إيجابية"، مشيرةً إلى أن "الاحتلال بيّت النية للغدر والعدوان وخلط الأوراق من خلال قراراته العدوانية ومن خلال الاعتداءات التي تواصلت من دون توقف".

وأكدت الحركة أن "ما يجري من عدوان سينكسر وستفشل أهدافه أمام صمود" الشعب الفلسطيني ووحدته، مشددةً على الحق في الدفاع عن النفس والرد على العدوان الإسرائيلي.

قراءة 24 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث