ماكرون يلتقي "السترات الصفر" الإثنين والحركة تعلن عن تحرّك جديد لإسقاطه

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ماكرون يلتقي "السترات الصفر" الإثنين والحركة تعلن عن تحرّك جديد لإسقاطه

أعلنت حركة "السترات الصفر" في فرنسا أنها ستنظّم في الثامن من الشهر الجاري تحرّكاً جديداً تحت عنوان إسقاط الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون.

في المقابل طلب ماكرون من رئيس وزرائه إدوار فيليب ترؤس اجتماع غداً الإثنين بحضور زعماء الأحزاب السياسية وممثّلين عن "السترات الصفر"، جاء ذلك عقب اجتماع في قصر الإليزيه مع وزير الداخلية ورئيس الحكومة تمحور حول أحداث باريس.

هذا وندّدت مجموعة من عناصر "السترات الصفر" عبر صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" بكل أشكال العنف، مقترحة ًعلى الحكومة الفرنسية مخرجاً من الأزمة.

المجموعة التي أطلقت على نفسها اسم "المتحدّثين باسم السترات الصفر الأحرار" أكدت استعدادها للقاء رئيس الحكومة وحدّدت جملةً من المطالب أهمها النظر في الضرائب ومؤتمر وطني حول مسألة الحركة التنقليّة وتنظيم استفتاءات حول التوجّهات الاجتماعية للبلاد واعتماد النسبية في التصويت في الانتخابات.

وقال المراسلون إنّ ماكرون زار قوس النصر فور وصوله إلى باريس آتياً من الأرجنتين، وأشار إلى أنّ الرئيس الفرنسي عقد اجتماعاً برئيس الحكومة ووزير الداخلية.

 طالبت اتحاد نقابات الشرطة الحكومة بفرض حالة الطوارىء، لافتاً إلى أنّ حركة السترات الصفر فشلت إلى الآن في وضع هيكلية لتحركها.

وأعلنت السلطات الفرنسية التعرف على هوية ثلاثة آلاف شخص ممن وصفتهم بـ "مثيري الشغب" على أن تتم إحالتهم إلى التحقيق.

وكان نحو 100 شخص قد أصيبوا بينهم 14 من عناصر الشرطة الفرنسية خلال الصدامات مع حركة السترات الصفر. كما اعتُقل 283 متظاهراً.

وتأتي هذه الاحتجاجات في فرنسا التي بدأها أصحاب السترات الصفر رفضاً لقرارات رفع الضرائب على الوقود ارتفاع تكاليف المعيشة في البلاد.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال إن الاحتجاجات التي شهدتها باريس لا علاقة لها بالمطالب السلمية والمشروعة.

وفي مؤتمر صحافي في ختام مشاركته بقمة مجموعة العشرين بالأرجنتين، اتهم ماكرون متظاهرين بارتكاب أعمال تخريبية وبأنهم لا يريدون التغيير بل  إثارة الفوضى في البلاد.

أما وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه لم يستبعد اللجوء إلى فرض حالة الطوارئ، داعياً حركة السترات الصفر إلى الحوار.

وشهدت مدن فرنسية أخرى احتجاجات للسترات الصفر، بينها ليل وبوردو ومرسيليا. وشارك في التظاهرات رئيس حزب "تيار فرنسا غير الخاضعة" جان لوك ميلانشون، الذي وصف ما يجري، بالثورة الشعبية.

وأشار الى أن ما يجري في باريس هو نتيجة قمع الشرطة المتظاهرين وقطع الطرق أمامهم.

زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان، أشادت بتظاهرات السترات الصفر في باريس. وفي تغريدة على موقع تويتر توجهت زعيمة اليمين المتطرف إلى المتظاهرين بوصفهم "شعب فرنسا الذي يقف في مواجهة الحثالة"، بحسب تعبيرها.

قراءة 13 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث