أكبر تجمع لعلماء الدين بالجزائر يدعو لإلغاء ترشح بوتفليقة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
أكبر تجمع لعلماء الدين بالجزائر يدعو لإلغاء ترشح بوتفليقة

دعت "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" (أكبر تجمع لعلماء الدين في البلاد)، الأحد، السلطات إلى إلغاء ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة وفتح حوار جاد لتهدئة الأوضاع في البلاد.

جاء ذلك في بيان للجمعية وهو الثاني الذ يصدر عنها حول الأزمة السياسية في الجزائر.

ودعت المنظمة السلطات إلى "تحمل مسؤوليتها التاريخية في هذا الجو المشحون والظرف الخطير قبل فوات الأوان بإعلان إجراءات فورية لتهدئة الأوضاع منها إلغاء العهدة الخامسة (لبوتفليقة) وفتح حوار جاد وتحرير وسائل الإعلام من الرقابة".

كما أعلنت "رفضها المطلق لأي تدخل أجنبي في هذه الأزمة الداخلية"، وحذرت "من دعوات العصيان المدني الذي تدعو إليه جهات خفية لما له من آثار غير محودة على الحراك الشعبي".

وفي الثاني من مارس/آذار الماضي، دعت "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، في بيان آخر، السلطة الحاكمة إلى الإصغاء لرسالة الشعب، والعدول عن ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة، في انتخابات 18 أبريل/نيسان المقبل.

ومنذ إعلان ترشح بوتفليقة (81 عاما)، في 10 فبراير/شباط الماضي، تشهد البلاد احتجاجات وتظاهرات رافضة كانت أقواها الجمعة الماضية، بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة وصفت بـ"المليونية" ضد ولاية خامسة لبوتفليقة.

ويرتقب أن يعود الرئيس الجزائري مساء اليوم إلى الجزائر بعد رحلة علاج بسويسرا دامت أسبوعين، وسط توقعات بصدور قرارات مثل إجراء تعديل حكومي.

قراءة 166 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث