طهران تكشف عن منظومة دفاع جوي متطوّرة، وظريف: طهران لاتحتاج إلى أميركا

قيم هذا المقال
(0 صوت)
طهران تكشف عن منظومة دفاع جوي متطوّرة، وظريف: طهران لاتحتاج إلى أميركا

شدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على أن طهران لا تحتاج إلى أميركا ولا تسعى للتواصل معها.

وأضاف أنّ الحرب الاقتصادية الأميركية ضد إيران هي نوع من الإرهاب لأنّها تستهدف المواطنين، واعتبر أن سياسات أوروبا لم تفرز سوى الضرر بالنسبة لدول المنطقة.

وفي تصريح للتلفزيون الإيراني حول زيارة الوفد الألماني لطهران يوم غد الاثنين قال ظريف إن "الأوروبيين ليسوا مؤهلين لانتقاد إيران حتى في القضايا التي لا تخص الاتفاق النووي".

وأشار إلى أن "واجب الأوروبيين وبقية الأعضاء في الاتفاق النووي هو إعادة العلاقات الاقتصادية مع إيران إلى وضعها الطبيعي، وماهية الخطوات التي اتخذتها أوروبا بالنسبة للاتفاق النووي ليست مهمة بقدر النتائج التي تحققها تلك الخطوات". 

ظريف أضاف أن "بعض الدول مثل ألمانيا توقفت عن بيع الأسلحة للسعودية لقصف الشعب اليمني، لكن في النهاية، فإن الغرب يسمح للأنظمة الاستبدادية بارتكاب جرائم".

الوزير الإيراني أكد أن "بلاده حققت ما خططت له لأنها لم تتحالف مع داعش ومع الذين يقتلون الشعب اليمني"، مشيراً إلى أن "الرئيس الأميركي دونالد ترامب يفرض قانون الغاب على العالم ولقد ارتكب اخطاء كبيرة، والحرب الاقتصادية التي تتبناها واشنطن ضدنا هي نوع من الإرهاب لأنها تستهدف المواطنين الإيرانيين".

كما قال إنه "لو كانت إسرائيل قادرة على الدفاع عن الآخرين لدافعت عن نفسها أولاً".

 

الكشف عن منظومة دفاع جوي إيرانية متطورة

كشفت منظّمة الصناعات الجوفضائية في وزارة الدفاع الإيرانية عن منظومة الدفاع الجويّ "15 خرداد" المصنعة على يد الخبراء والعلماء الإيرانيين.

وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أكد أنّ إيران لن تستأذن أحدًا لتطوير قدراتها الدفاعية لتوفير أمنها القومي والدفاع عن مصالحها الوطنية، وأوضح أن المنظومة يمكنها الكشف عن أهداف على بعد 150 كيلومتراً وتتبّع أهدافاً على بعد 120 كيلومتراً وهي قادرة على كشف وتتبّع 6 أهداف في الوقت نفسه.

لاريجاني: إذا كان ماكرون ضليعاً في حل مشاكل الشعوب فمن الأفضل أن يحل أوضاع بلاده الداخلية أولاً

بالتزامن، قال رئيس البرلمان الإيراني على لاريجاني إن" تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخيرة مع ترامب مؤسفة ولا تتطابق مع ما قاله للرئيس حسن روحاني".

وأضاف، "إذا كان ماكرون ضليعاً إلى هذه الدرجة في حل مشاكل الشعوب فمن الأفضل أن يحل أوضاع بلاده الداخلية أولاً".

كما لفت إلى أنه "إذا كانت أميركا تريد القيام بخديعة سياسية بما يتعلق بفلسطين فلتعلم أنها تواجه مقاومة صعبة في المنطقة". 

وكانت قد قالت الخارجية الإيرانية عقب لقاء ترامب - ماكرون في النورماندي إن "المواقف السياسية للأوروبيين لم تؤمن الأرضية اللازمة لانتفاع إيران بشكلٍ كامل من الاتفاق".

وكان ترامب قد أكد مجدداً استعداد واشنطن لفتح حوار جديد مع إيران، مشيراً إلى أن العقوبات الأميركية ضد طهران كانت "فعالة ومؤثرة".

أما ماكرون الذي وافق بدوره على كلام الرئيس الأميركي فقال "يجب أن نتفاوض مع إيران مجدداً"، على أنه "من الأفضل أن تعود إيران والولايات المتحدة للحوار الطبيعي".

قراءة 9 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث