قيادي بـ "الحرية والتغيير" السودانية: حمدوك سيعلن حكومته الخميس

قيم هذا المقال
(0 صوت)
قيادي بـ "الحرية والتغيير" السودانية: حمدوك سيعلن حكومته الخميس

بحسب ما صرح به للأناضول القيادي بقوى التغيير محمد ضياء الدين، الذي كشف أن اجتماعا ما زال منعقدا بين حمدوك والمجلس السيادي لاعتماد الترشيحات بصوراتها النهائية

بهرام عبد المنعم  

أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان، الخميس، تشكيل الحكومة الجديدة، الخميس، عقب اكتمال المشاورات حول القوائم الوزارية.

وقال القيادي بقوى التغيير محمد ضياء الدين، للأناضول، إن "رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، سيعلن حكومته غدا (الخميس) خلال مؤتمر صحفي بمقر مجلس الوزراء".

وكشف أن اجتماعا ما زال منعقدا حتى الساعة 16:30 ت.غ، بين حمدوك والمجلس السيادي "لاعتماد الترشيحات الوزارية بصورتها النهائية"، دون مزيد من التفاصيل.

والثلاثاء، قال محمد الفكي، المتحدث باسم مجلس السيادة في السودان، إن إعلان تشكيل الحكومة الانتقالية سيكون في غضون 48 ساعة "على أقصى تقدير".

جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها الفكي عقب اجتماع استثنائي عقده المجلس بالقصر الجمهوري في العاصمة الخرطوم، بحضور رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وبشأن تأخر تشكيل الحكومة، أوضح الفكي أن الاجتماع استمع إلى شرح من حمدوك حول الأسباب والصعوبات التي تواجه التشكيل فى بعض الوزارات، التي أوجزها فى رغبته فى أن تكون الحكومة أكثر تمثيلا لولايات السودان وللأجيال التي قامت بالثورة، بالإضافة إلى مقتضيات التوازن الجندري.

والثلاثاء الماضي، تسلم حمدوك قوائم ترشيحات الوزراء المقدمة من قوى إعلان الحرية والتغيير، حيث بلغت الترشيحات "49 مرشحا ومرشحة لـ 14 وزارة، و16 مرشحا ومرشحة لـ 5 مجالس وزارية متخصصة".

وفي 22 أغسطس/ آب الماضي، أدى حمدوك اليمين الدستورية رئيسا للحكومة السودانية، خلال المرحلة الانتقالية التي تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية، الموقع في أغسطس/ آب الماضي، اضطرابات متواصلة في البلد منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 - 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

قراءة 37 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث