الفقيد الشيخ قبلان.. من الاوائل الداعين لمقاومة المشروع الاسرائيلي بلبنان

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الفقيد الشيخ قبلان.. من الاوائل الداعين لمقاومة المشروع الاسرائيلي بلبنان

الموت يغيب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، بعد صراع مع المرض استدعى دخوله مراراً الى المستشفى في الفترة الماضية حيث ساءت حالته الصحية. وقد غاب الشيخ قبلان عن الأضواء في السنوات الأخيرة بسبب حالته الصحية.

من مواليد عام الف وتسعمئة وستة وثلاثين في بلدة ميس الجبل في جنوب لبنان إحدى قرى جبل عامل التي تميزت بحوزاتها الدينية ونبوغ علمائها.

أسند إليه منصب المفتي الجعفري الممتاز في العام 1974، حيث كان رفيقاً لمسيرة الامام موسى الصدر.

وفي العام 1994، انتخب الشيخ محمد مهدي شمس الدين رئيساً للمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى كما انتخب الشيخ قبلان بالإجماع نائباً للرئيس.

وفي عام 2000 وعلى اثر إصابة الإمام شمس الدين بمرض عضال ودخوله إلى المستشفى، تولى المفتي قبلان مهام رئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.

كان سماحته من أوائل الداعين لمقاومة المشروع الصهيوني ومحاربة الاحتلال الإسرائيلي للبنان ودعا إلى دعم الانتفاضة الفلسطينية فعلاً لا قولاً، مشدداً على ضرورة تحويل هذه الانتفاضة إلى مقاومة مسلحة ينضوي تحت لوائها الشعب الفلسطيني بكل فصائله وقواه السياسية.

وناشد سماحته أكثر من مرة رؤساء وزعماء العرب والمسلمين إنقاذ القدس والحفاظ على هويتها العربية.

ولعب سماحته دوراً مميزاً في بث روح المقاومة بين اللبنانيين، فكان تلامذته وأبناؤه في طليعة المقاومين للاحتلال الإسرائيلي للبنان عام 1982.

وأدرك سماحة المفتي قبلان أن صناعة الإنسان المسلم لا تنحصر في التثقيف والتبليغ الدينيين فحسب، إنما هي بحاجة إلى مؤازرة ومتابعة مستمرة، وحرصاً على إتمام هذه الرسالة الإنسانية والإيمانية بادر ببناء العديد من المؤسسات التي تصب في تعزيز مكانة الإنسان وخدمته.

المصدر:العالم

قراءة 52 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث