عملية القدس الفدائية.. إصرار على الدفاع عن المدينة المقدسة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
عملية القدس الفدائية.. إصرار على الدفاع عن المدينة المقدسة

أطلق جنود الاحتلال الرصاص من مسافة قريبة جدا على شاب فلسطيني، قرب دوار المُصرارة، بمنطقة باب العامود، في مدينة القدس المحتلة، امس السبت، مما أدى الى استشهاده. وادعت قوات الاحتلال أن الشاب نفذ عملية طعن ضد مستوطن اصيب بجروح خطيرة.

وأظهرت لقطات فيديو، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أحد الشرطيين وهو يطلق الرصاص على الشاب الفلسطيني عدة مرات ومن مسافة قريبة جدا، وهو راقد على الارض، بطريقة تشبه عملية اعدام بدم بارد.

الناطق بسم حركة حماس حازم قاسم، وصف العملية الفدائية بالبطولية التي يسطرها الشباب الفلسطيني، ضد المحتل الغاصب ، من اجل الحفاظ على هوية القدس.

كل يوم يمر، يؤكد الشعب الفلسطيني، تمسكه بقضيته العادلة وبالقدس ومقدساته، رغم كل الهوان العربي، وهرولة الانظمة العربية الرجعية للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي، ومحاولات المحور الامريكي الاسرائيلي العربي الرجعي، لمحو القضية الفلسطينية من ذاكرة الانسان الفلسطيني والعربي والمسلم.

وتيرة العمليات الفدائية ضد المحتل الاسرائيلي، شهدت تصعيدا منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، خاصة في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، والتي اسفرت عن استشهاد 4 فلسطينيين، ومقتل مستوطن وإصابة 27 آخرين بجراح مختلفة.

العملية الفدائية في القدس اليوم، رغم اظهارها اصرار الانسان الفلسطيني على الدفاع عن ارضه وعرضه، اظهرت ايضا الوجه الحقيقي للمحتل الاسرائيلي، وحقده الدفين على الفلسطينيين، فقد اظهر فيديو العملية، انه بالرغم من ان الشاب الفلسطيني كان جريحا ولا يحمل اي سلاح، الا ان الشرطي الاسرائيلي اجهز عليه بطريقة وحشية، وكان بالامكان ان يتم اعتقاله دون قتله.

من المؤكد ان الاجرام الاسرائيلي، لم ولن يمر دون رد، وهذه الجرائم ستزيد من عزم الشباب الفلسطيني، على الاخذ بثأر كل مواطن فلسطيني يسقط بنيران الحقد الاسرائيلي، حتى يرحل المحتل وتعود القدس الى اهلها.

المصدر:العالم

قراءة 59 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث