ايران تدعو السعودية والبحرین للعودة لآليات التعاون الاقليمي

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ايران تدعو السعودية والبحرین للعودة لآليات التعاون الاقليمي

دعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة السعودية والبحرين الى العودة لآليات التعاون الاقليمي سريعا، معتبرا هذا الامر بانه افضل لهما ولسائر دول المنطقة.

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين ردا على سؤال حول زيارة ولي العهد السعودي لبعض دول الخليج الفارسي: اننا ننصح الجيران بالتصرف بعقلانية ونضج في تصريحاتهم وكلامهم بقدر ما ينبغي ان يركزوا على تصحيح سياساتهم الخاطئة.

واضاف: حسنا لو تمكنت دول منطقة الخليج الفارسي الثماني، وهي عمان وقطر والامارات والعراق والبحرين والكويت وايران والسعودية، من التعاون سريعا في اطار آلية اقليمية.

وقال خطيب زادة: ان عودة السعودية والبحرين لهذه الترتيبات الاقليمية على وجه السرعة هو افضل لهما ولسائر دول المنطقة.

*مزاعم امين عام الجامعة العربية

وردا على مزاعم امين عام جامعة الدول العربية وتصريحاته ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية قال: انها ليست المرة الاولى التي تصدر الجامعة العربية فيها مثل هذه التصريحات. لا فائدة من وراء التصريحات التي تطلق حسب الطلب لتحقيق اغراض معينة. الجمهورية الاسلامية الايرانية تتصرف بمسؤولية في مجال امنها وبذلت كل جهدها لتكون مرفأ الامن بالمنطقة.     

واضاف: اننا ننصح الجامعة العربية لان تنبري لاولويتها الرئيسية وهي الوحدة بين الدول الاسلامية والعربية وان لا تعمل بمثل هذه التصريحات على زيادة التصدع في العالم العربي لان الكيان الغاصب للقدس هو الرابح الوحيد من وراء مثل هذه التصريحات غير المسؤولة.

*تصريحات ماكرون ليس لها اساس قانوني وعقلاني

واعتبر تصريحات الرئيس الفرنسي حول القضايا النووية والاقليمية الايرانية بانها ليس لها اساس قانوني وعقلاني وقال: ربما يمكن العبور من هذه التصريحات لو كانت لارضاء البعض من اجل مشترياتها (من السلاح) من فرنسا الا ان فرنسا تعد احد اطراف مجموعة "4+1" وتعلم جيدا ان هذه الالية الدولية مبنية على اساس اي وثائق وتفاهمات. هذه التصريحات ليس لها اساس قانوني وعقلاني بل هي للتسويق الاعلامي فقط.     

واضاف: "اننا نتوقع من فرنسا ان تتصرف بمسؤولية اكبر" لافتا الى ان مثل هذه المبيعات من الاسلحة تعد الاساس للاضطرابات والحرب المدمرة التي تشن على الشعب اليمني المظلوم الاعزل "ولا ينبغي ان يكون الدور الهدام والمزعزع للاستقرار جراء اجراءات دول مثل فرنسا بعيدا عن انظار الجميع".  

*عازمون على اكمال الدرع الدفاعي لشعبنا

وقال خطيب زادة: اننا نشهد بيع اسلحة متطورة بعشرات مليارات الدولارات لدول منطقة الخليج الفارسي لكنهم يعقدون الاجتماعات ويتناقشون بسبب بضعة صواريخ لدينا. فليتذكروا من اليوم بان ايران لا تتحدث مع احد حول امنها، وفي ضوء وتيرة بيع الاسلحة التي نراها (في المنطقة) فقد عقدنا العزم الجاد على اكمال الدرع الدفاعي لشعبنا.

قراءة 65 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث