أطفالنا وأصول التعایش مع الآخرین

قيم هذا المقال
(0 صوت)
أطفالنا وأصول التعایش مع الآخرین

بطبیعه الحال، تشکل البیئه المنزلیه المدرسه الأولى لتعلم قواعد الحیاه، وکیفیه التعایش مع الآخرین، والأخذ والعطاء، والتخاطب معهم، وإیجاد الحلول الوسطى، واعتماد الکلام کوسیله للتعبیر بدلاً من الصراخ أو الضرب (ما یحصل أحیاناً مع بعض الأطفال، ممن یعبرون على أنفسهم من خلال العنف تجاه أقرانهم". فالطفل لا یعی مثل تلک الأصول، بما أنها لیست موروثه، إنما تکتسب تدریجیاً، من خلال التجربه الیومیه، و"المواجهات" المستمره مع الآخرین. فهذه تتخذ طابعاً أنانیاً، من الجانبین، وهذا أمر طبیعی عند الطفل. فالصغیر یعرف الـ"أنا"، لکنه یجهل الـ"نحن"، ولا یأبه بمفاهیم من قبیل "المشارکه"، "المشاطره"، "الاقتسام"… إلخ. وتلک کلها عوامل طبیعیه، لا داعی للقلق منها، لأنّها جزء من الطبیعه البشریه.

القلق یبدأ حین لا یسعى الوالدان إلى تعلیم طفلهما أصول التعامل مع بقیه الأطفال، والآخرین بشکل عام، فیترکان له الحبل على الغارب، بحجه المحبه والمعزه والدلال، ما یؤدی إلى نتائج کارثیه له، ومآس وشعور بالحرمان، لاحقاً، وبشکل خاص العجز عن الاندماج فی المجتمع، وربما الجنوح. لذا، تعدُّ فتره ۳ إلى ۶ سنوات مرحله أساسیه، إذ تشکل مدرسه اجتماعیه بحق، ینبغی أن یکون الطفل قد ختم خلالها "برنامجه" التعلیمی الاجتماعی. فالطفل فی سن ۳ سنوات، سواء أکان خجولاً متردداً أم قوی الإراده، سواء أکان البکر أم آخر العنقود، لابدّ أن یبدأ فی اکتشاف وجود کائنات أخرى: أقرانه. وهذا یشکل بالنسبه إلیه "ثوره" اجتماعیه.

 

تکرار الرسائل الموجهه:

ففی تلک السن، عموماً، یدخل الطفل دار الحضانه. هکذا، ینتقل فجأه من بیئه یکون فیها الطفل الوحید فی ذلک العمر، ویحظى برعایه والدیه وحنانهما، واهتمام باقی أفراد الأسره، وإعجابهم، إلى بیئه تحل فیها معلمه محل الوالدین، ویترتب علیها مراعاه ربما ۲۰ أو ۲۵ طفلاً آخر فی سنه، یجدهم کلهم غرماء وخصوماً محتملین. لذا، یتلکأ فی تقبلهم، ومن جانبهم یترددون فی قبوله. هکذا، تجده تاره یدفع طفلاً یحاول أخذ مکانه، وتاره یضرب آخر لکی یصل إلى لعبه "الزحلیقه" قبله، ویتعارک مع ثالث لأنّه حاول أخذ لعبه منه، وما إلى ذلک. لکنه، من خلال تلک التجارب الیومیه، یتعلم شیئاً فشیئاً المساومه، وتقبل المشارکه من وقت إلى آخر. ویستمر التعلم حتى زهاء ۶ سنوات. إنّه مسار الانتقال إلى حیاه المجتمع، والانتماء إلى مجموعه.

وفی تلک الفتره، ما من مسوّغ للقلق، من الوالدین، إن انتبها إلى ضروره تکرار الرسائل الموجهه إلى الطفل، وإعادتها مراراً، إلى أن "تدخل فی مخه". فإجاده أصول حیاه المجموعه مسار شائک، وطویل، ویتطلب الأناه والصبر من الوالدین، وعدم الملل من تکرار النصائح والتوجیهات لفلذه کبدیهما. لکن، عدا عن النصائح، ثمه تقنیات تربویه، تعینه على هضم الأصول الجدیده. فمثلاً، ینبغی تجنب بعض الألعاب التی تشدد على الـ"أنا"، وتشجیع الألعاب الجماعیه. على سبیل المثال، تعینه لعبه "الغمیضه" (أو "الختیله") على تعلم احترام أصول اللعبه: إذ علیه أن یعدَّ، وألا یلتفت، ولا یبدأ بالبحث عن رفاقه سوى بعد انتهاء العد، ومضی زمن محدد. هذه القواعد، على بساطتها، بدایه جیِّده، لأنّها تضع حدوداً، بالتالی تعین الصغیر على اکتشاف هذا المفهوم، مفهوم الحدود والقواعد، الجدید تماماً من منظوره. وبالمثل، تعدُّ لعبه سباق الرکض مجدیه، بما أنها قائمه على أساس انطلاق المسابقین جمیعهم فی لحظه واحده. وهذا أیضاً، یشکل أحد تمارین احترام أصول اللعب. وعموماً، ینبغی حضه على ممارسه أی لعبه تنطوی على قواعد تُلزم جمیع المشارکین.

المحور الأوّل، إذن، فی مسار اندماج الطفل فی الحیاه الاجتماعیه، یقوم على أساس تلقینه احترام أصول اللعب. ومن خلاله، سیتعلم لاحقاً احترام الأصول عموماً، ولیس فقط فی إطار اللعب.

 

تقنین العنف:

وعندما یصل الطفل إلى سن ۴ أو ۵ سنوات، من المجدی إدخال الألعاب الاجتماعیه، مثلاً الـ"دومینو"، والـ"مونوبولی"، و"أسئله وأجوبه"، ولعب على غرار إیجاد حیوان ونبات ومدینه واسم شخص،… إلخ، کلها تبدأ بحرف باء أو جیم أو دال، وما إلى ذلک (طبعاً مع توخی اختیار الألعاب کلها فی مستویات مبسطه، خاصه للصغار فی تلک السن). هکذا، یتعلم الطفل انتظاره دوره، والإنصات للمشارکین الآخرین، والترکیز، وتقبل الخساره إن لم یوفق عندما یأتی دوره، وهکذا دوالیک، ومَلکه تقبل الخساره شیء مهم، یعینه لاحقاً على مواجهه مصاعب الحیاه برحابه صدر، ویلقنه حقیقه أنّ الحیاه لیست کلها نجاحات، إنّما ینبغی أیضاً التسلیم بفکره أنّ الإخفاق وارد أیضاً، لکن لا یجب الاستسلام له، والمحاوله مجدداً.

وعندما یکون الطفل عنیفاً بالفطره، ومفعماً بالطاقه، فلیس من الحکمه السعی إلى لجم عنفه، فهی محاوله لا تکلل بالتوفیق إلا فی ما ندر. إذ، فی تلک الحال، ینبغی إیجاد وسائل لتقنین ذلک العنف، وتفریغه، من دون إیذاء أحد. تقول أم وسیم، البالغ من العمر ۵ سنوات، إنها وزوجها عانیا وخجلا من شکاوى آباء أطفال آخرین ضده، لأنّه تعود ضرب أقرانه کلما نشب نزاع حول لعبه، أو الدور فی اللعب، أو أی شیء. هکذا، أتتهما فکره شراء کیس تدریب على الملاکمه، وضعاه فی غرفه وسیم. وقالا له إن من حقه، کلما أزعجه أحد، أن یضرب الکیس بقدر ما یشاء، مع التفکیر فی الطفل الذی ضایقه. وتؤکد أنّ الحیله نجحت، إذ بات وسیم یفرغ شحنته العدوانیه على کیس الملاکمه، بدلاً من أجساد أقرانه.

وفی هذا الشأن، ینصح بعض متخصصی التربیه بـ"حیله" أخرى، تنصب على لعب لعبه العراک مع الطفل من جانب أمه أو أبیه، مع وضع وساده للحمایه، لکن بشکل خاص مع تحدید أصول وقواعد دقیقه، وعدم التساهل فیها، من بینها التأکید أن من حق أیٍّ من المتباریین التوقف حین یشاء، وأن من واجب کل منهما عدم توخی إیذاء الآخر، إنما التظاهر بالعراک. کما یجب عدم إغاظته أثناء اللعبه، أو إبداء روح تحدٍّ، إنما الحرص على أن تبدو لعبه للتسلیه وحسب. وینبغی أیضاً عدم إفهامه بأنّ القصد هو التغلب على طاقته المفرطه، وإفراغها. فهذه مفاهیم لا یعی أبعادها، وقد یغتاظ من عدم القدره على رسم صوره واضحه عنها فی مخیلته. هکذا، یجب أن یبدو الأمر مجرد لعب وتمضیه وقت. وغالباً ما تؤدی تلک الطریقه إلى تفریغ الشحنه العدوانیه لدى الطفل. فالهدف لیس العراک فی حد ذاته، ولا السعی إلى لجم تلک النزعه العنیفه، إنما تعوید الطفل على السیطره علیها، وحمله على الانضباط الذاتی، واحترام أصول معینه حتى فی ممارسه العنف. وبشکل عام، یمکن حضه على ممارسه أی لعب یستلزم صرف قدر کبیر من الطاقه، کالتسلق، أو أی فن من الفنون القتالیه، أو الرکض، أو السباحه. وفی إمکان ذلک النوع من الهوایات، أیضاً، مساعده الطفل الخجول المتردد على التخلص من الخجل المفرط، والتحلی بقدر أکبر من الجرأه، اللازمه، هی أیضاً، من أجل حیاه اجتماعیه متوازنه.

المحور الثانی، إذن، یرتکز على تلقین الطفل الانضباط الذاتی، والسیطره على عدوانیته وتقنینها، واحترام أجساد الآخرین، وعدم الاعتداء علیها. فمن خلال تلک الأصول، یتعلم السیطره على نزواته، لاحقاً عندما یکبر، ویصبح قادراً على کبح جماح "أناه"، ویعی بوجود ضمیر "نحن"، ویدرک أن لیس فی وسعه اقتناء أی ما یشاء.

 

تعویده الانتظار:

أما الألعاب الجماعیه، فتعین الطفل على تعود انتظار دوره. هکذا، مثلاً، یجب أن ینتظر لکی یصعد على لعبه "الزحلیقه"، وینتظر لکی یقفز فی المسبح من أعلى لوحه الغطس، وینتظر أن ینهی أخوه أو رفیقه أو جاره، أو أی طفل آخر، لکی یصعد على الأرجوحه، ویستمتع بها بدوره. فللطفل رغبات لا تنتهی، لکن یجب ألا تشبع کلها، وبشکل تلقائی. فی هذا الصدد، أکدت فرانسواز دولتو، خبیره علم نفس الأطفال الفرنسیه الراحله، أن "إشباع رغبات الطفل کلها یعنی موت تلک الرغبات". هکذا، یعینه التعود على انتظار دوره على السیطره على رغباته، ودمجها فی إطار رغبات الآخرین.

یرتکز المحور الثالث، والأخیر، إذن، على تعوید الطفل انتظار دوره. فمن شأن ذلک تلقینه احترام رغبات الآخرین، وتکییف رغباته وفقاً لها، مع الحرص على عدم التخلی عن حقوقه، إنما فرضها حین تکون الفرصه مناسبه، وبما لا یتعارض مع حقوق الآخرین. وفی النهایه، ینبغی التذکیر بالمحورین الآخرین، اللذین ینبغی علیک الترکیز علیهما لتلقین طفلک التعایش مع الأشخاص الآخرین: المحور الأوّل یقوم على أساس تلقینه احترام أصول اللعبه، والمحور الثانی على أساس تعلیمه الانضباط الذاتی، والسیطره على نزعته العدوانیه.

قراءة 209 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث