ما هي الفيتامينات التي تحمي الأطفال من كورونا؟

قيم هذا المقال
(0 صوت)
ما هي الفيتامينات التي تحمي الأطفال من كورونا؟

أوصى طبيب الأطفال يفغيني تيماكوف بإعطاء الأطفال “فيتامين د” في حالة ضعف المناعة، وكذلك قطرات الأنف التي تحتوي على الإنترفيرون ألفا المؤتلف.

وأوضح الطبيب لموقع “ريدوس” أنه إذا مرض الطفل لمدة لا تزيد عن ثلاثة إلى خمسة أيام، حتى مع ارتفاع في درجة الحرارة، فإن هذا لا يعني على الإطلاق مشاكل في المناعة. ووفقا له، هذا رد فعل طبيعي للجسم. الشيء الرئيسي هو أنه لا توجد مضاعفات في شكل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأذن الوسطى والتهاب الشعب الهوائية.

قدم طبيب الأطفال بعض النصائح حول كيفية حماية الطفل من نزلات البرد المتكررة.

وقال: “الآن، على خلفية ارتفاع معدل الإصابة بعدوى الفيروس كورونا، إذا كان الطفل يمرض بشكل متكرر، فمن المعقول مساعدة المناعة الطبيعية باستخدام إنترفيرون ألفا المؤتلف عن طريق الأنف.و في حالة ضعف الجسم، يتم توفير جزء إضافي من الإنترفيرون لمنع الفيروس. بالإضافة إلى ذلك، إعطاء الطفل مستحضرات الفيتامينات، على الأقل فيتامين د يمكن أن يساعد. لا أوصي بإعطاء الفيتامينات المتعددة للأطفال دون وصفة طبية”.

كما لاحظ الطبيب، عندما يبدأ الطفل في الذهاب إلى روضة الأطفال أو يأتي هناك بعد استراحة طويلة، فإن نزلات البرد أمر لا مفر منه تقريبًا.

السؤال هو كيف يكون مرض الطفل. إذا كان مجرد سيلان بالأنف وسعال وحمى لمدة لا تزيد عن ثلاثة إلى خمسة أيام، ثم عاد الوضع إلى طبيعته، فهذه استجابة مناعية جيدة قياسية. وأوضح الخبير أنه إذا لم يتمكن الطفل من الخروج من المرض لعدة أسابيع، وتحول إلى التهاب الشعب الهوائية والتهاب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب والتهابات قيحية ومضاعفات أخرى، فهذا يشير بالفعل إلى أن مناعة الطفل قد انخفضت”.

وذكر أنه لا ينبغي خفض درجة الحرارة أثناء المرض.

“ارتفاع درجة الحرارة لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام من المرض أمر طبيعي. في هذا الوقت، يزداد إنتاج الإنترفيرون وعوامل المناعة الأخرى. وفقًا لذلك، لا ينبغي خفض درجة الحرارة التي تصل إلى 38.5 درجة لدى الطفل العادي (وليس الرضيع). هذه هي استجابة درجة حرارة الجسم للعدوى عندما يتم قتل الفيروسات”.

المصدر:العالم

قراءة 47 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث