الزی بین التجمُّل والفتنه

قيم هذا المقال
(0 صوت)
الزی بین التجمُّل والفتنه

فالألبسه والأزیاء عُرفت منذ زمن طویل، وأقرَّتها الشریعه المقدَّسه ضمن ضوابط ونُظم، إضافه إلى آداب ومستحبات تبعث الدف‏ء والألفه فی المجتمع.‏

قال اللَّه جلّ جلاله: (یَا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَیْکُمْ لِبَاساً یُوَارِی سَوْءَاتِکُمْ وَرِیشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِکَ خَیْرٌ ).‏

واقعنا الیوم‏:‏

لکننا لاحظنا فی العقود الأخیره تفلُّتاً وتسیُّباً لافتین على صعید الأزیاء، فی شکلها وألوانها وأحجامها ودورها، إلى درجه أنَّ بعض الألبسه لم تعد ألبسهً تقوم بالدور المفترض لها!‏

فالمتتبِّع لِدُور الأزیاء العالمیه بات یرى دون جهد أنَّ کشف الأجساد وتعریتها، ولیس سترها وتغطیتها، أصبح الهدف الأساس من عروض الأزیاء الکثیره المبتذله والمملَّه، والتی بدأت ولم تنته!‏

فعروض الأزیاء هذه، والتی أصبحت لها قنوات فضائیه خاصه، لکثرتها، کأنَّ هدفها الإغراء وعرض الأجساد، حتى أنَّ بعض المصممات العالمیات وجمعیات نسائیه بریطانیه، دانت هذه الأسالیب المنحطه، التی لا دخل لها بما تُعلن عنه وتدَّعیه، وقد أبدى بعض هؤلاء تذمرهم من الحاله التی وصلوا إلیها، على ما نقلت الوکالات ونشرت الصحف، (الجمعه فی ۲۰ – ۲ – ۲۰۰۳).‏

فبعض (الأزیاء) لا أزیاء فیها إلاَّ اللَّمم، وبعضها مجموعه من (الإکسسوارات) العشوائیه ، تُعرض لِلَفْت الأنظار، وبعضها صرعات لا تنفع إلاَّ على المسرح، وبعضها تُقصد بها حاملتها أکثر مما یُقصد المحمول نفسه!‏

الأزیاء المُعَوْلمه:‏

هذه الأزیاء أخذت تغزو مجتمعاتنا الإسلامیه بکلّ (ثقه)، وهی من جمله العادات والمفاهیم (المُعَوْلمه) التی تُبثُّ لنا، ویتقبَّلها أکثرنا:‏ إمَّا لضعف ثقه بدیننا وتاریخنا وأحکام شرعنا وبالتالی بأنفسنا.‏ وإمَّا لغیاب الأصاله فی العقول (المثقَّفه) المتعدِّیه!‏ وإمَّا لعدم الحسم والجزم من أولی الأمر وأهل التأثیر.‏ وإمَّا لانصیاعنا وخضوعنا لسیاسه الاستیراد والقبول، دون صرف جهد فی الإبداع والاجتهاد.‏ وإمَّا لعدم القیام بجهد مضاد یواجه الفضائیات وسیاسه الإعلام الطائر، الذی لا یجد مَنّ یتصدَّى له بحزم وقوَّه.‏

فهذه الأزیاء والألبسه، کثیر منها منکرٌ شرعاً، وأکثرها غریب عن عاداتنا وتقالیدنا وتاریخنا والسلف الصالح ممَّن سبقنا… لکنَّها تغزونا تحت عنوان سحری، یُسقط کلَّ المحرمات، ویفتح کلَّ الاحتمالات، یُعبَّر عنه بکلمه (الموضه)!‏

والموضه هذه خرجت عن معناها اللُّغوی الذی یعنی الحداثه والتحضُّر، إلى معانی (اقتحامیه) متعدِّده الرؤوس والأهداف، تصبُّ جمیعها فی:‏

الترویج لمظاهر غریبه وعادات جاهلیه، بهدف إسقاط العقیده الدینیه، واستبدالها بعادات اجتماعیه وحیاتیه (وقیَمِیَّه) جدیده، مع إرفاق ذلک بفوائد اقتصادیه هائله، تبلغ مئات الملیارات من الدولارات سنویاً، تُضخُّ فی جیوب الیهود والغربیین.‏

وهناک إحصاءات موثَّقه واعترافات منشوره، تُقرُّ بذلک حتى بلغ (شبح) الموضه أن تدخَّل فی دقائق الأمور، فتعدَّى من الثیاب إلى أدوات الزینه والأحذیه والنظارات والجزادین والعدسات اللاصقه وغیرها…‏

ما هو موقف الإسلام مما یُحیط بنا:‏

بما أنَّ جوهر الإسلام وحقیقته یقوم على تهذیب نفوس البشر لیکونوا عباداً ربانیین، فلا بد أن تکون أحکامه المتعلِّقه بالثیاب کما غیرها، تصبُّ فی هذا المصب لبناء النفس الإنسانیه على حقیقه التقوى.‏

قال اللَّه عزّ وجلّ: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) .‏

فلا شکّ أنَّ الإسلام العزیز اهتم بالمظهر والشکل الخارجی، وجعل لذلک أبواباً فی کتب الأخلاق، ومئات النصوص الشریفه، لکن، لیس بالطریقه التی یغلب فیه المظهر على الجوهر، والشکل على المضمون.‏

فالذی یقضی وقته باختیار أزیاء لقبل الظهر وأخرى لبعدها، وأزیاء صباحیه (MATINE) وأخرى مسائیه (SOIRE)، وألبسه لهذه المناسبه دون تلک، وما یُلبس فی هذا المکان لا یتکرَّر فی مکان آخر… لا شک أنَّ مثل هذه التصرفات والممارسات تُبعد عن الآخره ودرجاتها.‏

ونعوذ باللَّه تعالى من أن نهتم لعین النَّاس، ولا نهتم لعین اللَّه تبارک وتعالى.‏

فلا مانع من أن یلبس المسلم ما یشاء، ویظهر بالمظهر الحسن، ویستنَّ بسنَّه رسول اللَّه (صلى الله علیه وآله وسلّم)، بشرط أن لا یتعدَّى حدود اللَّه عزَّ وجلَّ، ویخوض فی عناوین محرَّمه، باتت منتشره للأسف الشدید، وإن غفل عنها کثیرٌ من المسلمین، وذلک لقلَّه المذکِّرین من جهه، ولکثره (المنفتحین) المتهاونین من جهه أخرى:‏

۱ـ فلا یجوز التشبُّه بالکفار فیما یُعرفون به، أو یختصُّ بهم أو یکون لهم شعاراً، وهذا من أهم الضوابط، وأمَّا شیاع التشبُّه على النحو الذی یُحیط بنا، فناتج عن عقده النَّقص والانهزامیه.‏

ورد فی النصِّ عن الإمام الصادق (علیه السّلام): (لا تلبسوا لباس أعدائی، ولا تطعموا مطاعم أعدائی، ولا تسلکوا مسالک أعدائی، فتکونوا أعدائی کما هم أعدائی). وکان منهال عند الإمام الصادق (علیه السّلام)، وکان یلبس حذاءً کما یلبس الیهود (من حیث شکله)… فأمره الإمام (علیه السّلام) بتعدیلها، ففعل.‏

وعن أبی الحسن أنَّه نظر لِمَنْ لبس مثل ذلک، ثم قال له مستنکراً علیه: (أتُرید أن تتهوَّر).‏

ولا ننس هنا فتوى السید الخمینی رحمه اللَّه علیه فی تحریم لبس (ربطه العنق) من هذا المنطلق.‏

وعلى هذا المنوال أفرد سماحه السید الخامنئی، کما هی سُنَّه السَّلف الصالح، باباً خاصاً فی (حرمه التشبُّه بالکفار).‏

ولا ریب أنَّ الکثیرین یتهاونون بهذا الأمر فی أیامنا هذه.‏

۲ـ عدم جواز التشبُّه بالفاسقین والفاسدین فی شعاراتهم (الهیبیَّه مثلاً) ولباسهم ورقصاتهم وقبَّعاتهم… ممَّا ینسب المسلم إلى التهتُّک أو التهاون أو المنکر أو الجرأه على امتطاء الحرام.‏

وهذا ممَّا انتشر کثیراً فی السنوات الأخیره، حتى فی مجتمع النساء المتدِّینات اللواتی یلبسن أحیاناً فی مناسبات اجتماعیه، لباساً یُخرجهن عن حدود الاتزان، عندما یُقلِّدن المشهورات من الفاسدات کالممثلات، وعارضات الأزیاء والراقصات، فتُصبح المرأه عندها متهتِّکه فی لباسها وتصرفاتها.‏

والمعروف (أنَّ مَنْ تشبَّه بلباس قوم أخذ من أخلاقهم، فالمقلِّد یتَّبع المقلَّد).‏

۳ ـ أن لا یلبس الرجل لباس المرأه الخاص بها فقط لیکون (مخنَّثاً)، وهذا ممّا نهی عنه رسول اللَّه (صلى الله علیه وآله وسلّم) فی نصوص کثیره.‏

۴ ـ أن لا یکون فی لباسه، رجلاً کان أم امرأه، مُسْرفاً أو مبذِّراً أو مضیِّعاً للمال، فالمسرفون (هم أصحاب النار).‏

وقال سبحانه وتعالى: (إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کَانُواْ إِخْوَانَ الشَّیَاطِینِ ).‏

۵ـ أن لا تُؤدِّی هذه الألبسه إلى خیلاء فی نفسه وتکبُّر على غیره من إخوانه المسلمین.‏

وقد یسوقه ذلک، نعوذ باللَّه تعالى: إلى احتقار أو ازدراء عامه المسلمین وفقرائهم، وهذا من الحرام الواضح.‏

رُوی عن سیدنا رسول اللَّه (صلى الله علیه وآله وسلّم) : (مَنْ لبس ثوباً یُباهی به لیراه النَّاس، لم ینظر اللَّه إلیه حتى ینزعه).‏

ونهى (صلى الله علیه وآله وسلّم) أن یختال الرجل فی مشیه، وقال: (مَنْ لبس ثوباً فاختال فیه، خسف اللَّه به من شفیر جهنَّم، وکان قرینَ قارون، لأنَّه أولُ مَنْ اختال، فخسف اللَّه به وبداره الأرض، ومَنْ اختال فقد نازع اللَّه فی جبروته).‏

وفی نصٍ آخر :(لا یجد ریحَ الجنَّه عاق، ولا قاطع رحم، ولا مُرْخی الإزار خُیَلاء).‏

۶ – ولخصوص المرأه المسلمه التی أرادها اللَّه عزَّ وجلَّ عفیفه طاهره کریمه، قواعد شرعیه معروفه فی الستر، وعدم لبس لباس الشهره وما یُلفت النظر… ولو کان المجال هنا ضیِّقاً للخوض فی التفاصیل، إلاَّ أنَّ ما ابتُلینا به کثیر، بحیث أصبح المنکر منتشراً، بل أمراً عادیاً، بل أنَّ الحیاء فُقد، فترى الکاشفات العاریات یفتخرن، ویعتبرن فعلهن (جرأه).‏

وصدق أمیر المؤمنین (علیه السّلام) عندما قال: (یظهر فی آخر الزمان واقتراب الساعه وهو شرُّ الأزمنه، نسوهٌ کاشفاتٌ عاریاتٌ متبرِّجات… داخلاتٌ فی الفتن، مائلاتٌ إلى الشهوات، مسرعاتٌ إلى اللَّذات، مستحلاَّت للمحرمات، فی جهنَّم خالدات).‏

ختاماً…‏

لهذا الموضوع الذی نحن بصدده تداعیات کثیره اجتماعیه، واقتصادیه، وسیاسیه وتربویه… ودینیه تستدعی التفصیل لاحقاً.‏

قراءة 121 مرة

إضافة تعليق


Security code
التحديث