حكومة حسان دياب تنال ثقة البرلمان اللبناني

قيم هذا المقال
(0 صوت)
حكومة حسان دياب تنال ثقة البرلمان اللبناني

الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب تنال ثقة مجلس النواب بـ 63 صوتاً من أصل 84 نائباً، وحجب 20 نائباً الثقة عنها، في حين امتنع نائب عن التصويت.

 

  • حكومة حسان دياب تنال ثقة البرلمان اللبناني

حازت الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب ثقة مجلس النواب بـ 63 صوتاً من أصل 84 نائبا. وحجب 20 نائباً الثقة عنها، في حين امتنع نائب عن التصويت.

وردّ دياب من مجلس النواب على مداخلات النواب وقال: "هذه الحكومة هي السلطة التنفيذية لكنها حكومة غير مسيسة وان كان لوزارائها هوى سياسيا، إلاّ انهم يسنجمون مع الاطار العام الذي وضعته من اليوم الأول لتكليف، هي حكومة اختصاصيين غير حزبيين، ولأننا كذلك فقد أخضعنا أنفسنا لمعمودية صعبة لنتمكن من حل معادلة معقدة".

اضاف: "لولا انتفاضة اللبنانيين لما كانت هذه الحكومة وهي محكومة بحمل مطالب اللبنانيين واطلاق مسار الانقاذ، فالتحديات تكاد تكون كارثية والقدرة على تجاوزها هشة".

اضاف: "ستعمل الحكومة على ادارة تشاركية مع مكونات المجتمع البناني كافة من اجل الانقاذ، وكرة النار تتدحرج بسرعة والحكومة تحاول وضع عوائق امامها لوقفها وتخفيف اندفاعتها".

اضاف: "خطر السقوط ليس وهما ونحن نريد انتشال البلد ولا نستطيع القيام بذلك اذا كان الواقفون خلفنا يتهيبون الفرصة لدفعنا الى الهاوية".

ومثلت الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب لنيل الثقة، وسط إجراءات أمنية اتخذتها القوى الأمنية لمنع وصول المتظاهرين إلى ساحة المجلس.

وحاول المتظاهرون إزالة بعض العوائق الإسمنتية في محيط مجلس النواب، لافتاً إلى أن القوى الأمنية تطلق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين في محيط المجلس.

وفيما استخدمت القوى الأمنية خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، قام المتظاهرون برشقها بالحجارة في محيط البرلمان.

وتعرّض موكب النائب سليم سعادة إلى التكسير والضرب من مجموعة كانت تحيط بمدخل مجلس النواب، تزامناً مع جلسة الثقة، ما أدى إلى تعرّض النائب إلى كسور في الوجه والجسم استدعى نقله إلى المستشفى للمعالجة.

ورغم ذلك خرج سعادة من المستشفى وأدلى كلمته في جلسة مجلس النواب لمناقشة البيان الوزاري.

 

وغاب عن جلسة مجلس النواب كتلة حزب "الكتائب" التي تضم 3 نواب وكتلة "العزم" برئاسة نجيب ميقاتي وعدد من النواب المستقلين، فيما امتنع نواب الحزب السوري القومي الاجتماعي عن التصويت. 

وحظيت الحكومة الجديدة بثقة أبرز الكتل النيابية، "تكتل لبنان القوي" وكتلة "الوفاء للمقاومة" وكتلة "التنمية والتحرير" وكتلة "ضمانة الجبل".

وأبرز الكتل البرلمانية التي لم تعطِ الحكومة الثقة هي كتلة "المستقبل"، وكتلة حزب "القوات اللبنانية"  وكتلة "الحزب التقدمي الاشتراكي".

المصدر : الميادين

قراءة 36 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث