يوم الارض.. ذكرى خالدة في تاريخ فلسطين لطرد الاحتلال

قيم هذا المقال
(1 Vote)
يوم الارض.. ذكرى خالدة في تاريخ فلسطين لطرد الاحتلال

يوم الأرض الفلسطيني هو يوم وطني يحييه الشعب الفلسطيني في 30 آذار من كل عام تأكيدا على أحقيته بأرضه التاريخية فلسطين. وتعود أحداثه لعام 1976 حيث قام الاحتلال بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية في الجليل، ما ادى الى اندلاع مواجهات أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين. وهذا العام أحيا الفلسطينيون ذكرى يوم الأرض بفعاليات رمزية في إطار الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا

بقي يوم 30 آذار/مارس عام 1976 خالدا في الذاكرة الفلسطينية، حينما قام فلسطينيو الاراضي المحتلة عام 1948 بانتفاضة شعبية، ضد قرار الاحتلال الإسرائيلي مصادرة نحو 21 ألف دونم من أراضي القرى الفلسطينية في منطقة الجليل، بهدف إقامة المزيد من المستوطنات الاسرائيلية.

وأطلقت سلطات الاحتلال على قرار المصادرة في حينه اسم مشروع تطوير الجليل، وكان عبارة عن عملية تهويد كاملة للمنطقة، ما دفع فلسطينيي الداخل المحتل، للانتفاضة ضد المشروع الاسرائيلي.

ورافق ذلك اليوم إعلان الفلسطينيين الإضراب العام، رفضا لقرار سلطات الاحتلال حظر التجول في قرى سخنين وعرّابة ودير حنا وطرعان وطمرة وكابول في الجليل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عقب اقتحام قوات الاحتلال عددا من القرى الفلسطينية ومحاولتها كسر إضراب الفلسطينيين بالقوة، أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين، وإصابة واعتقال المئات، قبل ان يمتد نطاق المواجهات للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وكان رد قوات الاحتلال عنيفا على انتفاضة يوم الأرض، باعتبارها أول انتفاضة شعبية من قبل الفلسطينيين داخل الخط الأخضر منذ نكبة عام 1948، حيث استخدمت فيها الدبابات والمجنزرات واعادت احتلال القرى الفلسطينية.

ويبلغ عدد الفلسطينيين في الداخل المحتل نحو مليون و700 ألف شخص، إذ يشكلون نحو 20% من إجمالي سكان فلسطين المحتلة، وهم ينحدرون من أحفاد نحو 160 ألف فلسطيني بقوا في أراضيهم بعد إقامة كيان الاحتلال في العام 1948.

وتبلغ مساحة فلسطين التاريخية نحو 27 ألف و700 كيلومتر مربع، حيث يحتل الكيان الاسرائيلي نحو 85 في المائة من المساحة الإجمالية للأراضي الفلسطينية، فيما لا تتجاوز النسبة التي يستغلها أهل فلسطين 15 في المائة.

ورغم مرور 44 عاما على ذكرى يوم الارض، لم يمل فلسطينيو أراضي 48، من احياء يوم الأرض، ويؤكدون أنه يشكل انعطافة تاريخية في مسيرة بقائهم وانتمائهم وهويتهم منذ نكبة 1948.

وهذا العام وفي ظل المؤامرة الصهيو-أمريكية التي تهدف الى انتزاع المزيد من الاراضي الفلسطينية، عبر ما يسمى "صفقة ترامب" الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية، أحيا الفلسطينيون في كافة المدن والمناطق الفلسطينية الذكرى الرابعة والاربعين ليوم الأرض عبر الفعاليات الرقمية والمنزلية على مختلف وسائل التواصل الاجتماعيأ ورفع العلم الفلسطيني على أسطح المنازل وفي الأماكن العامة، بسبب الظروف الصحية الناشئة عن انتشار فيروس كورونا.

وأطلق الفلسطينيون، اليوم الاثنين، وسما تحت عنوان #خليك_في_البيت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لإحياء الذكرى الرابعة والاربعين ليوم الأرض في مختلف مناطق تواجدهم في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والداخل المحتل عبر فعاليات رمزية متنوعة، منعا للإصابة بفيروس كورونا، للتأكيد على أن الجماهير لا زالت مستمرة في نضالها ضد صفقة ترامب وضد كل محاولات التهويد وتصفية حق العودة.

كما انتشرت عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للمشاركة الواسعة في حملة رفع العلم الفلسطيني من شرفات المنازل وعلى أسطح البيوت، فيما شارك العشرات في وسم #ارفع_علمك، والذي جاء ضمن الأنشطة الإلكترونية لإحياء يوم الأرض الفلسطيني.

وعبر الناشطون الفلسطينيون من خلال منشوراتهم وتغريداتهم ومقاطع الفيديو والصور عن آمالهم بانتهاء الاحتلال الإسرائيلي، وعودتهم إلى مدنهم وقراهم الفلسطينية التي هُجروا منها قسراً عام 1948 على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ويحيي الفلسطينيون ذكرى يوم الأرض، عبر فعاليات مختلفة، سيما زراعة أشجار الزيتون. وفي هذا السياق تنوعت المواد التي تمت المشاركة فيها، حيث نشرت التصاميم التي مزجت بين الأرض والشجر والمقدسات والمدن الفلسطينية المحتلة، كذلك صور كبار السن والأطفال، ومقاطع الفيديو التي تسرد التاريخ الفلسطيني وصولا إلى احتلال الأرض على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتم تنظيم مظاهرة رقمية في الساعة الـ 17:00 من بعد ظهر اليوم الإثنين، مع نشيد موطني، وسنرجع يومًا، الى جانب التواجد على أسطح المنازل والشرفات والنوافذ، فيما قام الناشطون الفلسطينيون بوضع بروفيل مشترك على صفحاتهم في موقع "فيسبوك"، وإضاءة شمعة رقمية لذكرى أرواح شهداء يوم الأرض وكل شهداء الشعب الفلسطيني.

وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، قد دعت الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم، لإحياء يوم الأرض، بسلسلة نشاطات رقمية ومنزلية، نظرا لتفشي وباء فيروس كورونا.

الى ذلك أحيت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الذكرى الرابعة والاربعين ليوم الارض، حيث عقدت الهيئة العليا لمسيرات العودة ومواجهة صفقة ترامب، مؤتمرا صحفيا في منطقة ملكة، قرب الحدود الشرقية لمدينة غزة، رفع القائمون على المؤتمر أعلام فلسطين، ولافتات تطالب بكسر الحصار عن قطاع غزة.

ووقف المشاركون في المؤتمر على مسافات متباعدة من بعضهم البعض، للوقاية من انتشار فيروس كورونا. فيما أكدت حركة المقاومة اللفلسطينية "حماس" في بيانها بمناسبة الذكرى الرابعة والاربعين ليوم الأرض الفلسطيني أنه "لا طريق لتحرير الأرض والإنسان سوى المقاومة، ولا مستقبل للمساومة ولا بقاء للاحتلال ولا انتصار للعدوان".

وجددت حماس رفضها الواضح والصريح لصفقة ترامب، وما يسمى بـ"قانون يهودية الدولة" الذي أقره الاحتلال، والذي يحرم الفلسطينيين من حقوقهم القانونية والسياسية كأصحاب أرض ووطن في فلسطين التاريخية.

بدورها قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الإثنين إنّ تلاقي الدماء في ذكرى يوم الأرض "أنصع دليل على وحدة الشعب الفلسطيني وأرضه ومصيره المشترك وحتمية العودة ورفض الوصاية والتوطين".

وأضافت الحركة في بيان صحفي بذكرى يوم الأرض، أن: "يوم 30 مارس الذي تجتمع فيه تضحيات أهلنا في المثلث والجليل مع تضحيات أهلنا في غزة المقاومة والقدس العاصمة والضفة الأبية، سيبقى عنوانًا للثورة والانتفاضة ولصمود المقاومة التي تجدد كل يوم ثباتها وإصرارها على المضي نحو العودة والتحرير".

وجددت الحركة التأكيد على رفض كل مشاريع تصفية القضية والتي آخرها صفقة ترمب، مشيرة إلى أنها ستواصل العمل مع كل مكونات الشعب الفلسطيني وقواه وتياراته وبكل الوسائل للتصدي لها وإسقاطها.

ومع حلول الذكرى الرابعة والأربعين ليوم الأرض، أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على أن هوية الشعب الفلسطيني وبقاءه وصموده تشكل "مصدر قوتنا في مواجهة النظام الاستيطاني الإحتلالي، والتصدي للفكر الصهيوني الأصولي المتطرف وصفقاته وقراراته وسياساته القائمة على النهب المنظم لأرضنا".

وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، في بيان صحفي باسم اللجنة التنفيذية، إن هبة يوم الأرض برهنت على "قوة هذا الشعب وصلابته، وعدم قبوله بسياسات إسرائيل القائمة على العقلية الإجرامية".

من جانبها، أكدت حركة فتح في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة بمناسبة يوم الأرض، "تمسكها بأرض فلسطين، والاستمرار في النضال حتى الحرية والاستقلال".

وأضافت أن "الملحمة التاريخية التي يخوضها شعبنا منذ أكثر من مئة عام، في مواجهة المشروع الصهيوني الاستعماري والعنصري، وفي مواجهة الاحتلال، تأتي دفاعا عن الأرض وتمسكا بها"

وقالت فتح إن "الوحدة المرتبطة بالأرض والأهداف والطموحات الوطنية هي الرد المناسب على المشروع الصهيوني التوسعي، وعلى الاحتلال البغيض، وهو الرد على المحاولات لشق صف شعبنا الفلسطيني".

المصدر:العالم

قراءة 118 مرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث