في الجمعة الثانية من شهر رمضان.. خروج مليوني بصنعاء نصرة لغزة

قيم هذا المقال
(0 صوت)
في الجمعة الثانية من شهر رمضان.. خروج مليوني بصنعاء نصرة لغزة

وفي الجمعة الثانية من رمضان وبزخم جماهيري متواصل لم يفتر على الرغم من الحر والعطش في نهار صنعاء، امتلأ أكبر ميادين العاصمة بالطوفان البشري المليوني الـ 24 على التوالي، تلبية لنداء قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي.

وأكد السيد القائد في دعوته، أمس الخميس، أن الخروج الشعبي الواسع جزء من الجهاد، مشددا على أهمية أن يكون إلى جانب العمليات العسكرية اليمنية، تحرك شعبي، وفي مواساة الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن الموقف الشعبي والأنشطة الشعبية ذات أهمية كبيرة جدا مع المواقف العسكرية وغيرها.

وبالتزامن مع المسيرة المركزية الميلونية في العاصمة صنعاء تواصل الخروج المليوني في أكثر من 147 ساحات دعما للشعب الفلسطيني في مدن ومديريات 15 محافظة حرة، حتى في المناطق الريفية البعيدة على الرغم من الحر والعطش في نهار رمضان.

ورفع المحتشدون رايات الحرية والعلمين اليمني والفلسطيني واللافتات الرافضة والمنددة بالمجازر وحرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة في ظل صمت عربي ودولي متواطئ مع كيان العدو، مؤكدين الوقوف مع غزة، ومواصلة الخروج إلى الساحات حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن غزة.

ودعوا القوات المسلحة اليمنية إلى المزيد من العمليات المنكلة بكيان العدو وبسفنه في البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي، حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن غزة ويدخل الغذاء والدواء للشعب الفلسطيني.

وهتفوا بالشعارات المناصرة والداعمة للشعب الفلسطيني والمؤيدة لجبهة المقاومة والجهاد في مواجهة العدو الصهيوني، مشددين على الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني حتى النصر، وتحرير المسجد الأقصى من دنس اليهود.

وردد المشاركون هتافات من بينها (باسم الله باسم الله.. نتقدم على خط النار)، (بالله الملك الجبار نهزم دول الاستكبار)، (لا بد أن تزول أمريكا من الوجود)، (لابد أن تزول إسرائيل من الوجود)، (أمريكا رأس العدوان.. أكبر غازي للأوطان)، (أمريكا أكبر شيطان.. وأكبر قاتل للإنسان)، (قل للذين استكبروا.. لن تعبروا لن تعبروأ)،(يا عرب يا عرب.. أين النخوة والغضب)، (يا شعوب العرب.. ثورة ثورة وغضب)، (غزة تنادي ياعرب.. أين الغضب أين الغضب)، (أين الحمية ياعرب.. غضب غضب غضب).

كما هتفوا بعبارات (معكم معكم يا القسام.. لا تراجع لا استسلام)، (معكم معكم يا الجهاد.. سوف نزلزل بالأوغاد)، (يا عرب يا مسلمين.. أين النخوة أين الدين)، (يا عرب يا فلسطين.. قضيتنا فلسطين)، (أمتنا يا أمتنا.. الأقصى في ذمتنا يا غزة)، (يا فلسطين.. معكم كل اليمنيين)، (يا غزة واحنا معاكم.. أنتم لستم وحدكم)، (يا جيش البأس الشديد.. نحن نطالب بالتصعيد)، (في البحر الأحمر والعربي عملياتك مطلب شعبي)، (كل الشعب على استعداد.. الجهاد الجهاد).

بيان مسيرة (عملياتنا مستمرة.. أوقفوا عدوانكم)

وحيا بيان مليونية "عملياتنا مستمرة.. أوقفوا عدوانكم" صمود الشعب الفلسطيني، معبرا عن أحر المواساة لما يتعرضون له من جرائم غير مسبوقة.

وشدد البيان على أهمية استمرار الأنشطة والمسيرات الجماهيرية المؤيدة والمناصرة والداعمة للشعب الفلسطيني ومعركته المقدسة ضد الكيان الصهيوني المجرم.

وأكد ضرورة استمرار عملياتنا العسكرية المساندة لمعركة طوفان الأقصى حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وباكر بيان المليونية العمليات النوعية والمستمرة للمجاهدين في محور الجهاد والمقاومة والعمليات البطولية للمجاهدين في فلسطين وقطاع غزة، والتي أعجزت كيان العدو والأمريكي بكل إمكانته الضخمة.

وطالب قواتنا المسلحة بمختلف تشكيلاتها بالمزيد من العمليات النوعية ضد العدو الصهيوني المجرم، وكذلك ضد العدوان الأمريكي والبريطاني على شعبنا.

وجدد الدعوة الإيمانية والأخلاقية إلى مقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية والشركات الداعمة لهم، مؤكدا أن سلاح المقاطعة مؤثر وفي متناول الجميع، مطالبا كل الهيئات والاتحادات الطبية والصحية لسرعة التحرك لوقف التدمير المهول للمرافق الطبية وتصفية الأطباء والعاملين الصحيين والمرضى.

24 مليونية بالعاصمة صنعاء نصرة لغزة منذ انطلاق طوفان الأقصى

تجدر الإشارة إلى أن هذا الطوفان البشري هو الـ 24 الذي تشهده العاصمة صنعاء نصرة لفلسطين، حيث شهدت صنعاء طوفانها الشعبي الأول في الـ 7 من أكتوبر بعد ساعات قليلة من الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.

وكان الطوفان الثاني بصنعاء في الـ 13 من أكتوبر، في حين كان الطوفان الثالثفي الـ 18 من أكتوبر عقب المجزرة الإجرامية التي ارتكبها العدو الصهيوني بمستشفى المعمداني في غزة، فيما كان الطوفان الرابع في الـ 20 من أكتوبر.

وفي الـ 27 من أكتوبر، أدى مئات الآلاف صلاة الجمعة في ميدان السبعين أكبر ميادين العاصمة صنعاء، تضامنا ونصرة مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في مواجهة العدو الصهيوني.

وفيالـ 3 من نوفمبر، جابت أكثر من 23 مسيرة حاشدة شوارع وساحات مختلف مديريات العاصمة صنعاء عقب صلاة الجمعة، تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إبادة صهيونية في قطاع غزة.

وفي الـ 10 من نوفمبر شهدت العاصمة صنعاء طوفانها البشري الخامس، فيما كان الطوفان السادس في الـ 18 من نوفمبر الماضي، في حين كان الطوفان السابع في الـ 24 من نوفمبر المنصرم.

وفي الأول من ديسمبر احتشد اليمانيون في طوفان بشري ثامن بالعاصمة صنعاء، فيما كان الطوفان التاسع في الـ 8 من ديسمبر، والطوفان العاشر في الـ 15 ديسمبر.

وكان الطوفان الحادي عشر في 22 ديسمبر، والطوفان الـ 12 في التاسع والعشرين من ديسمبرالفائت، والطوفان الـ 13 في 5 يناير الجاري، والطوفان الـ 14 في الثاني عشر من يناير، فيما كان الطوفان الـ 15 في التاسع عشر يناير أيضا.

وفي 26 يناير 2024 شهد ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، الطوفان الـ 16 في مسيرة جماهيرية مليونية تضامنا مع الشعب الفلسطيني ونصرة لأهل غزة، تحت شعار (اليمن وفلسطين خندق واحد).

وفي الثاني من فبراير شهد ميدان السبعين الطوفان الـ 17 في مسيرة مليونية نصرة للشعب الفلسطيني تحت شعار (مع غزة مستمرون حتى النصر).

وخرج الطوفان البشري الـ 18 إلى ميدان السبعين في التاسع من فبراير تحت شعار (ثابتون على الموقف.. مع غزة حتى النصر).

وشهد ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، في الـ 16 فبراير، الطوفان البشري الـ 19 نصرة للشعب الفلسطيني تحت شعار (ساحاتنا جهاد.. ثابتون مع غزة حتى النصر)

وفي الـ 23 فبراير شهد ميدان السبعين الطوفان الـ 20 في مسيرة حملت عنوان (مسارنا مع غزة.. قُدماً حتى النصر).

وفي الأول من مارس 2024 م خرج الطوفان البشري الـ 21 نصرة للشعب الفلسطيني إلى ميدان السبعين في مسيرة مليونية حملت شعار (لستم وحدكم.. صامدون مع غزة).

وخرج الطوفان البشري الـ 22 تحت شعار (رمضان اليمن.. طوفان ينتصر لغزة) في ميدان السبعين في الثامن من شهر مارس.

وشهد ميدان السبعين في الجمعة الأولى من رمضان الطوفان البشري الـ23 تحت شعار (رمضان اليمن.. طوفان ينتصر لغزة) في الخامس عشر من مارس.

يذكر أن عشرات الآلاف من المسيرات والتظاهرات والوقفات الشعبية في مختلف المحافظات اليمنية خرجت نصرة للشعب الفلسطيني المظلوم على مدى الأسابيع الماضية منذ الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.

قراءة 108 مرة